تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

اشتداد المعركة بين ثيران ودببة البيتكوين…من سيفوز؟

بعد أن وصل سعر عملة البيتكوين لما دون مستوى 35 ألف دولار بدأ السعر في التعافي والعودة مجددا فوق مستوى 36 ألف دولار التي مازال عندها لغاية نشر هذا المقال.

حاليا المعركة متقاربة بين المضاربين على ارتفاع البيتكوين والدببة المراهنين على نزوال السعر، وحتما سيكتسب أي منهما الهيمنة في وقت قصير.

لفهم هذا أكثر، دعنا نلقي نظرة على بعض المقاييس والبيانات المتعلقة بالبيتكوين.

كما نعلم، يستمر أصحاب مراكز المدى القصير في تسجيل الخسائر مع كل هبوط في سعر البيتكوين بينما يبدأ أصحاب المراكز الطويلة في التراكم.

وفقا للبيانات المقدمة من “Glassnode”، فإن صافي الأرباح غير المحققة (NUPL) لأصحاب العقود طويلة الأجل في وضع أو نقطة توقف.

غالبية أصحاب مراكز المدى الطويل يربحون حاليا.

ولكن ماذا لو بدأوا في حجز المكاسب المتبقية غير المحققة؟

قد يمثل هذا بداية اتجاه هبوطي وفقا لأنماط الرسوم البيانية التاريخية، والتي تظهر بشكل جلي في الرسم البياني الموضح أدناه:

يضيف تقرير “Glassnode” أن حاملي المراكز قصيرة الأجل يمكن أن يستمروا في أن يكونوا مصدرا لزيادة حركة البيع.

إذا تخلى هؤلاء أيضا على مراكزهم وراكمو عمليات البيع، فإننا نمضي قدما في سوق هابطة بالتأكيد.

العديد من الرسوم البيانية الفنية، تقترح أن البيتكوين سينخفض إلى مستوى 24000 دولار، أي تصحيح 40 ٪ آخر من المستويات الحالية.

عمليات تسوية البيتكوين تصل إلى 55 مليار دولار في اليوم:

خلال تصحيح السوق الأخير، ارتفع نشاط شبكة البيتكوين مرة أخرى.

تجاوزت عمليات تسوية البيتكوين 55 مليار دولار في اليوم مما يدل على أن عددا كبيرا من العملات في حالة حركة.

يمثل هذا حجما أكبر بنسبة 60٪ تقريبا مما رأيناه خلال ذروة السوق لعام 2017.

وفقا لتقرير “Glassnode”:

خلال شهر مايو، انتقل إجمالي 155 ألف بيتكوين من الحالة غير السائلة إلى الحالة السائلة أو عالية السيولة، مما يوفر تقديرا لإجمالي ضغط البيع.

ومع ذلك، نظرا لأن سعر البيتكوين قد انخفض كثيرا، فقد انخفضت أرباح حاملي العملات على المدى الطويل بشكل كبير.

ويشير التقرير إلى أنه نتيجة لذلك، فإن هؤلاء اللاعبين غير مستعدين لتصفية ممتلكاتهم بهذه الأسعار المخفضة.

حتى الآن، أظهر حاملو العقود طويلة الأجل اقتناعا بالتراكم خاصة في ظل الانخفاضات الحالية.

لكن أصحاب المراكز القصيرة يمارسون ضغوطا مستمرة من خلال زيادة مبيعاتهم بمقدار 5 أضعاف خلال الأسابيع القليلة الماضية.

في لعبة شد الحبل هذه، سيكون من المثير للاهتمام معرفة من الذي لديه الكلمة الأخيرة.

اقرأ أيضا:

البنك المركزي الهندي يخبر البنوك بعدم وجود حظر على العملات المشفرة

هل مازال سوق الكريبتو يتأثر بما يقوله “إيلون ماسك”؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock