تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار البيتكوينأخبار العملات الرقمية

ما سبب هبوط البيتكوين لما دون مستوى 40 ألف دولار؟

انهار سعر البيتكوين لما دون مستوى 40 ألف دولار، والتي تعد المرة الأولى منذ 9 فبراير 2021.

حاليا يقدر سعر أكبر عملة مشفرة في العالم من حيث القيمة السوقية بحوالي 39600 دولار وفقا لـ coinmarketcap والتي تعد أدنى نقطة في 14 أسبوع،

وكعادة العملات الرقمية البديلة مع كل نزول قوي للبيتكوين تتبع حركته أول بأول، حيث انخفض سعر الايثيريوم إلى ما دون 3000 دولار ويتم تداوله عند 2950 دولار في وقت إعداد المقالة.

استمر هبوط سوق العملات المشفرة بشكل عام خلال الأسبوع الماضي وامتد هبوطه بشكل أكبر مع بداية هذا الأسبوع، فيما يلي بعض من الأسباب التي ساهمت في هبوط البيتكوين.

ما سبب هبوط البيتكوين لما دون مستوى 40 ألف دولار؟

تصريحات “إيلون ماسك” السلبية تجاه البيتكوين وإعلان شركة “تسلا” وقف قبول البيتكوين كوسيلة للدفع جعل البيتكوين يتحرك مسرعا نحو مستوى أقل من 50 ألف دولار، ويتذبذب عند 44 ألف – 46 ألف دولار.

ليظهر خبر سلبي آخر ويمكن أن يكون السبب الرئيسي في تراجع البيتكوين لمستوياته الحالية والمتمثل في تأكيد منظمات الصناعة الصينية القيود القديمة على العملات المشفرة.

تكشف أحدث التقارير الواردة من الصين أن العديد من الهيئات أكدت حظرها للتعامل بالبيتكوين كوسيلة للدفع ومنع المؤسسات المالية وشركات الدفع من تقديم الخدمات المصرفية لمتداولي العملات المشفرة والكيانات ذات الصلة.

وفقا للتقرير الأصلي الصادر من الجهات الصينية، فإن هذه الخطوة تنبع من التقلبات العالية في سوق العملات المشفرة.

المؤسسات والهيئات الصينية تؤكد حظرها للتعامل مع البيتكوين:

في بيان مشترك صادر عن ثلاث منظمات صناعية في البلاد، جاء فيه أن ارتفاع وانخفاض أسعار العملات المشفرة يعطل النظام الاقتصادي والمالي الطبيعي.

وفقا لذات التقرير، فإن الهيئات الصناعية الثلاث من تحركت ضد البيتكوين مؤخرا، هي:

  • الرابطة المصرفية الصينية.
  • الرابطة الوطنية لتمويل الإنترنت في الصين.
  • جمعية المقاصة الصينية.

وفقا للبيان، تعتقد هذه المنظمات أن العملات المشفرة لا تدعمها القيمة الحقيقية، بالإضافة إلى سهولة التلاعب بأسعارها.

مع القيود المعمول بها الآن، لا يمكن لجميع المؤسسات المالية، بما في ذلك البنوك ومنصات الدفع الأخرى، تقديم خدماتها للعملاء الذين يتعاملون مع العملات المشفرة.

وتشمل هذه الخدمات التسجيل والتداول والمقاصة والتسوية.

بينما حظرت الصين البنوك من خدمة مؤسسات الكريبتو، لا يُحظر على المستثمرين والتجار الانخراط في فئة العملات المشفرة.

يحتاج متداولو العملات المشفرة في الصين فقط إلى إيجاد طريقة لإجراء أنشطة الكريبتو الخاصة بهم دون استخدام البنوك، وهو أمر ممكن من خلال قنوات الند للند P2P.

في الوقت نفسه، ليست الصين الدولة الأولى التي تمنع المؤسسات المالية من خدمة منصات تداول العملات المشفرة والشركات ذات الصلة.

في وقت سابق من هذا العام، منع البنك المركزي النيجيري البنوك من تسهيل معاملات العملات المشفرة.

على الرغم من الحظر، كشفت العديد من التقارير أن حجم تداول العملات المشفرة في نيجيريا مستمر في الارتفاع، وذلك بفضل منصات P2P.

اقرأ أيضا:

مشروع “بولكادوت” يعلن عن إطلاق تحديث المرحلة الخامسة لوظيفة “Parachain”

ماهو مشروع “Internet Computer” وعملته الرقمية ICP؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock