تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

أكثر من 31٪ من سكان أمريكا اللاتينية يرغبون في الاستثمار في عملة البيتكوين BTC

بالرغم من الأزمات الاقتصادية التي طالت قارة امريكا اللاتينية وعصفت بكل من فنزويلا والارجنتين إلا أن شعوب المنطقة يتطلعون للخروج من الوضع والبحث عن حلول وبدائل لعملاتهم التقليدية المحلية.

كشفت دراسة استقصائية حديثة أن أكثر من 30٪ من اللاتينيين مهتمون بالاستثمار في العملات الرقمية، إما لزيادة ثرواتهم أو على الأقل للحفاظ على قيمتها في أوقات عدم الاستقرار الاقتصادي التي تعاني منها دولهم.

الدراسة الاستقصائية أجريت من طرف شركة شركة “شيرلوك للاتصالات”، حيث تم إجراء مسح لأكثر من 2200 شخص في الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا والمكسيك لفهم مواقفهم تجاه العملات الرقمية المشفرة.

امريكا اللاتينية تحب الكريبتو:

وفقا للنتائج التي توصلت إليها الدراسة فإن ما بين 31٪ – 39٪ من المشاركين في الدول الأربع المشاركة مهتمون بشكل كبير بسوق الكريبتو والاستثمار فيه.

بينما أجاب ما نسبته 35% – 51% من المستجوبين بأنهم “مهتمون قليلا” بسوق العملات الرقمية المشفرة.

ووفقا للدراسة فإن معظم سكان أمريكا اللاتينية لا يستثمرون في البيتكوين أو أي عملة رقمية أخرى لأنهم يفتقرون إلى المعرفة الكافية بها.

وجدت الدراسة وجود فجوة كبيرة في المنطقة من حيث تبني العملات الرقمية المشفرة والشروط القانونية المواتية لتبنيها.

تقود الأرجنتين هذا الرأي المتشائم، حيث يرى أكثر من نصف السكان أن البلاد متخلفة عن الركب مقارنة بالدول الأخرى.

تشعر دول أخرى مثل البرازيل وكولومبيا أنها تتقدم في مجال الدفع الرقمي.

هناك حقيقة أخرى مثيرة للاهتمام وهي أن معظم المستجوبين 43٪ – 51٪ يوافقون على أن العملات الرقمية المشفرة ستسهل في النهاية تبادل الأموال عبر الحدود وعلى المستوى الدولي.

ويعتقد ما نسبته 32٪ – 46٪ أن هذه التقنيات ستحل في النهاية محل العملات الورقية.

من ناحية أخرى، تم تسليط الضوء على البيتكوين باعتباره العملة المشفرة الأكثر شهرة في المنطقة، مع الاعتراف بذلك بنسبة 86٪ إلى 92 ٪.

الايثيريوم هو ثاني أكثر الأسماء شيوعا التي ذكرها المستجوبين.

الأزمة الاقتصادية في امريكا اللاتينية وأثرها على تبني الكريبتو:

يُعد الوضع السياسي المالي في أمريكا اللاتينية مثاليا لتبني البيتكوين والعملات الرقمية البديلة وغيرها من الحلول اللامركزية.

تقوم كولومبيا وبيرو وتشيلي والبرازيل الآن بتجربة استخدام الحلول القائمة على البلوكشين لتحسين نظمهم الإدارية، وللمساهمة في مكافحة الفساد.

من ناحية أخرى، تتصدر فنزويلا وكولومبيا العالم إلى جانب روسيا من حيث تداول وتبني حلول الدفع من الند للند P2P.

صرح السيد “لويز حداد” مستشار بلوكتشين شهير في أمريكا اللاتينية حيث سبق له وأن قدم العديد من الحلول اللامركزية للعديد من مشاكل الاقتصادية، قائلا:

الدراسة هي انعكاس لهذا الواقع

هذه النتائج مشجعة للعملات الرقمية المشفرة والتطبيقات المستندة إلى البلوكشين التي تسعى إلى الإنطلاق في أمريكا اللاتينية.

حيث تتفشى العديد من المشاكل الاقتصادية في امريكا اللاتينية من:

عدم الثقة في الحكومات، وعدم الاستقرار الاقتصادي، والتضخم، والرغبة في الشفافية، والملايين من الناس ليس لديهم حسابات مصرفية أو مهملين اقتصاديا.

أمريكا اللاتينية هي منطقة غير متجانسة للغاية، بها ثقافات وأنظمة سياسية متنوعة، ولكن يبدو أنه بغض النظر عن مدى اختلاف الناس في التفكير، هناك المزيد من الأنظار تتجه كل يوم إلى البيتكوين وثورة الكريبتو.

ومثلما هو معلوم فإن البيتكوين لا تهتم بالجنسيات.

اقرأ أيضا:

بينانس تنهي أكبر عملية حرق للعملة الرقمية BNB … التفاصيل هنا

سوق الكريبتو يخسر 50 مليار دولار مع فشل البيتكوين في اختراق مستوى 38 ألف دولار

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock