تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

مجموعة “الأنونيموس” تعلن عن التبرع بـ75 مليون دولار للمشاريع الناشئة التي تحمي الخصوصية

ينادي العديد من المستخدمين بضرورة حفظ الخصوصية على الأنترنت والذي أصبحت الشركات الكبرى لا تلقي بالا ولا يهمها كثيرا أمرها مستغلة بيانات المستخدمين في أغراض تجارية.

مؤخرا أعلنت مجموعة “الأنونيموس” عن التبرع بـ75 مليون دولار للمشاريع الناشئة التي تحمي الخصوصية.

حيث كشفت مجموعة “الأنونيموس” عن  نيتها وسعيها إلى حماية خصوصية الفرد في هذا العصر الرقمي وذلك بتخصيص مبالغ مالية على شكل بيتكوين يتبرعون بها لصندوق غير معروف بعدها توزع هذه المبالغ على المشاريع والشركات الناشئة التي تحمي الخصوصية.

الدفاع عن الهوية:

يهدف “الصندوق غير المعروف” ويقول القائمون عليه أنهم ينظرون إلى:

حماية البيانات الشخصية كأحد التحديات الرئيسية التي تواجه الفرد خلال هذه الأوقات.

وتضيف المجموعة بالقول:

إن استخدام البيانات لاستهداف الأشخاص والتعامل معهم مدهش ومخيف.

هذا ويستشهد الصندوق غير المعروف باستخدام المعلومات الشخصية في الحملات السياسية الكبرى لترجيح الانتخابات بطريقة أو بأخرى.

ويلاحظون أيضا أن هذا التلاعب يحدث أيضا في حياة الشخص اليومية.

يذكرون أن الشبكات الاجتماعية، مثل فيسبوك و تويتر مصممة لتكون سهلة للإدمان عليها.

صرح أحد أفراد مجموعة المجهولين بالقول:

الآن الهدف الرئيسي للشركات الكبرى هو جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات حول الحياة الشخصية للأشخاص، ثم استخدامها لإثرائهم.

يقومون بعمل رائع من خلال جعل الناس العاديين أكثر فقرا.

نحن على استعداد للقتال من أجل التغيير وحماية الناس.

إنها كمية مذهلة من البيانات الشخصية التي يسلمها الشخص إلى الشركات الكبرى لاستخدام منصات التواصل الاجتماعي مثل:

أعياد الميلاد، قوائم الأصدقاء، أرقام الهواتف، أماكن العمل، الآراء السياسية، الأذواق في الترفيه، وما إلى ذلك.

يزيد كل تطبيق يتم تنزيله من كمية المعلومات التي يتم جمعها وإرسالها إلى الشركات لإثراء نفسها.

كان النفط والمعادن الثمينة والعملة من السمات المميزة للثروة والسلطة في الصناعة، لكنها الآن أصبحت البيانات التي يتم حصادها من المستهلكين.

العملات المشفرة و البلوكشين توفر الحلول:

تبحث مجموعة “الأونونيموس” وصندوقها المجهول في كيفية مساعدة مشاريع البلوكشين و الكريبتو في الدفاع عن حقوق الأفراد.

يلاحظون أن الطبيعة اللامركزية لهذه التكنولوجيا الجديدة هي وسيلة لـ:

الإنسانية لتهيئة بيئة جديدة ونظام نقدي جديد وصادق، وجعل العالم مكانا أفضل.

حسب تعبيرهم.

للمساعدة في جعل العالم مكانا أفضل، سيدعم الصندوق المجهول الشركات الناشئة التي تساعد أفكار إخفاء الهوية لتصل قيمتها إلى 75 مليون دولار في بيتكوين.

يبحث الصندوق عن الشركات الناشئة التي تعمل على حماية البيانات الشخصية، وأدوات إخفاء الهوية عبر الأنترنت، و البلوكشين، والعملات المشفرة.

ويضيف المجهول في تصريحه بالقول:

إذا كنت تؤمن بحرية التعبير والإعلام، والأهم من ذلك في الإنترنت المجاني والمتاح، فأنت أيضا مجهول الهوية.

يجب ألا يشك خصومنا في عزمنا أو قناعتنا.

سوف نستمر في القتال بقدر ما هو ضروري لتحقيق هدفنا.

ويضيف هذا المجهول تصريحه بالقول إن الاستثمار في مثل هذه التقنيات من خلال الصندوق غير المعروف هو مجرد بداية حملة لحماية هوية الأشخاص عبر الإنترنت.

تقول المجموعة أنهم طوروا استراتيجيات وأساليب أخرى سيعلنونها لاحقا.

تعتبر المعركة ضد البيانات الشخصية المستخدمة في التعامل مع الأشخاص، سواء أكانت تستخدم للسياسة أو لبيع الصابون، فهي تبقى بيانات مهمة.

من الصعب للغاية أن تظل مجهول الهوية حقا في هذا العالم الرقمي، حيث أن كل موقع ويب أو تطبيقات أو منصة وسائط اجتماعية تقريبا تتطلب استخدام المعلومات الشخصية.

اقرأ أيضا:

منظمة اليونيسيف تفتح باب قبول التبرعات بالعملات الرقمية المشفرة

تطبيق عملي: استخدام تكنولوجيا البلوكشين في مجال التبرعات الخيرية

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock