مشروع IOST: تدعيم البنية التحتية وحل مشكلة قابلية التوسع للبلوكشين

67

حول المشروع:

شبكة الإنترنت (IOS) هي بنية تحتية متكاملة وقوية من نظام البلوكشين، تهدف إلى حل المشكلة الأكبر التي تواجه أنظمة البلوكشين اليوم، ألا وهي قابلية التوسع. وتمتلك الشبكة رمز مميز خاص بها ويدعى “IOST”.

المشاكل التي يسعى المشروع لحلها:

يبدو أن البنية التحتية لأنظمة البلوكتشين قد تسبب بمشاكل عديدة مثل رسوم المعاملات الباهظة، وبطء زمن المعاملات، وضعف الإنتاجية. وعلى الرغم من تنفيذ بعض الحلول لتوسيع الطبقة الثانية، إلا أنه لم يتم اختبارها إلى حد كبير وربما لا تصل إلى مستوى قابلية التوسع الذي تحتاج إليه شركات كبرى وعالية المستوى مثل شركة أمازون.

ويعتقد فريق IOS أن بروتوكولات الإجماع الحالية والبنية التحتية الهشة لأنظمة البلوكشين هي السبب وراء هذه الحواجز الموجودة أمام قابلية التوسع، ويسعى المشروع لحل كل هذه المشاكل من خلال خاصية توزيع وتقسيم البيانات “Sharding”، وإستخدام بروتوكول توزيع العٌقد، وبروتوكول إثبات المصداقية، واللذان سيعليان من قيمة أنظمة البلوكتشين، وستصبح شبكة IOS على مستوى عالي جداً لإستضافة أكبر المؤسسات الكترونياً.

مميزات مشروع (IOS)؟

يستخدم مشروع إنترنت الخدمات (IOS) خمسة ابتكارات أساسية لتدعيم البنية التحتية الخاصة بأنظمة البلوكشين وخوارزميات الإجماع، وهي:

  1. عملية توزيع البيانات الفعالة (EDS)

قبل التطرق إلى تقنية EDS، نحتاج إلى فهم كيفية عمل خاصية التوزيع أو تقسيم البيانات “Sharding”. حيث تقوم هذه الخاصية بتقسيم العٌقد على شبكة إلى مجموعات، ثم تقوم بعد ذلك بالتحقق من عدد محدد من المعاملات. وتييح هذه المجموعات المٌقسمة إجراء عمليات تحقق متزامنة، مما يؤدي إلى زيادة معدل نقل البيانات عبر الشبكة.

هونغ كونغ تُفعل "نظام الدفع الأسرع" بـ450 ألف تسجيل في خدمة المدفوعات الجديدة
أقرأ ايضًا

كما يستخدم IOS بروتوكول التوزيع الموزع (DRP). حيث يقوم هذا البروتوكول بتطبيق اتصال العميل بالخادم (NIZK) والمشاركة السرية التي يمكن التحقق منها علنًا (PVSS)، لإنشاء قيمة عشوائية موحدة غير قابلة للتطبيق.

  1. بروتوكول الإنتقال من العٌقدة إلى الشارد TransEpoch

يستخدم المشروع بروتوكول TransEpoch في المعاملات، وهو بروتوكول تعيين انتقال من عُقدة إلى “الشارد” المجموعات الموزعة، والذي يسمح للعقد المتبقية الاستمرار في العمل مع وجود عقٌد جديدة يتم تنصيبها على الشبكة.

تساعد خوارزمية TransEpoch أيضاً في تكوين بروتوكول (BFT) على كل مجموعة من العقٌد. والذي بدوره سيحرص أن العقد الخبيثة لن تكون قادرة على تولي المسؤولية خلال عملية نقل البيانات.

  1. بروتوكول Atomix

مع وجود نظام تقسيم للبيانات، هناك احتمال أن الشبكة ستحتاج إلى إجراء معاملات عبر المجموعات الموزعة. وهذا يؤدي إلى تولد طبقة إضافية من التعقيد التي تعرض الشبكة إلى مضاعفة عمليات الاختراق وعدم الدقة بين دفاتر المعاملات من مجموعات مختلفة. وستعمل شبكة IOS على حل هذه المشكلة من خلال بروتوكول (Atomix) والذي سيعمل بمساعدة التقنيات التالية.

  1. بروتوكول إثبات المصداقية (PoB)

يقوم بروتوكول إثبات المصداقية (PoB) بفصل جميع عٌقد شبكة IOS إلى دائرتين: هما العقٌد المحققة والطبيعية.

منصة CanYa: إستحواذ على منصة Bountysource وشراكات جديدة
أقرأ ايضًا

أولاً، مجموعة العقٌد المحققة ستحرص على معالجة سرعة المعاملات. بعد ذلك، تتحقق العٌقد الطبيعية من بعض عينات المعاملات وتوثق الصحيحة منها، وإذا قامت العٌقد الطبيعية بالإمساك بعُقدة أخرى تقوم بمحاولات غير مشروعة، فستفقد تلك العٌقدة القابلية لتصديق جميع رموزها وستعود درجة قابليتها للإيجاب إلى الصفر.

  1. تقنية كتل الشبكة الصغيرة (MSB)

إن وجود كل عٌقدة في شبكة منفصلة يضمن بأن أنظمة البلوكتشين الخاصة بهذا المشروع ممتازة جداً من ناحية الأمان والثبات. ولكن تتولد مشكلة أخرى وهي إستنفاذ الطاقة، ومن هنا أتت الفكرة لإستخدام تقنية MSB والتي ستوفر الكثير من الطاقة والموارد الحاسوبية، وستوفر على العٌقد شوطاً كبيراً من عملية التحقق، حيث ستكون العٌقد مسئولة فقط عن التحقق من الجزء الأخير من المعاملات.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

Add this code to the section of your site’s AMP pages.