تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

مشروع OneCoin: قصة أكبر عملية احتيال في تاريخ الكريبتو

العمليات الاحتيالية ليست وليدة العصر الحالي فقط إلا أن تأثيرها أصبح أضعاف مضاعفة ماكان عليه الأمر في وقت سابق وذلك بفضل الأنترنت والوسائل التقنية التي أصبحت تساعد على الانتشار القوي والوصول لأغلب مناطق العالم.

مخطط بونزي ومنذ نشأته على يد “تشارلز بونزي” الرجل الذي وعد المستثمرين بعائدات كبيرة على استثماراتهم من خلال الاعتماد على القسائم البريدية.

وقال بأنه سيستخدم المال من القادمين الجدد للدفع للمستثمرين الأوائل.

في ظرف عام واحد فقد المستثمرون 20 مليون دولار أي ما يعادل 254 مليون دولار عند تعديلها باحتساب عامل التضخم.

ما قام به “بونزي” تكرر عدة مرات في السنوات الأخيرة مع تحول فقط في السلعة من القسائم البريدية إلى العملات المشفرة.

إذ أن النموذج نفسه من بيع ووعد بتحقيق ربح سريع تم استنساخه عدة مرات في عالم الكريبتو.

ومن الأمثلة الشهيرة على ذلك  مشروع “BitConnect” الذي قدم منصة مع عملة خاصة للإقراض،  وتم وعد المستثمرين بضمان عوائد ومكافآت إذا جلبوا مستثمرين آخرين.

عندما بدأت الجهات التنظيمية بالنظر في نموذج أعمالهم أغلقوا متجرهم بسرعة تاركين المستثمرين غاضبين.

ولحد الساعة ما زال القائمون على المشروع يواجهون تحقيقات مكتب التحقيقات الفيدرالي بسبب عملية الاحتيال التي قاموا بها وتم القبض على قادة الشركة.

قدرت الخسائر الإستثمارية في المجموع بقيمة 3.5 مليار دولار.

مشروع OneCoin: قصة أكبر عملية احتيال في تاريخ الكريبتو

لكن مخطط بونزي المشفر الأكثر شهرة هو مشروع OneCoin.

المشروع بدأته الدكتورة “Ruja Ignatova” في عام 2014 وتم الترويج لـ OneCoin كعملة رقمية مجهولة المصدر وغير مركزية بلا حدود تتولى السيطرة على العالم.

لكنه لا يوجد ما يميز العملة ما عدا أنها عملة احتيالية حيث أن ممارسات الشركة تقطع شوطا طويلا نحو إثبات أنها مخطط بونزي.

عمل القائمون على مشروع OneCoin بتشجيع المستثمرين على جلب مستثمرين آخرين مع تقديم وعود سريعة بالغنى.

حيث ظهر التأثير بشكل واضح على الشبكات الاجتماعية وهو أمر شائع في مخططات بونزي

كما تم إنشاء عمولات للمستثمرين الأوائل واستنزاف الوافدين الجدد ومص جميع أموالهم.

في إحدى الحالات ساعدت الكنيسة النيوزيلندية في نشر الخداع والاحتيال حيث جلبت استثمارات كبيرة من قطيعها المخلص.

على الرغم من أن سوق الكريبتو لم يصل بعد إلى ذروته في أواخر سنة 2017 إلا أن المصالح القانونية فهمت ما يجري، حيث قامت عدة دول باتخاذ إجراءات صارمة ضد المشروع لحماية مواطنيها.

في يناير 2017 كان مشروع OneCoin قد قام بالفعل بقطع عمليات السحب مع اختفاء “Ruja Ignatova” بعد فترة وجيزة.

كما هو الحال مع مشروع “Bitconnect” كان هناك العديد من التحقيقات والملاحقات القضائية في قصة OneCoin.

تطرقنا في موقع بيتكوين العرب للعديد من التحقيقات والمبالغ التي تم النصب بها على المستثمرين وتعرض كل مدير في هذه الشركة للمسائلة القانونية منها المؤسس الشريك للمشروع “كونستونتين إغناتوف” شقيق “Ruja Ignatova”.

مؤسس مشروع OneCoin الاحتيالي قد يواجه عقوبة السجن لمدة 90 سنة

بعد فترة تم إدراج مشروع OneCoin على أنه أكبر مشروع بونزي على مر العصور بالاحتيال بما قيمته 4 مليار دولار المأخوذة من المستثمرين.

تشير أحدث التقارير إلى أن عملية الاحتيال ربما تكون أكبر من ذلك بكثير، حيث تشير التقديرات الجديدة إلى أن الرقم أكبر بثلاثة إلى أربعة أضعاف.

في الأخير فإن العمليات والمشاريع الاحتيالية تظهر بثوب أنها جيدة جدا لدرجة توحي ان هناك  شيء ما بها غير صحيح.

حيث يشترك كلا المشروعين “OneCoin” و “Bitconnect” وغيرها من المشاريع المشابهة بأنها تستخدم حيلة “تشارلز بونزي”.

حيث أن المشاريع الاحتيالية في حقيقتها لا تقدم شيئا ذا قيمة ما عدا الوعود بضمان الثروة التي ستغير الحياة، لكنها لا تجلب سوى الخراب في النهاية.

لا تزال هناك العديد من أمثال هذه المشاريع التي تستعمل هذه الحيل، لذلك حذار ولا تكن الضحية التالي.

اقرأ أيضا:

دعوى قضائية ضد OneCoin بعد سرقة 4 مليارات دولار عبر “مخطط بونزي الإحتيالي”

القبض على أحد الشخصيات المشهورة في دبي بتهمة الاحتيال في عالم العملات الرقمية

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock