تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

تقرير يستعرض الدول الأكثر تبنيا للعملات الرقمية المشفرة…تعرف عليها

ارتفع معدل تبني العملات المشفرة بنسبة 880٪ في جميع أنحاء العالم خلال العام الماضي، مع قيادة فيتنام والهند وباكستان وغيرها من الاقتصادات الناشئة لهذه القائمة، وفقا لشركة “Chainalysis”.

تقارن شركة “Chainalysis” مؤشر تبني العملات المشفرة العالمي لعام 2021 في العديد من الدول في تقرير جديد، بعنوان جغرافيا العملات المشفرة.

حيث اعتمدت شركة “Chainalysis” في تقريرها على معدلات اعتماد العملة المشفرة في جميع أنحاء العالم، استنادا إلى ثلاثة مقاييس رئيسية:

قيمة العملة المشفرة عند الأطراف المستلمة، وقيمة البيع بالتجزئة على السلسلة المنقولة، وحجم التبادل التجاري للعملات الرقمية بين يونيو 2020 ويونيو 2021.

وفقا لتقرير “Chainalysis”، تصدرت فيتنام المجال إلى حد بعيد، وحققت مؤشرا إجماليا قدره 1.

وجاءت الهند بمعدل 0.37 وباكستان 0.36 وأوكرانيا 0.29 وكينيا 0.28.

هذه النتائج جاءت مغايرة عن نتائج العام الماضي.

حيث احتلت أوكرانيا المقدمة بنتيجة 1 في العام الماضي.

بينما احتلت فيتنام المركز العاشر بعيدا عن العام الماضي، مسجلة 0.443.

بينما احتلت كينيا المركز الخامس في مؤشر العام الماضي برصيد 0.645، وكانت الهند وباكستان من الوافدين الجدد إلى المراكز العشرة الأولى.

الاقتصادات الناشئة تقود تبني العملات المشفرة:

أشار الباحثون في “Chainalysis” إلى أنه في الوقت الذي ارتفع فيه اعتماد العملة المشفرة في جميع أنحاء العالم خلال العام الماضي، كان ذلك واضحا بشكل خاص في الاقتصادات الناشئة.

يمكن تفسير ذلك إلى حد كبير من خلال أحجام المعاملات الكبيرة على منصات الند للند المحلية عند أخذ تعادل القوة الشرائية للفرد والعدد الإجمالي لمستخدمي الإنترنت في الاعتبار.

أشار الباحثون في “Chainalysis” إلى ما يلي:

المقابلات التي أجريناها مع الخبراء في هذه البلدان كشفت أن العديد من السكان يستخدمون منصات تداول العملات المشفرة P2P كبوابة أساسية لهم لعالم العملات المشفرة، غالبا لأنهم لا يستطيعون الوصول إلى منصات التداول المركزية.

وليس من المستغرب أن المناطق التي بها العديد من الأسواق الناشئة تمثل جزءا كبيرا من حركة مرور الويب إلى مواقع الويب لخدمات P2P الخاصة بالكريبتو

وأشار التقرير إلى أن العديد من الاقتصادات الناشئة تخضع عملاتها المحلية للكثير من التضخم، مما دفع الناس للبحث عن وسائل بديلة لتخزين أموالهم.

بالإضافة إلى ذلك، من الأسهل التعامل مع العملات الرقمية دوليا، وهو أمر مهم بشكل خاص لأن الحكومات المحلية قد تحد من كمية العملة الوطنية التي يمكن إرسالها إلى الخارج.

وفي الوقت نفسه، تراجعت القوى الاقتصادية مثل الولايات المتحدة والصين إلى مراكز منخفضة في المؤشر مقارنة بعام 2020.

وبالتحديد، تحتل الولايات المتحدة حاليا المرتبة الثامنة (كانت السادسة في عام 2020) بينما تأتي الصين في المركز الثالث عشر (كانت الرابعة).

وأشار الباحثون إلى أن السبب الأكبر لانخفاض كلا البلدين في المؤشر هو أن ترتيبهما في حجم تداول P2P المرجح لعدد السكان الذين يستخدمون الإنترنت انخفض بشكل كبير.

تراجعت الصين من المرتبة 53 في هذا الترتيب إلى المرتبة 155، بينما تراجعت الولايات المتحدة من المرتبة 16 إلى المرتبة 109.

في حالة الصين، هذا ليس مفاجئا، لا سيما بالنظر إلى الحملة الصارمة التي شنتها البلاد على البيتكوين خلال الأشهر القليلة الماضية.

ومع ذلك، فإن المعدل العالمي لاعتماد العملة المشفرة وانتشارها الجغرافي منذ العام الماضي قد أظهر أن العملة المشفرة هي ظاهرة عالمية حقا، وهو ما خلص إليه تقرير “Chainalysis”.

اقرأ أيضا:

منصة “OpenSea” تسجل 1 مليار دولار في حجم التداول في شهر أغسطس وحده

نادي “PSV” يصبح أول نادٍ لكرة القدم في الاتحاد الأوروبي يقبل الرعاية الكاملة بالبيتكوين

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock