تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

خمس حقائق حول العملة الرقمية Dogecoin…تعرف عليها

كانت العملة الرقمية Dogecoin موجودة منذ أواخر عام 2013، وبدأت على شكل مزحة في البداية.

تم تصميم العملة لتكون بمثابة تكريم ساخر للبيتكوين.

إلى جانب كونها مزحة وعملة ساخرة، لم يكن المقصود من “Dogecoin” خدمة أي غرض آخر.

لكن وبالرغم من ذلك يمكن استخدامها لنقل القيمة.

5 حقائق مثيرة للاهتمام حول Dogecoin:

فيما يلي قائمة بخمس حقائق مثيرة للاهتمام حول العملة الرقمية Dogecoin:

  1. بدأت العملة الرقمية Dogecoin كنكتة ابتكرها “جاكسون بالمر” و”بيلي ماركوس” في نوفمبر 2013، أخبر “ماركوس” مؤخرا أنه باع كل ما لديه من “DOGE” في عام 2015.
  2. هناك 125 مليار عملة DOGE متداولة في هذه اللحظة، مقارنة بـ 18.6 مليون بيتكوين فقط.
  3. تستضيف “Dogecoin” واحدة من أكبر المجتمعات في مجال الكريبتو.
  4. في عام 2014، جمع مجتمع “Dogecoin” ما قيمته 55 ألف دولار دولار لرعاية سائق السباقات NASCAR  وقام بتغطية ثمن سيارته بالكامل.
  5. الكلب الموجود على العملة الرقمية “Dogecoin” كشعار هو كلب “Shiba Inu“، وهو سلالة كلاب صيد.

العملة الرقمية Dogecoin وسوق الكريبتو:

تعتبر العملة الرقمية “Dogecoin” مدخل للعديد من المبتدئين في سوق الكريبتو، حيث أنها مشهورة وفي العديد من الأحيان تكون سبب لدخول المزيد من المهتمين لسوق الكريبتو.

من الجدير بالذكر أن العملة الرقمية “Dogecoin” لا يتم صيانتها وتطويرها بشكل نشط مثل باقي مشاريع الكريتبو التي تتنافس معها من حيث القيمة الإجمالية.

لم يشهد بلوكشين “Dogecoin” العديد من التحديثات منذ عام 2015.

في الوقت الحالي، آخر تحديث للمشروع يعود لشهر نوفمبر 2019.

في الوقت الحالي، يتم تأمين الشبكة بواسطة نشاط التعدين، تماما مثل شبكة البيتكوين.

لكل كتلة يتم تعدينها، يتلقى المعدنون 10000 عملة “Dogecoin” كمكافأة.

تعدين “Dogecoin”:  

يعمل بلوكشين “Dogecoin” مثله مثل أي بلوكشين آخر يعتمد على آلية إثبات العمل.

يتم ربط الكتل معا باستخدام خوارزمية التجزئة.

يقوم معدنو “Dogecoin” الذين يقومون بتشغيل العقد والتحقق من صحة المعاملات برفض أي معاملات غير صالحة.

بينما تتم إضافة المعاملات الصالحة إلى الكتل، والتي تتم إضافتها في النهاية إلى بلوكشين “Dogecoin”.

بلوكشين البيتكوين يسمح بتعدين كتلة جديدة كل 10 دقائق، بينما بالنسبة لشبكة “Dogecoin” فيتم إنشاء كتلة جديدة كل دقيقة في المتوسط.

العرض المتضخم للعملة الرقمية “Dogecoin”:

تطبق البيتكوين سقفا إجمالي صارم لعدد عملات البيتكوين التي يمكن لمشغلي العقد استخراجها، وهو 21 مليون بيتكوين.

حتى الآن، تم تعدين ما يزيد قليلا عن 18.6 مليون بيتكوين.

بمجرد وصولنا إلى الرقم 21 مليون، لن يتمكن أحد من استخراج المزيد من عملات البيتكوين، حيث سيتلقى معدنو البيتكوين رسوم المعاملات كمكافآت.

تتخذ العملة الرقمية “Dogecoin” مقاربة مختلفة في تصميمها الاقتصادي.

اختارت العملة تصميما تضخميا.

بمعنى أن “Dogecoin” أختارت أن يكون عرضها لا نهائي.

كما ذكرنا سابقا، يتلقى معدنو “Dogecoin” مكافأة قدرها 10000 وحدة DOGE لكل كتلة يقومون بتعدينها.

لذلك، وبالمعدل الحالي، يتم تعدين 14.400.000 عملة DOGE يوميا.

اختار مطورو “Dogecoin” تصميما تضخميا ليحل محل العملات المفقودة.

هناك الكثير من النقاش حول التصاميم التضخمية للعملة الرقمية “Dogecoin” مقابل التصميم الانكماشي لعملة البيتكوين.

من المهم ملاحظة أن النمو في المعروض النقدي لا يؤدي بالضرورة إلى التضخم.

بحسب محللي الاقتصاد:

نمو المعروض النقدي لا يؤدي بالضرورة إلى التضخم إذا كان هناك نمو مساو في قيمة السلع والخدمات في الاقتصاد.

في الواقع، يمكن القول إن الاقتصاد المنتج والمتنامي يتطلب عرض نقدي متزايد لدعمه.

على الرغم من أن مثل هذا النظام يمكن أن يكون أكثر إنتاجية بمرور الوقت، إلا أنه عرضة لعدم الاستقرار المالي بسبب صعوبة التعامل مع التضخم.

في البداية، كانت “Dogecoin” تهدف إلى الوصول إلى عرض إجمالي ثابت يبلغ 100 مليار عملة DOGE كنقطة استقرار لها.

رغم ذلك، تجاوز العرض بالفعل هذا الرقم ومازال يستمر في النمو.

بعبارة أخرى، ليس من السهل إيجاد التوازن الصحيح بين الاستخدام والتضخم.

في الآونة الأخيرة لاقت العملة الرقمية Dogecoin اهتماما ملحوظا من طرف “إيلون ماسك” الذي أعلن تأييده للعملة في أكثر من مناسبة.

يرى “ماسك” أن هذا التضخم يمنع “Dogecoin” من أن تصبح “عملة الإنترنت” بالإضافة إلى سيطرة المحافظ الكبيرة على العملة.

بينما وفي أكثر من مناسبة يصرح “ماسك” مازحا بأن المجتمع الكبير في “Dogecoin” لديه أكبر احتمال ليصبح عملة فعلية بسبب التنوع الكبير في الأشخاص الذين يحملون عملات “DOGE”.

ما إذا كانت عملة “Dogecoin” ستصبح العملة الرقمية المعتمدة من طرف أغلب الناس كما يصورها “ماسك” فهو أمر مشكوك فيه، نظرا لأنها في الأصل مزحة ولم تطور تقنيا منذ مدة ناهيك عن العرض الإجمالي الغير محدود.

ونقطة قوة العملة هي أنها تملك مجتمع من أكبر المجتمعات في جميع مشاريع الكريبتو.

ومع ذلك، فهي ليست مرشحا مثاليا لتصبح عملة رسمية بسبب افتقارها إلى الدعم الفني والصيانة وغيرها من العوامل الأخرى التي تطرقنا لها في المقالة.

اقرأ أيضا:

رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي: الدولار الرقمي ينتظر رأي المشرعين الأمريكيين أولا

انضمام كل من البنك الإماراتي والصيني لمبادرة العملات الرقمية للبنوك المركزية “CBDC”

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock