تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

هل تستطيع العملة الرقمية الصينية “DCEP” تحدي البيتكوين ؟

الحكومة الصينة ماضية قدما في مشروعها المتعلق بالعملة الرقمية الصينية أو ما يعرف بـ “اليوان الرقمي” أو “DCEP” حيث بدأت بالفعل في تجارب حقيقية على أرض الواقع من خلال توزيع ما قيمته 1.5 مليون دولار من اليوان الرقمي على المواطنين في مقاطعة “شنزن”، وفحصت أكثر من 6700 حالة استخدام للعملة الرقمية.

تم وصف العملة الرقمية الصينية بأنها الحل التقني المالي الأكثر طموحا في البلاد حتى الآن، حيث اقترح البعض أنه يمكن أن يساعد الصين على التخلص من الدولار الأمريكي كعملة احتياطية في العالم.

بالنسبة إلى المدافعين عن العملات المشفرة مثل البيتكوين، فإن صعود العملات الرقمية للبنك المركزي مثل DCEP هو نعمة ونقمة في نفس الوقت.

فمن ناحية، يعد هذا بمثابة تأييد صارم لمفهوم العملات الرقمية، ويمكن أن يساعد التبني السائد للعملات الرقمية ويدفع تبني العملات المشفرة على نطاق أوسع.

ومن ناحية أخرى، فإن الطبيعة المركزية للعملات الرقمية للبنوك المركزية تتعارض تماما مع الروح اللامركزية للعملات المشفرة مثل البيتكوين.

إذا حققت العملة الرقمية الصينية DCEP اعتمادا واسع النطاق، فهل يمكن أن تهدد بإزاحة البيتكوين كنظام نقدي من نظير إلى نظير الذي كان “ساتوشي ناكاتومو” يحلم بها ؟

فيما يلي سنتطرق للإجابة عن تساؤل: هل تستطيع العملة الرقمية الصينية “DCEP” تحدي البيتكوين ؟

أنواع مختلفة من العملات الرقمية:

يعتبر كل من البيتكوين و العملة الرقمية الصينية DCEP شكلا من أشكال العملات الرقمية المختلفة، ويتم إصدارهما من قبل كيانات مختلفة تماما، مع فلسفات متباينة بشكل كبير.

تم إطلاق البيتكوين من قبل مؤسس مجهول هو “ساتوشي ناكاموتو” وعملة البيتكوين مصممة لتسهيل المعاملات بلا حدود، بغض النظر عن أي كيانات مركزية.

بينما تم إنشاء العملة الرقمية الصينية DCEP من قبل البنك المركزي الصيني، أو ما يصطلح عليه بالبنك الشعب الصيني (PBoC).

العملة الرقمية الصينية مصممة لرقمنة تداول العملات الرقمية في البلاد، وإزالة جميع النقود الورقية، ومنح الحكومة السيطرة الكاملة على أماكن وجود الأموال.

لا تستخدم العملة الرقمية الصينية DCEP في الواقع البلوكشين كجزء من التكنولوجيا الأساسية الخاصة بالعملة.

بل إن العملة الرقمية تعتمد على “نظام تشغيل ثنائي” حيث يعمل البنك المركزي الصيني PBoC كقاعدة بيانات الإصدار الوحيدة لـ DCEP، بينما يوفر مشغلو المحفظة الرقمية خدمات التداول.

في هذا الصدد أوضح “شوانوي زو” وهو اقتصادي معروف وكبير الاقتصاديين في مشروع “PlatOn” وهو بروتوكول بلوكشين عام مقره الصين:

يتم إصدار DCEP على أساس احتياطي البنك التجاري في البنك المركزي الصيني بنسبة 1 : 1.

العملة الرقمية الصينية تتمتع بقيمة متأصلة مدعومة من كيان سيادي.

وهذا يختلف اختلافا جوهريا عن البيتكوين، الذي يتم إصداره بناء على خوارزمية.

ليس لها قيمة متأصلة، ولا أي ضمان ائتماني.

حالات الاستخدام المختلفة للبيتكوين والعملة الرقمية الصينية DCEP:

نظرا لأن عملة اليوان الرقمي مدعومة من الحكومة الصينية، يتم التحكم في تداولها بعناية بناء على حالات الاستخدام المفضلة للحكومة.

في تجربة حديثة، وزعت الحكومة الصينية ما مجموعه 10 مليون يوان صيني رقمي إلى 50 ألف مواطن لمدة 10 أيام.

حصل كل مواطن على 200 يوان صيني ويمكن أن ينفقها لدى التجار المختارين.

تشبه إلى حد كبير حزمة التحفيز الأمريكية، حيث تريد الحكومة الصينية استخدام العملة الرقمية DCEP كنقطة دخول لمزيد من التمهيد لاقتصادها الرقمي.

نظرا لأن لكل DCEP بصمة رقمية أثناء تداوله بين المحافظ، فإن الحكومة الصينية لديها الآن سيطرة كاملة على المكان الذي ذهبت إليه الأموال الموزعة.

من ناحية أخرى، لا يخضع البيتكوين لكيان مركزي، ولكن يعتمد على آلية إجماع، تتغير وظائفها بناء على إجماع المجتمع.

هل العملة الرقمية الصينية DCEP ليس لها حدود جغرافية حقا ؟

كجواب على هذا السؤال، صرح السيد “فيكتور جي” مساعد باحث في مركز “بيلفر” بكلية “هارفارد كينيدي”:

قد تحقق العملة الرقمية الصينية DCEP بعض النجاح في الصين فيما يتعلق باستبدال اليوان، لكن طريقها إلى الخارج سيكون صعبا.

على عكس التوقعات التي تقول بأن عملة اليوان الرقمي  ستكون حصان طروادة للصين لتسهيل المدفوعات عبر الحدود، يعتقد “جي” أن تداول العملة الرقمية الصينية DCEP الفعلي سيكون أكثر تعقيدا، من منظور السياسة النقدية.

وأضاف بالقول:

صحيح أن ظهور العملة الرقمية الصينية DCEP يمكن أن يزيد من كفاءة التسويات عبر الحدود في الصين، لأنه يسمح للصين بتجاوز جميع الأنظمة المالية الحالية.

لكن التأثير المحتمل قد يكون هائلا أيضا.

إذا تم زيادة الرنمينبي في الخارج، فسيؤثر ذلك تلقائيا على استقرار عملة الصين، حيث يتغير الاحتياطي الأجنبي للصين أيضا.

بينما وبالمقارنة مع البيتكوين، التي تحتوي على كمية ثابتة يتم إنتاجها على بلوكشين شفاف، فيمكنها التحرك بشكل سهل للغاية بين الحدود الجغرافية دون أي اعتبار لها.

هل يمكن للعملة الرقمية الصينية تعزيز البيتكوين ؟

يجادل الكثير بأن اليوان الرقمي يمكن أن تساعد البيتكوين.

وينطلق هؤلاء من منظور أن الأموال التقليدية وبمجرد تحولها للرقمية فتصبح سهلة التحرك وبعدها التحول للبيتكوين.

لكن وبالنظر لسياسة الحكومة الصينية التي تتحكم وبشكل كامل في العملة الرقمية الجديدة، فمن شأنها متابعة من يشترون البيتكوين والتعرف على هويتهم، ما يجعل المستخدمين الصينيين يلجؤون إلى طرق أخرى مثل الطريقة الحالية المعتمدة على شراء التيثر وتحويله لبيتكوين.

في الختام يمكن القول أن البيتكوين عكس اليوان الرقمي الصيني تماما من حيث التحكم والتحرك، وهناك تفسيرات سابقة تفيد بأن الحكومة الصينية ضيقت الخناق عن البيتكوين لتطلق عملتها الرقمية في بيئة تكون سائدة فيها بشكل منفرد.

اليوان الرقمي هو وحش مختلف تماما عن البيتكوين، ومن المرجح أن يتعايش الاثنان بدلا من التنافس مع بعضهما البعض بشكل مباشر.

اقرأ أيضا:

سعر البيتكوين يهبط بنسبة 14% وانقسام المحللين حول الخطوة القادمة

حجم تداول البيتكوين على منصة بينانس يكسر أعلى مستوياته على الإطلاق

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock