تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

ملكة الكريبتو: تعرف على قصة الإمرأة التي خدعت العالم واختفت بعد ذلك

“روجا ايغناتوفا” أو ملكة الكريبتو مثلما تلقب نفسها.

أخبرت العديد من الأشخاص أنها اخترعت عملة رقمية مشفرة تهدف إلى منافسة عملة البيتكوين، وأقنعتهم باستثمار المليارات فيها.

لتأخذ المليارات من المستثمرين وتختفي بعدها في سنة 2017 ولا يعلم أحد أين موقعها لغاية كتابة هذا الموضوع.

“روجا ايغناتوفا” 36 سنة معروفة بإرتدائها للفساتين باهضة الثمن وبأقراطها الطويلة ماسية الصنع وأحمر الشفاه الأحمر الذي لا يفارق شفاهها.

كانت تقف في العديد من المرات على خشبة المسرح أمام المتابعين والمهتمين وتعرض عليهم عملة “OneCoin” وتخبرهم بأنها العملة الرقمية التي ستلغي أهمية عملة البيتكوين.

كانت عملة البيتكوين أول عملة رقمية مشفرة وما زالت الأكبر والأكثر شهرة فارتفاعها في القيمة من بضعة سنتات إلى مئات الدولارات للعملة الواحدة بحلول منتصف عام 2016 أدى إلى موجة من الإثارة بين المستثمرين.

العملات الرقمية المشفرة تحمل فكرة أنها فرصة ثمينة للإستثمار والعديد من الناس يتطلعون للمشاركة في هذه الفرصة الجديدة والغريبة.

لتقوم “روجا” بتقديم عملة OneCoin في أحد خطاباتها على أن العملة هي “قاتلة البيتكوين”  وأنه وفي غضون عامين سيتحدث العالم عن OneCoin وينسون عملة البيتكوين.

ويبدو أن الحديث الحالي الحاصل حول OneCoin هو حديث حول براعة الاحتيال وسرقة أموال المستثمرين!

حيث كان الناس وفي جميع أنحاء العالم يستثمرون بالفعل مدخراتهم في مشروع OneCoin، على أمل أن يكونوا جزءا من هذه الثورة الجديدة.

تظهر الوثائق التي تم تسريبها إلى هيئة الإذاعة البريطانية أن الشعب البريطاني أنفق ما يقرب من 30 مليون يورو على OneCoin في الأشهر الستة الأولى من عام 2016، 2 مليون يورو منها في أسبوع واحد:

تعرف على أكبر قصة احتيال استهدفت العرب والمسلمون في بريطانيا

بين أغسطس 2014 ومارس 2017 تم استثمار أكثر من 4 مليار يورو في عشرات الدول.

منها:

باكستان، البرازيل، هونغ كونغ، النرويج، كندا، اليمن وحتى فلسطين.

كانت عبقرية الدكتورة “روجا” تقوم على معرفة قوة البلوكشين وقوة العملات المشفرة المبنية عليها وتعرف كذلك مدى طمع النفوس البشرية والرغبة في تحقيق الأرباح بشكل سريع لتأخذ كل هذا بعين الاعتبار وتبيعه للجماهير.

ولكن كان هناك شيء خاطئ وظهر بشكل مبكر بالضبط في أوائل شهر أكتوبر 2016 بعد أربعة أشهر من ظهور الدكتورة روجا في لندن.

تم استدعاء خبير بلوكشين يدعى “جورن بجارك” بواسطة وكيل توظيف مع عرض عمل غريب.

حيث تبحث شركة عملات رقمية مشفرة من بلغاريا عن كبير المسؤولين التقنيين وسيحصل “بجارك” على شقة وسيارة  ويبلغ الراتب السنوي حوالي 250 ألف جنيه إسترليني.

ليبدي “بجارك” تعجبه عن هذا المنصب والوظيفة التي تمكنه من أن يملك كل هذا وتسائل حول من هي الشركة التي تقدم عرض العمل فأخبروه بانها شركة “OneCoin”.

ومما جاء في الوظيفة أنهم يحتاجون لشخص ليبني لهم سلسلة بلوكشين، حيث أنهم لا يمتلكون بلوكشين من الأساس بالرغم من أنهم كشفوا عن عملة رقمية مشفرة.

حيث تفاجأ “بجارك” كيف أن المشروع يسوق له أنه عملة رقمية مشفرة ولا تملك سلسلة بلوكشين لحد الساعة مما جعل “بجارك” يرفض هذه الوظيفة.

اختفاء ملكة الكريبتو

لم تتمكن إلا فئة قليلة من مستثمري OneCoin من معرفة أن المشروع احتيالي، بينما هم يتناقشون حول ذلك.

كانت “روجا” لا تزال تسافر حول العالم لبيع مشروعها والتنقل من مدن مختلفة من دبي إلى سنغافورة ، لملء الساحات، وجذب مستثمرين جدد.

كانت OneCoin تنمو بسرعة وبدأت “روجا” في إنفاق ثروتها الجديدة من شراء عقارات بعدة ملايين من الدولارات في العاصمة البلغارية صوفيا ومنتجع سوزوبول المطل على البحر الأسود.

خلال فترة توقفها، كانت تقوم بحفلات على يختها الفاخر.

على الرغم من الواجهة الناجحة وما يبدو فكانت المشكلة تتخمر شيئا فشيئا.

اجتمع كبار مروجي OneCoin الأوروبيين في لشبونة، بالبرتغال في أكتوبر 2017 لكن “روجا” لم تحضر في ذلك اليوم وكانت معروفة بدقة مواعيدها!

حيث أخبر أحد المندوبين الحاضرين آنذاك، قائلا:

كانت في طريقها  لم يكن أحد يعلم لماذا لم تتواجد في الحدث.

تم إجراء المكالمات وإرسال الرسائل  دون إجابة.

حتى في المكتب الرئيسي في صوفيا حيث كانت تتواجد، لم يكن يعرف أحد شيئا أيضا.

“روجا” اختفت.

كان البعض يخشى أن تكون قد قُتلت أو اختُطفت على أيدي البنوك، حيث ظهرت تعاليق بأن معظم البنوك  تخشى من ثورة العملة المشفرة Onecoin.

تشير سجلات مكتب التحقيقات الفيدرالي المقدمة في وثائق المحكمة في وقت سابق من هذا العام إلى أنها في 25 أكتوبر 2017، بعد أسبوعين فقط من عدم حضورها لشبونة، استقلت رحلة عبر خطوط “ريان اير” من صوفيا إلى أثينا.

كانت هذه آخر مرة يراها أو يسمع عنها أي شخص.

في الأخير كان مشروع OneCoin عملية احتيال تعتمد على التطور رقمي وهو أسلوب جديد وناجح بشكل كبير على نظام الهرم القديم.

من جهة أخرى فإن التطوير والتغير التكنولوجي السريع يحمل فرصا جديدة وإمكانيات هائلة للأشخاص الذين يفهمونها، ولكنه في ذات الوقت يحمل فرصة لاستغلال الأشخاص الذين لا يفهمونها.

“روجا ايغناتوفا” ملكة الكريبتو عرفت كيف تستغل العديد من المواقع الضعيفة في المجتمع أبشع استغلال.

حيث أدركت أنه سيكون هناك عدد كاف من الناس إما يائسين أو جشعين بما فيه الكفاية ليراهنو على OneCoin.

كما تمكنت من قراءة الوضع بشكل صحيح وخمنت الوقت الملائم للإختفاء وهو ما كان.

اقرأ أيضا:

مؤسس مشروع OneCoin الاحتيالي قد يواجه عقوبة السجن لمدة 90 سنة

الكشف عن دفع مبلغ 300 ألف دولار لشقيق جورج بوش في تحقيقات قضية OneCoin

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock