تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

ماهي آلية التحصيص “PoS” وكيف تختلف عن التعدين “PoW”

يٌنتقد البيتكوين في كثير من الأحيان بسبب استهلاكه المكثف للطاقة الكهربائية حيث يستهلك حاليا من الطاقة ما تستهلكه دولة الأرجنتين في سنة كاملة.

ما جعل العديد من المشاريع التي كانت تعمل بالتعدين PoW تفكر في التحول نحو التحصيص PoS.

يعمل الايثيريوم على تغيير آلية عمله للتقليل من البصمة الكربونية للبلوكشين بشكل جذري والتحول نحو آلية إثبات الحصص PoS.

بمعنى أن آلية التحصيص أو الستاكينغ أو إثبات الحصص هي آلية بديلة لآلية اثبات العمل أو التعدين.

مع أخذ بعين الإعتبار أن كلاهما يعمل على إثبات المعاملات وإنشاء عملات جديدة.

آليات الإجماع:

شبكات البلوكشين العامة، في أبسط مستوياتها، هي مجرد قواعد بيانات.

تحدد معظم قواعد البيانات أذونات لمن يمكنه الوصول إليها وتحريرها.

هذا التحكم المركزي مريح ولكنه يجعل هذه البيانات عرضة للاختراق.

على النقيض من ذلك، تجعل البلوكشين كل شخص يقوم بتشغيل البرنامج من منصات التداول إلى المتداولين مسؤولين عن تحديث الشبكة.

يبدو هذا للوهلة الأولى عملا فوضويا، إلا أن شبكات البلوكشين تستخدم “آليات الإجماع” أو “خوارزميات الإجماع”.

تحافظ آليات الإجماع على استمرار عمل الشبكة، مع التأكد من إضافة المعاملات الشرعية فقط إلى الكتل.

بمعنى أن الحواسيب المتصلة التي تشغل البلوكشين تتحقق من المعاملة قبل قبولها وتوافق عليها بالأغلبية قبل اضافتها للبلوكشين.

الحواسيب المتصلة تعمل أيضا على حماية البلوكشين من الهجمات السيبرانية بما في ذلك هجوم 51٪، (هجوم 51% هو حصول شخص أو جهة معينة على أكثر من نصف قوة الحوسبة في شبكة موزعة ويمكنه بعد ذلك التحكم فيها).

آلية إثبات العمل (التعدين):

لمنع الهجمات، التي تجعل من الممكن إنفاق العملات مرتين، تستخدم البيتكوين خوارزمية إجماع إثبات العمل.

يطلب هذا النظام من الأشخاص استخدام الأجهزة والكهرباء لمساعدة الشبكة في معالجة المعاملات.

في آلية إثبات العمل، يحاول عمال التعدين (أو أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم على وجه الدقة) حل الألغاز الصعبة من أجل أن يكونوا أول من يكمل كتلة من المعاملات.

يساعد عملهم هذا في التحقق من صحة المعاملات.

كتعويض، تتم مكافأتهم بعملة مشفرة مثل البيتكوين.

تم تضمين آلية إثبات العمل في تصميم البيتكوين، وتم تكراره بواسطة العملات المشفرة الأخرى، بما في ذلك الايثيريوم.

ومع ذلك، فإن أحد المنتجات الثانوية لهذا النظام هو أنه يتطلب الكثير من الكهرباء والآلات تعمل على حل مشكلة ما من أجل حلها.

آلية إثبات الحصص:

يقوم مطورو الايثيريوم ببناء مجموعة منفصلة من التحديثات، حيث ستعمل الايثيريوم 2.0 على آلية إثبات الحصص وستندمج في النهاية مع الشبكة الرئيسية للايثيريوم.

يهدف إثبات الحصص في الايثيريوم 2.0 إلى تحقيق نفس النتيجة آلية إثبات العمل وذلك من خلال التحقق بشكل آمن من المعاملات على البلوكشين.

ولكن بينما يكرس عمال التعدين مواردهم في آلية إثبات العمل (الاعتماد في التعدين يكون على أجهزة كمبيوتر كبيرة ومكلفة) لتأمين الشبكة، فإن “مدققي” آلية التحصيص يخصصون عملتهم المشفرة فقط.

مع آلية التحصيص PoS، وللحصول على فرصة للتحقق من المعاملات في كتل الايثيريوم – والحصول على الرسوم المرتبطة بها – يجب على المدققين قفل أو تحصيص ما لا يقل عن 32 ايثيريوم التي لا يمكنهم إنفاقها.

يستخدم بلوكشين المعتمد عل التحصيص هذا التشفير المقفل لتأمين الشبكة.

وفقا للايثيريوم، فإن آلية إثبات الحصص له مزايا عديدة مقارنة بإثبات العمل، مثل:

  • كسب المكافآت لا يعتمد على امتلاك أكبر قدر من القوة الحاسوبية، لذا فليس هناك حاجة إلى أجهزة فائقة التطور.
  • فتح إمكانية مشاركة المزيد من الأشخاص في تشغيل عقد الايثيريوم، مما سيسمح بمزيد من اللامركزية ومقاومة أكبر لهجمات 51٪.
  • نظرا لانخفاض متطلبات الأجهزة، فإن إثبات الحصص يستخدم طاقة أقل بكثير من إثبات العمل.

كيف تختار الشبكة المدققين للتحصيص؟

يتم اختيار المدققين بشكل عشوائي من قبل الشبكة لاقتراح كتل جديدة.

يتم تجميعهم أيضا بشكل عشوائي في لجان من 128 عقدة، والتي تتغير يوميا.

في كل مرة يتم فيها إنشاء كتلة جديدة من المعاملات وإضافتها إلى قاعدة بيانات البلوكشين، تختار آلية إجماع التحصيص PoS لجانا متعددة “لتأكيد” أن الكتلة المقترحة صحيحة.

يتلقى المدققون مكافآت لكل من إنشاء الكتل وإثبات رؤية الكتل الأخرى التي يتم إنشاؤها.

إذا كان المدققون غير متصلين أو لا يقدمون مصادقات صحيحة، فإنهم يحصلون على عقوبة.

إذا حاولوا مهاجمة الشبكة، فقد يخسرون حصتهم بالكامل.

جدير بالذكر أن بلوكشين الايثيريوم ليس هو الوحيد الذي سيعتمد على آلية التحصيص بل سبقه إليها العديد من مشاريع الكريبتو القائمة بالفعل مثل

Algorand ، Cardano ، Cosmos ، EOS ، Polkadot و Tezos.

اقرأ أيضا:

سبعة أسباب تضع الايثيريوم في الطريق لإختراق 10,000 دولار!

مشروع “Diem” ينتقل من سويسرا إلى الولايات المتحدة لإطلاق عملة رقمية مستقرة مدعومة بالدولار

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock