تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

6 مخاوف تراود المستثمرين في عالم العملات الرقمية المشفرة

سوق العملات المشفرة غير مستقر ولا يمكن التنبؤ به.

لم تتحقق التوقعات السابقة لخبراء الكريبتو الذين أطلقوها في 2017 و2018 وحتى في السنة الجارية 2019.

قبل موسم ارتفاع العملات المشفرة، كان من المتوقع أن تنخفض عملة البيتكوين إلى 2000 دولار، لكن وبعد النمو أعلن العديد من المستثمرين بصوت عال أن عملة البيتكوين جاهزة لتسجيل مستويات قياسية جديدة.

وأرتبطت التوقعات بإطلاق العقود الآجلة في منصة “باكت” ووصول موعد انقسام مكافأة تعدين البيتكوين في سنة 2020.

لكن وفي الواقع اتضح أن جميع التوقعات كانت غير صحيحة.

وحتى توقعات المستخدم المجهول الذي يحمل حسابه الصورة التالية:

والتي كانت خالية من الأخطاء في السابق، لم تتحقق وفشلت في التوقع هذه المرة.

سوق العملات المشفرة كغيره من الأسواق المالية الأخرى يديرها الإنسان والذي تكتنفه مجموعة من العواطف والمخاوف والشكوك، في هذا الموضوع سنتطرق لـ:

6 مخاوف تراود المستثمرين في عالم العملات الرقمية المشفرة:

1. تقلب أسعار العملات المشفرة:

على الرغم من القيمة السوقية الكبيرة لسوق العملات المشفرة والتي هي حاليا أقل من 200 مليار دولار، لا يزال سوق العملات المشفرة منخفض السيولة، وبدليل:

أولا: ليس المبلغ بأكمله متعلق بالعمليات التداولية.

ثانيا: يتم توزيع الأموال بين المنصات التداولية، والمنصات التداولية بدورها توزعه على عدد كبير من الأزواج التداولية.

حجم التداول اليومي لأكبر المنصات التداولية بالكاد يتجاوز مليار دولار.

على سبيل المثال من بين 906 مليون دولار من حجم تداول منصة بينانس، تمثل البيتكوين 300 مليون دولار فقط، وفقا لأحدث بيانات CoinMarketCap.

مع مثل هذه الكميات، أصبح من السهل التعامل مع السوق.

النقطة المهمة الثانية هي اعتماد العملات المشفرة البديلة على سلوك البيتكوين.

حيث تعتبر العملة المشفرة الأولى هي المؤشر الرئيسي للسوق.

حيث وعند ارتفاع سعر البيتكوين يتبعه السوق، ولكن عندما يهبط، يسحب العملات المشفرة الصغيرة للأسفل.

إن السيولة في العملات المشفرة أقل بكثير، مما يجعل السقوط أقوى.

2. عدم اليقين القانوني:

لم يقرر ويحدد الوضع القانوني للعملات المشفرة سوى عدد قليل من البلدان منها:

كندا، اليابان، أستراليا وعدد من الدول الأخرى.

يتم تغيير قواعد التنظيم بإنتظام، مما يؤدي إلى إبطاء المستثمرين في تبني العملات المشفرة وضمها لمحافظهم الاستثمارية.

3. الفشل التقني:

كانت هذه الإجابة الأكثر شعبية بين كبار المستثمرين الذين شملهم الاستطلاع كجزء من برنامج “بينانس للأبحاث”.

حيث لا تحتوي المنصات التداولية للعملات المشفرة على معدات متقدمة ولا تضاهي تلك المستخدمة في الأسواق التقليدية، فعلى سبيل المثال:

الشركات العملاقة في سوق الأوراق المالية “ناسداك” و “داو جونز” خوادمهم قادرة على معالجة أكثر من مليون عملية في الثانية الواحدة.

تؤدي التأخيرات في إطلاق الأوامر إلى ثغرات أمنية للمستثمرين المؤسسات لأننا نتحدث عن مبالغ كبيرة من الاستثمار.

لذلك وإلى أن تتمكن المنصات التداولية من توفير منتج أكثر شفافية وأمانا بقدرة عالية من السرعة، سيبقى معظم المستثمرين في الظل في انتظار ذلك.

ومن بين العوامل المرتبطة ببطء المعاملات أيضا شبكة البيتكوين والإيثيريوم حيث لا يملكان سرعة المعالجة العالية، ومع زيادة الحمل على الشبكة، قد تتوقف المعاملات لعدة ساعات أو لا تتم معالجتها على الإطلاق.

وهو ما لا يسمح بالاستجابة السريعة في حالة حدوث تغييرات أساسية في السوق ويمكن أن يؤدي إلى خسائر خطيرة أو خسارة في الأرباح في أحسن الأحوال.

4. الخصوصية:

تمت إدانة المنصات التداولية مرارا وتكرارا بتسريب البيانات الشخصية للمستخدمين.

إن هوية المستثمرين الكبار تحث المنصات التداولية على تحسين آليات عملها في جانب الخصوصية وضروة الاهتمام بذلك، وبالتالي هناك حاجة إلى مستوى أعلى من الموثوقية لتخزين المعلومات الشخصية وعدم وجود أي تسرب ممكن.

5. انهيار السوق:

لا يتم استبعاد سيناريو سلبي حيث يمكن أن يخسر البيتكوين بشكل كبير قيمته.

للمنصات التداولية ومزارع تعدين البتيكوين دور في التحكم بأسعار السوق ومن الممكن أن تجعله بقيمة أقل بكثير مما هو عليه الأن.

لكن هذا السيناريو غير مرجح، لأنه ليس مربحا لأصحاب وحاملي العملات المشفرة، لكن المستثمرين أيضا لا يشطبون هذا السيناريو، ويبقى محل نظر ويبعث الخوف في نفوسهم.

6. عدم وجود سيولة كافية ونقص في الأدوات التداولية:

لا يخطط المستثمرون الكبار للتخلي عن أداوت أسواق الأوراق المالية والعملات، والتي لا تستطيع المنصات التداولية للكريبتو توفيرها.

الأمر نفسه ينطبق على السيولة فمع ازديادها، تزداد فائدة المنصات التداولية، ولكن حتى ذلك الحين من الضروري تطوير الأدوات التي تدمج الأصول الرمزية مع بعضها البعض.

سيتغير الموقف وسيتم تبديد المخاوف عندما يتم حل المشاكل الحالية في سوق العملات المشفرة.

على الرغم من وجود الكثير من المشكلات غير التي تطرقنا لها في هذا الموضوع.

لا يزال هناك اتجاه إيجابي تجاه سوق العملات الرقمية المشفرة بين المستثمرين المؤسسات

اقرأ أيضا:

كيفية تجنب دفع رسوم عالية لمنصات تداول العملات الرقمية المشفرة

ماهية التداول اليومي في سوق العملات الرقمية المشفرة وكيف يمكن الدخول لهذا السوق؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock