تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

هل من الممكن استخدام تكنولوجيا البلوكشين في عمليات غسيل الأموال؟

هناك العديد من الأخطاء الشائعة حول العملات الرقمية المشفرة بين الأفراد.

حيث غالبا ما يعتبرون العملات المشفرة طريقة للصفقات المشبوهة والشركات التي تقف وراءها غير شرعية.

ينبع هذا جزئيا من حقيقة أن واحدة من أولى حالات استخدام البيتكوين في العالم الحقيقي كان للدفع في سوق الويب المظلم وفي متجر “طريق الحرير“، حيث يمكن للمستخدمين المجهولين شراء أي منتج محظور تقريبا، بدءا من المخدرات غير المشروعة إلى الأسلحة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الذين يقفون وراء “فيروس الفدية” يخفون هويتم وراء البيتكوين.

ومع ذلك، وفي حين أن الأيام الأولى لعملة البيتكوين قد تكون ممتلئة بمعاملات غير أخلاقية، إلا أنه وبالتطورات الحديثة في تقنية البلوكشين فإنه من الصعب للغاية غسيل الأموال عن طريق هذه التقنية.

معظم العملات المشفرة هي أقل مجهولية بكثير مما يتوقعه الناس، وتاريخ المعاملات يمكن تتبعه أكثر بكثير من العملات الورقية.

مع أخذ ذلك بعين الاعتبار، سوف نستكشف الأسباب التي تجعل من الصعب للغاية غسيل الأموال على البلوكشين وفضح الأسطورة القائلة بأن الكريبتو يعد مكانا جيدا لإجراء عمليات تبادل مجهولة بالكامل.

مجهولية أقل:

تقنية البلوكشين وفي جوهرها معظم سلاسلها هي دفاتر عامة شفافة.

هذا يعني أنه يمكن لأي شخص أن يقرأ كل معاملة تتم ويظل في دفتر الأستاذ إلى الأبد، مع سجلات الحسابات والمدخلات والنواتج المشاركة في كل معاملة، لذلك يمكن تتبع سجل المعاملات مرة أخرى لاكتساب معرفة كبيرة حول الشؤون المالية للفرد.

هناك عامل مهم آخر يجب مراعاته وهو أنه بينما يتم إنشاء العملات المشفرة لتكون اسما مستعارا يتم استخدامه، إلا أن إخفاء الهوية يتم فقدانه بمجرد نقل العملات المشفرة خارج النظام.

على الرغم من أن محافظ الكريبتو تحتوي على سلسلة من الحروف والأرقام التي لا تقدم أي معلومات عن صاحب الحساب، بمجرد قيام شخص ما بشراء شيء ما بالكريبتو باستخدام تلك المحفظة كحساب، أو إذا كان عليهم تحويل الكريبتو إلى عملات أخرى، فإن هناك إمكانية لتتبع من أين جاء الكريبتو والمعاملات السابقة التي تمت مع هذه الأصول الرقمية المحددة.

على سبيل المثال:

إذا كنت تريد اختراق منصة تداولية، فستكون لديك الأداة المثالية لتحريك أموالك المكتسبة حديثا بشكل مجهول.

ومع ذلك، لن تكون قادرا على استخدام هذه الأموال في أي شيء لأنه بمجرد إنفاق هذه الأموال أو محاولة استبدالها، سيكون من الواضح على الفور أنك الشخص الذي اخترق المنصة التداولية.

هل يمكن يمكن غسيل الأموال المشبوهة؟

هناك عدد من الطرق التي قد يحاول بها مجرمو الكريبتو “تنظيف” العملات المسروقة أو المشبوهة.

أولا قد يجربون الأساليب اليدوية، عن طريق مزج المعاملات بين مختلف الأشخاص بطريقة لم يعد من الواضح ما هو أصل أموال كل مشارك.

في حين أن هذا النهج قد يربك المراقب العادي في محاولة تتبع المعاملات، لكن لا يزال التتبع ممكنا.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الطريقة الوحيدة للاستفادة من هذه العملات القذرة هي من خلال الخدمات خارج السلسلة وخارج إمكانية التتبع، مثل موقع “LocalBitcoins”.

حيث أن المنصات التداولية صارمة بشأن إجراءات التعرف على العميل “KYC” الخاصة بها.

طريقة بديلة لغسيل العملات المشفرة التي تم الحصول عليها بطريقة غير مشروعة هي باستخدام خدمة “الخلط المركزية”، مثل “Bitcoin Laundry”، والتي تمزج معاملاتك مع معاملات المستخدمين الآخرين باستخدام خوارزمية، من أجل إخفاء تاريخ المعاملة.

ومع ذلك، في حين أن خدمات الخلاط أكثر فعالية من خلط المعاملات يدويا، إلا أنه لا يزال من الممكن لكل من المحللين البشريين وبرامج تحليل البلوكشين أن يتتبعوا العملات التي يتم تمريرها عبر خدمة الخلاط المستضافة.

في الواقع، وجدت ورقة نشرت في عام 2017 أن العديد من خدمات الخلاطات ليست معقدة كما تبدو، لأن خوارزمياتها تميل إلى اتباع الأنماط المتكررة وإعادة استخدام عناوين معينة.

يتمثل الخيار الثالث والذي يعمل بشكل أفضل مع السلاسل المستندة إلى الحساب مثل الإيثيريوم، في التخلي عن الحاجة إلى الوثوق بطرف ثالث لخلط العملات والاعتماد على العقود الذكية بدلا من ذلك.

ومع ذلك لا يزال هذا الخيار اللامركزي يواجه مشاكل عندما يتعلق الأمر بالخصوصية، حيث أن العقود الذكية شفافة وبالتالي يمكن تحديد عقود الخلط بسهولة من خلال تاريخ إيداع وسحب الحسابات.

في وقت سابق من هذا العام، اقترح “فيتاليك بوترين” تصميما عالي المستوى لعقد الخلط من شأنه تجنب ظهور عمليات النقل على السلسلة.

ومع ذلك، يبدو أن هذه الفكرة بعيدة المنال حيث أنها تنطوي على معاملات خارج السلسلة وإثباتات بغير معرفة.

في حين أن مزج العملات والمعاملات يمكن أن يساعد في إخفاء تاريخ المعاملات وغسيل العملات المشفرة على أساس البلوكشين.

تستمر التكنولوجيا في التطور للسماح لنا بتتبع الأموال، بغض النظر عن كيفية خلطها.

هناك العديد من أدوات التحليل والرصد المتوفرة في السوق والتي من شأنها أن تسمح بتتبع العناوين والأنماط.

مما يتيح تحديد ما إذا كانت بعض العملات قد مرت ببعض شكل من أشكال عملية الغسيل أم لا.

بفضل الإمكانات الجديدة في مراقبة وتحليل البلوكشين، من السهل على المنصات أن تتعقب وتتبع من أين جاءت العملات، مما يعني أنها تستطيع إدراج عناوين معينة ورفض الأعمال من المصادر المشكوك فيها ووضعها على القائمة السوداء.

في الأخير وعلى الرغم مما يعتقده الكثيرون فإن غسيل الأموال على البلوكشين أصعب بكثير من غسيل العملات الورقية.

اقرأ أيضا:

قراصنة منصة Upbit يستخدمون استراتيجية جديدة لغسيل الأموال المسروقة

هيئة تنظيم السوق المالي السويسري: البلوكشين يساعد على غسيل الأموال و دعم الإرهاب

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock