تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

من سيفوز هيئة SEC أو الريبل … مراجعة متعمقة للدعوى القضائية التي رفعتها SEC

أسبوع مليء بالأحداث لشركة الريبل ومستثمري العملة الرقمية XRP، بدأته هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية SEC بفتح دعوى قضائية رسميا ضد شركة الريبل في 23 ديسمبر تتعلق بإتهام شركة الريبل ببيع 1.3 مليار دولار لأوراق مالية غير مسجلة.

تختلف هذه الدعوى القضائية عن دعاوى أخرى مماثلة سابقة في سوق الكريبتو مثل قضية “Block.One” التي تقف وراء “EOS” و “التيليجرام” في حقيقة أن هيئة “SEC” قد اتهمت رسميا المؤسس المشارك للريبل “كريس لارسن” والرئيس التنفيذي “براد غارلينغهاوس” بصفتهما الفردية.

يُعزى السبب الرئيسي وراء ذلك إلى البيع العام بقيمة 1.3 مليار XRP، أي ما يقارب 700 مليون دولار عادت إلى جيوب المؤسس والمدير التنفيذي، وهو أمر غريب آخر لم يسبق له مثيل من قبل في أي من أحداث جمع التمويل.

بدأت الدعوى القضائية بالفعل في التأثير على سعر الريبل حيث انخفض سعة العملة الرقمية XRP من حوالي 0.50 دولار إلى 0.25 دولار.

مع مستقبل غير مؤكد في المستقبل، تخشى الريبل أن تفقد سوق التحويلات الخاصة بها الذي أنشأته على مر السنين مع مئات البنوك الدولية وكذلك الخاصة والشركاء الاستراتيجيين الرئيسيين.

حتى الآن، قامت شركة “OSL” بوقف دعم الريبل، وعلقت منصة التداول “Beaxy” ومقرها شيكاغو جميع خدمات تداول XRP بينما قامت “Bitwise” بتصفية مراكزها من عملة XRP بسبب الخوف من المشاكل القضائية.

حقائق رئيسية حول دعوى SEC:

يبلغ طول الدعوى القضائية للجنة الأوراق المالية والبورصات المرفوعة ضد الريبل 71 صفحة، مع معلومات مفصلة عن سبب تأهيل XRP كضمان (عملة أمنية) وكيف كان كل من “لارسن” و”غارلينغهاوس” على دراية كاملة بالحقيقة في وقت مبكر من عام 2012، لكنهما فشلوا في التصرف، وشرعوا في عرض XRP دون تسجيلها لدى السلطات المعنية.

توضيح: العملة الأمنية أو العملة الضمان تشبه الأسهم والسندات في الشركات أي أن حاملو العملة الأمنية يحظون بتوزيع أرباح ويتقاسمون الفوائد …
بينما العملة الأداة فهي مثل البيتكوين والايثيريوم والتي تريد الريبل أن تنظر إليها هيئة SEC أيضا بنفس الطريقة، لكن للأسف SEC ترى بمنظور مختلف ورفعت دعوى ضدها في هذا الجانب.

تحمل دعوى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية كلا من المديرين التنفيذيين لشركة الريبل المسؤولية عن انتهاك قوانين الأمن الفيدرالية مما يعني أنه لا يمكنهم ادعاء الجهل أو إلقاء اللوم على أي شخص آخر.

تتهم الدعوى القضائية كل من”لارسن” و”غارلينغهاوس” بالمساعدة والتحريض وتزعم أن الأشخاص الذين ابتكروا XRP هم نفس الأشخاص الذين أنشأوا شركة الريبل، مستشهدة ببيان أحد المتحدثين باسمهم.

يظهر هذا البيان في أن الريبل قد أنفقت مبلغا كبيرا من المال على الدعاوى القضائية المدنية ضد أولئك الذين ادعوا نفس الشيء.

صرح المستخدم “Cryptographer” الذي يعتبر أحد الأشخاص المتابعين للريبل منذ مدة على تويتر بالقول:

الأشخاص الذين أنشأوا XRP هم إلى حد كبير نفس الأشخاص الذين أنشأوا الريبل.

بالإضافة إلى ذلك، أثبتت الدعوى القضائية أن العملة الرقمية XRP هي بالفعل ورقة مالية غير مسجلة والتي كانت حقيقة معروفة لمؤسسي XRP قبل ظهورها في السوق.

وكمقتبس عما جاء في الدعوى القضائية من SEC ما يلي:

حذرت المذكرات القانونية من وجود بعض المخاطر في اعتبار XRP “عقد استثمار” وبالتالي ضمان بموجب قوانين الأوراق المالية الفيدرالية اعتمادا على عوامل مختلفة.

وشمل ذلك، من بين أمور أخرى، كيفية قيام الريبل بترويج وتسويق XRP للمشترين المحتملين، وتحفيز هؤلاء المشترين.

هيئة SEC تتهم الريبل بتسيير وإدارة سعر وسيولة XRP:

أشارت هيئة SEC إلى أن العرض والطلب هي من تحكم الأسواق المالية، ومع ذلك، فإن XRP مع عدم وجود حالة استخدام خاصة بها تم ضخها وإغراقها في السوق من قبل الريبل للحفاظ على سعرها شبه ثابت.

زعمت الدعوى القضائية أن كلا من “لارسن” و “غارلينغهاوس” انغمسوا في أنشطة للترويج لـ XRP من خلال التكهنات والتواصل الإعلامي الإيجابي.

أشارت الدعوى في هذا الصدد بما يلي:

طوال فترة العرض، بذلت الريبل – كما وجه “غارلينغهاوس و “لارسن” في أوقات مختلفة – جهودا كبيرة لمراقبة أسواق تداول XRP وإدارتها والتأثير عليها، بما في ذلك سعر التداول وحجم XRP.

كما هو موضح في القسم الثاني، تضمنت هذه الجهود:

(1) استخدام الخوارزميات لتوقيت كمية وسعر مبيعات المدعى عليهم لـ XRP في السوق

(2) دفع حوافز لبعض صناع السوق إذا وصلت المبيعات إلى مستويات معينة من حجم التداول على XRP

(3) الدفع لمنصات تداول العملات الرقمية للسماح بتداول XRP.

هل تجاهل “كريس لارسن” و “براد جارلينجهاوس” الرايات الحمراء ؟

تحدد الدعوى التفصيلية أيضا نوايا المديرين التنفيذيين في الريبل للاستفادة من أسواق XRP على الرغم من العديد من العلامات الحمراء التي رفعها الموظفون قبل وبعد الطرح العام لـ XRP.

استشهدت الدعوى القضائية بحادث عام 2015 حيث حذرت الريبل نفسها من إمكانية اعتبار XRP ضمانا.

وتضيف الدعوى القضائية:

وعد المدعى عليهم ببذل جهود كبيرة لبناء قيمة لـ XRP، ووعدوا ببذل جهود كبيرة لتطوير وصيانة السوق العام لمستثمري XRP لإعادة بيع XRP.

كما شجعت الريبل و “غارلينغهاوس” المستثمرين على عملية الشراء XRP كشيء يمكنهم الاستفادة منه.

تفاصيل أخرى حول الدعوى القضائية ضد الريبل:

تم رفع الدعوى أمس لكن هيئة SEC كانت تستعد لها من أوائل عام 2019، لذا فإن الدعوى المقدمة قوية جدا من حيث  الحقائق والبيانات الرئيسية.

وتشير الدعوى القضائية إلى أن كلا المدعى عليهما مدركين جيدا للحقيقة طوال فترة بيع XRP وحتى قبل بدء البيع العام.

كما كشفت حقيقة مثيرة للاهتمام وهي أن هيئة SEC وقعت اتفاقية مع الريبل اعتبارا من 1 أبريل 2019 والتي تم تجديدها لغاية 24 ديسمبر 2020.

اتفاقية الرسوم هي اتفاقية بين طرفين SEC و الريبل، في هذه الحالة، يوافقان على قانون التقادم.

توضح هذه الحقيقة أنه على الرغم من قيام SEC برفع الدعوى القضائية في الأيام الماضية، إلا أنها كانت تعمل على القضية على الأقل منذ أبريل 2019.

وتعني اتفاقية الرسوم التي أعقبتها الدعوى أيضا فشل جميع المفاوضات وصفقات التسوية.

شيء آخر يجب ملاحظته هنا هو أن الدعوى القضائية مخصصة فقط لبيع الأوراق المالية غير المسجلة ولا توجد تهم جنائية، مما يعني أن كلا المديرين التنفيذيين في الريبل لن يواجهوا أي وقت في السجن.

ومع ذلك كعقوبة، قد يتم إجبارهم على التخلي على مناصبهم والتخلي عن جميع أرباحهم ومكاسبهم (حوالي 600 مليون دولار مجتمعة) مع إمكانية أيضا حظر دائم لاقتراب أي منهم للعملات الرقمية المشفرة.

في الختام:

تكشف الدعوى القضائية عن الكثير من التفاصيل حول القضية التي قامت هيئة الأوراق المالية والبورصات ببنائها منذ أوائل عام 2019، وبالنظر إلى بيانات الأدلة التي قدمتها هيئة الأوراق المالية والبورصات، يبدو من غير المرجح أن تحظى الريبل بأي فرصة للفوز.

والأهم من ذلك، أن المديرين التنفيذيين قد يواجهان دعاوى مدنية بالإضافة إلى أن القضية ستظهر تفاضيلها بشكل أكبر في المحكمة.

والأمر شبه المؤكد ومن زاوية نظر هيئة SEC فإن XRP هي عملة أمان، وكلا المديرين التنفيذيين الذين كانوا مسؤولين بشكل أساسي عن الإشراف على شركة الريبل كانوا على علم بذلك، واستمروا في التخلص من XRP لتحقيق مكاسب شخصية.

اقرأ أيضا:

الإجابة عن أهم سبعة أسئلة يسئلها الوافدون الجدد لسوق الكريبتو

الرئيس التنفيذي لشركة الريبل: اتهام هيئة SEC للريبل يعني اتهام جميع العملات الرقمية المشفرة

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock