تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

هل تسيطر الصين بالفعل على عملة البيتكوين ؟

هل تسيطر الصين بالفعل على عملة البيتكوين ؟

جاء هذا التساؤل بعد السيطرة الواضحة من المعدنين الصينيين لمعدل تجزئة البيتكوين منذ سنة 2016، فبالرغم من حظر تداول العملات المشفرة والعروض الأولية في الصين منذ 2018، والتهديد حول وقف عمليات التعدين في الصين أيضا في 2019.

إلا أن المعدنين الصينيين واصلوا ما يقومون به وكذا شركات تعدين البيتكوين الصينية التي تصنع معدات التعدين ولديها مجمعات كبيرة للتعدين، ما جعل التعدين في الصين يسيطر على معدل تجزئة البيتكوين وهو ما توضحه خريطة أنتجها مركز جامعة كامبريدج للتمويل البديل، حيث تظهر هذه الخريطة كيف أن المعدنون الصينيون يسيطرون حاليا على حوالي 65 ٪ من متوسط ​​الحصة الشهرية من إجمالي معدل تجزئة البيتكوين.

وهو رقم أعلى بكثير مما هو عليه الحال لدى أقرب ثلاثة منافسين للصين وهم:

الولايات المتحدة وروسيا وكازاخستان.

حيث كل من هذه الدولة تتحكم حاليا بنسبة 6-7٪ فقط في متوسط ​​معدل تجزئة البيتكوين.

الصين تهيمن على صناعة تعدين البيتكوين:

سيطرة الصين على عملية تعدين البيتكوين ليس وليد اللحظة.

إذ أن سيطرة الصين على هذا النشاط كان منذ الأيام الأولى لعملية التعدين بأجهزة ASIC، حيث بدأت كل من شركة Bitmain و Canaan Creative وهما من أوائل الشركات في صناعة معدات التعدين ASIC في الصين.

ولهذا السبب، كان حاجز الدخول للتعدين في الصين دائما أقل بكثير من بقية العالم.

حيث يمكن للمستهلكين الصينيين تجنب الضرائب والرسوم التي تأتي مع شحن وحدات ASIC إلى الخارج، مع الاستفادة أيضا من الوصول المبكر إلى أجهزة التعدين من الجيل الأحدث.

إلى جانب تكاليف الطاقة المنخفضة نسبيا في الصين كل هذه العوامل جعلت البلاد مرتعا لتعدين العملات المشفرة والتي اتضحت نتائجه اليوم.

هل يمكن لشركات التعدين الصينية شن هجوم بنسبة 51 ٪ على البيتكوين؟

نظرا لأن المعدنون الصينيون يسيطرون على ما يقرب من ثلثي معدل تجزئة البيتكوين، فيمكن القول أن لديهم سيطرة الأغلبية على حوالي ثلثي عملة البيتكوين التي تم استخراجها حديثا.

وبسبب هذا، إذا قرر جميع المعدنون في الصين شن هجوم بنسبة 51 ٪ ضد شبكة البيتكوين، فإن احتمالات نجاح ذلك عالية.

قول ذلك أسهل من فعله حيث يتطلب الأمر تضافر الجهود والتنسيق بين كل فرد معدن في الصين لإنجاح العملية وعليه قد يتطلب الأمر تكلفة مادية وزمنية لفعل ذلك.

لكن يمكن النظر للأمر من زاوية أخرى إذ أن التحكم في معدل تجزئة البيتكوين يمنح الصين قدرا كبيرا من القوة عندما يتعلق الأمر بتحديد سعر السوق للعملة المشفرة.

يتم إنتاج ما يقرب من 900 بيتكوين جديد كل يوم، وحوالي 65 ٪ من هذا العدد الإجمالي يذهب إلى المعدنون الصينيون (حوالي أكثر من 5 مليون دولار) والذين يمكنهم بعد ذلك التحكم في كيف ومتى يصل هذا الكم من البيتكوين إلى السوق.

نظرا لأن معدل تجزئة البيتكوين الصيني يتشكل بالفعل من خلال مساهمات عشرات الآلاف من المعدنون الأفراد، فمن غير المحتمل أن يحدث أي تواطؤ على نطاق واسع للتعامل مع سعر البيتكوين.

إن التحكم في 65 ٪ من البيتكوين التي تم سكها حديثا إلى السوق يضع الصين في وضع القوة في أسواق البيتكوين، ولكنه ليس موقعا للسيطرة المطلقة على العملة.

بعد كل شيء، حتى لو تم إغراق 100 ٪ من جميع البيتكوين التي تم سكها حديثا في منصات التداول بشكل يومي، فسيشكل ذلك أقل من 1 ٪ من إجمالي حجم تداول البيتكوين في ذلك اليوم، وهو ما يكفي لتقليص السعر لفترة وجيزة، ولكن ليس تثبيته بشكل طويل الأمد.

نظرا لأن الحكومة الصينية تتطلع الآن إلى إطلاق عملتها الرقمية المدعومة من البنك المركزي، فقد لا يستغرق الأمر وقتا طويلا حتى تتخذ الصين موقفا أكثر صرامة ضد العملات المشفرة التي يسيطر عليها المجتمع مثل البيتكوين.

ويمكن لذلك أن يكون له تداعيات خطيرة على شبكة البيتكوين خاصة في حالة فقدان أكثر من نصف معدل التجزئة الصينية، والتي حتما سيكون لها أثر كبير أيضا على السعر، لكن كل ذلك يبقى مجرد توقعات وسيناريوهات تقبل الصدق والخطأ.

في الختام بالرغم من إمتلاك المعدنون الصينييون لأكثر من نصف معدل تجزئة البيتكوين إلا أنه لا يمكن القول أنهم يملكون السيطرة على البيتكوين أو سعره.

اقرأ أيضا:

ماهي العملة الرقمية الخاصة بدولة الصين “DCEP” ؟ وكيف تعمل ؟

تعرف على تقييم المركز الصيني لمشاريع البلوكشين لشهر يونيو

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock