تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار البيتكوينأخبار العملات الرقمية

البيتكوين وبعد 12 عام يصل للكتلة 700 ألف…ما هي أبرز المعالم ومالآفاق المستقبلية؟

بعد 12 عام أنتجت البيتكوين ما مجموعه 700 ألف كتلة ضمن سلسلة الكتل (البلوكشين) خاصتها.

وفقا لبيانات من “Blockchain.com”، تم تسجيل والوصول للكتلة 700 ألف بواسطة عامل تعدين غير معروف، واحتوت هذه الكتلة على حوالي 1276 معاملة.

الكتلة 700 ألف ليست مميزة في حد ذاتها لكنها مميزة بشكل عام لما وصل إليه البيتكوين، واستمراره في العمل بشكل ممتاز طيلة 12 سنة.

يعني أن هذا الإنجاز هو وظيفة التبني المتزايد للعملة الرقمية التي دفعته للسيطرة على نظام الكريبتو الفتي.

في وقت كتابة هذا المقال، لدى البيتكوين إجمالي المعروض المتداول 18،8 مليون بيتكوين، وهو رقم يمثل حوالي 89 ٪ من الحد الأقصى للعرض البالغ 21 مليون بيتكوين.

من غير المتوقع أن يتم تعدين آخر العملات المتبقية حتى عام 2140، وهي وتيرة يتم تحديدها من خلال عملية الإنقسام في عدد البيتكوين المقدم بالاضافة إلى بروتوكول العملة والذي يتحكم في مدى صعوبة عملية التعدين وفق معدل التجزئة.

أهم معالم البيتكوين حتى الآن:

مرت البيتكوين بالعديد من الاضطرابات في العقد الماضي حيث حاولت العديد من حكومات العالم الضغط عليها بمعايير على شكل لوائح ضد العملات الرقمية.

وسط كل ذلك، رسم البيتكوين اتجاه نمو ملحوظ في السعر، حيث تجاوز سعر العملة 64000 دولار في مايو من هذا العام.

التقييم الحالي لسعر البيتكوين يتذبذب عند مستوى 45 ألف دولار، الأمر الذي جعله يحتل المرتبة التاسعة بين الشركات الأكثر قيمة في العالم.

كان ترتيب البيتكوين الذي تم الحصول عليه من خلال القيمة السوقية البالغة 857.1 مليار دولار مدفوعا باحتضان الأصول الرقمية من قبل عدد من شركات وول ستريت الكبرى بما في ذلك شركة صناعة السيارات الكهربائية “تسلا” و”ميكروستراتيجي” و”سكوير” وغيرها.

توجت المعالم التي وقعتها البيتكوين منذ سنوات وجودها باعتماد العملة المشفرة كعملة قانونية في السلفادور.

نقد البيتكوين:

في الأيام الأولى، كانت الانتقادات الرئيسية التي سجلها مجتمع البيتكوين تتمثل في توجيه النقد للبيتكوين بسبب استخدامه في أنشطة إجرامية بسبب معاملاته المجهولة على الأنترنت المظلم.

لكن وبظهور شركات الاستخبارات الأمنية مثل “CipherTrace” بدأ في استعادة الثقة بين المنظمين في قدرتهم على مراقبة معاملات البيتكوين.

اليوم، يُنقد البيتكوين بسبب عمليات التعدين واستهلاكها المكثف للطاقة، وهو ما أشار إليه “إيلون ماسك” الرئيس التنفيذي لشركة “تسلا”.

هذه التأثيرات البيئية لتعدين البيتكوين أتخذها البنك الدولي كذريعة لعدم مساعدة السلفادور في تنفيذ قانون البيتكوين الخاص بها.

سلط العديد من الأشخاص الضوء أيضا على الطبيعة المغلقة لبروتوكول البيتكوين عند مقارنته بنموذج مفتوح المصدر كالايثيريوم.

وغيرها من الشبكات الأخرى التي تدعم نمو العقود الذكية.

تم الاستشهاد بهذا النقد كمعيار لفقدان البيتكوين أهميته على المدى الطويل.

الآفاق المستقبلية للبيتكوين:

اليوم، تعد عملة البيتكوين هي الأصل الرقمي الأكثر قيمة وتمثل حوالي 41 ٪ من القيمة السوقية للعملات المشفرة العالمية.

بعد تحقيق أعلى قمة تاريخية لها والبالغة 64000 دولار، يتوقع العديد من المحللين أن يتخطى الأصل مستوى السعر البالغ 100000 دولار بحلول نهاية هذا العام.

وسيمنح تحقيق هذا الإنجاز متابعة البيتكوين لآفاقه طويلة الأجل، وتجاوز القيمة السوقية للذهب، هذا الأخير تبلغ قيمته السوقية الإجمالية حوالي 11.4 تريليون دولار.

اقرأ أيضا:

بيع مجموعة رموز غير قابلة للاستبدال “Bored Yacht Ape” مقابل 24 مليون دولار

عملات البيتكوين المفقودة والمخزنة تصل إلى 34٪ من إجمالي العرض…ماذا يعني هذا؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock