تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

ما هو الجيل الجديد من شبكة الايثيريوم 2.0 ؟

تعتبر شبكة الايثيريوم واحدة من الشبكات التي ساهمت في تذليل الكثير من الصعوبات التي واجهت تقنيات البلوكشين.

وإلى حد ما تمكنت من إيجاد العديد من الحلول لهذه المشكلات والمساهمة في مشهد DLT العالمي بأفكار وبروتوكولات لا تعد ولا تحصى نشهدها حاليا.

فشبكة الإيثيريوم هي موطن لأكثر من نصف جميع العملات البديلة.

تتطور شبكة الايثيريوم بإستمرار منذ إطلاقها في عام 2016 حيث تقوم بتنفيذ إستراتيجيات وابتكار إمكانيات جديدة لمستخدميها، بدءا من التطبيقات اللامركزية (dApps)، العقود الذكية وعمليات تبادل العملة المشفرة اللامركزية.

عملة الايثيريوم حاضرة بقوة وتقريبا تعمل جنب إلى جنب برفقة عملة البيتكوين.

حيث وبغض النظر عن المكان الذي أنت فيه، فهناك فرصة بنسبة 99٪ بأن يقوم متجر الكريبتو الذي تتعامل معه بالتداول معك بعملة ETH.

ومن بين أهم المزايا والخصائص التي حملها الإيثيريوم ولا توجد في البيتكوين “العقود الذكية” والتي هي عبارة عن بروتوكول تم تصميمه بشكل مسبق وفقا لما اتفق عليه طرفان أو أكثر من الأطراف.

ويترتب على ذلك مجموعة من القواعد حسب الطلب والموافقة عليها من قبل جميع أعضاء العقد.

حيث يمكن للمشاركين اختيار وقت اعتبار العقد الذكي باطلا وما الذي يجب اتباعه في كل سيناريو.

سيتم اتباع البروتوكول تلقائيا نظرا لطبيعة البلوكشين، حتى لو حاول أحد المستخدمين التصرف بطريقة ضارة، أو حاول إخفاء المعلومات الخاضعة للعقد المحدد من الأعضاء الآخرين فسيتم التنفيذ بشكل عادل.

تعتبر منصة الايثيريوم مفيدة جدا للشركات أو المجتمعات التي ترغب في إنشاء الرموز المميزة المستندة على البلوكشين لكن لا ترغب في إنشاء وكتابة سلسلة وشبكة من البداية.

فهناك العديد من الرموز الشائعة التي تم إطلاقها على الايثيريوم في بادئ الأمر منها:

Maker ،OmiseGO ،Project 0x ،Status ،Golem و Decentraland …

تستخدم عملة ETH كزوج تداولي أساسي في معظم عمليات تبادل العملات المشفرة.

كما يستخدم الايثيريوم أيضا لتطوير ونشر عمليات التداول اللامركزية حيث يمكن للناس تداول عملاتهم:

ETH و ERC-20 و ERC-721 وغيرها من الأصول الرقمية القابلة للتبديل والتي تعمل على شبكة الايثيريوم.

الوضع الحالي للايثيريوم:

قد يكون الايثيريوم أسرع وأرخص بالمقارنة مع البيتكوين عندما يتعلق الأمر بوقت المعاملة ورسومها، لكنه يرث الكثير من مشاكل البيتكوين لأنه يستخدم أيضا نموذج إجماع إثبات العمل “PoW”.

باختصار، يعمل عمال التعدين على حل المشكلات الرياضية المعقدة باستخدام قوة معالجة هائلة من أجل الحفاظ على البلوكشين وعمله بنزاهة.

يقوم المعدنون من بين أشياء أخرى، بالمصادقة و تأكيد المعاملات على البلوكشين، في كل مرة يتلقى شخص ETH أو يرسله بين المحافظ مختلفة.

لهذا السبب ولمساهمتها في وظائف الشبكة اللامركزية، يتم تعويض المعدنون عادة بجزء ضئيل للغاية من قيمة المعاملة نفسها.

تعد عملية التعدين ضرورية مع عملات مشفرة مثل البيتكوين و الايثيريوم نظرا لبنية الشبكة، على الرغم من أنها تستهلك الكثير من الطاقة ومكلفة للغاية.

يمكن لكل من البيتكوين و الايثيريوم إجراء عدد محدد من المعاملات في الثانية الواحدة

وبالتالي في بعض الأحيان يمكن تأكيد المعاملة التي لا تستغرق عادة أكثر من دقيقتين ويمتد الأمر لعدة ساعات إلى يوم كامل في بعض السيناريوهات.

كيف تخطط الإيثيريوم 2.0 لمعالجة هذه المشكلات؟

مثلما أشرنا في الأسطر السابقة فإن الإيثيريوم مشروع جيد التنظيم مدرك لإيجابياته وسلبياته ويتطور باستمرار.

يمكن تقسيم أهداف الايثيريوم الرئيسية لمدة 3 أو 4 سنوات القادمة إلى فئتين رئيسيتين:

1. تقديم آلية إجماع إثبات المشاركة “PoS” والتي سوف تقضي على الحاجة إلى التعدين باهظ الثمن.
2. إدخال التقسيم “sharding” مما سيحسن سرعة وإنتاجية معاملات ETH.

وفقا لخرائط ويكي ايثيريوم، هناك سبع مراحل مميزة لتطوير الايثيريوم 2.0 وسيستغرق الأمر بالتأكيد عدة سنوات لتطوير وتنفيذ كل خطوة في بلوكشين الايثيريوم.

تعد المراحل الثلاث الأولى هي الأكثر أهمية حيث سيتعين تحقيقها قبل أن يتمكن مطورو الايثيريوم من البناء على الايثيريوم 2.0:

المرحلة قبل الأولى من سلسلة Beacon: من المحتمل أن تكون الخطوة الأكثر أهمية حيث ان سلسلة Beacon عبارة عن بلوكشين إثبات للمخاطر ستكون موازية لشبكة “PoW” الرئيسية في الايثيريوم.

المرحلة الأولى المشاركة الأساسية: تهدف المشاركة إلى حل مشكلة قابلية التوسع مع الايثيروم، والتي تهدف أساسا إلى إنشاء شبكة تكون قادرة على معالجة المعاملات بشكل أسرع وبكميات أكبر مقارنة بالوضع الحالي لـ الايثيريوم.

المرحلة الثانية eWASM: عمليا هو جهاز ايثيريوم افتراضي جديد يدعم توافق الآراء والتقاطع.

بخلاف المرحلة ما قبل الأولى، حيث لن يكون هناك خيار للعقود والحسابات الذكية، تقدم eWASM البوابة الأولى لبلوكشين الايثيريوم الجديد.

يقال إن المرحلة الأولى من الترقية ستستغرق حوالي سنة ونصف إلى سنتين للتطوير.

في مقابلة أجريت مؤخرا مع “فيتاليك بوترين” سُئل خلالها حول الفرق بين الايثيريوم والايثيريوم 2.0 فكانت إجابته كما يلي:

الايثيريوم 1.0 هو محاولتان فظيعتان من الناس لبناء كمبيوتر عالمي.

بينما الايثيريوم 2.0 سيكون في الواقع هو الكمبيوتر العالمي.

إقرأ أيضا:

أفضل 5 محافظ رقمية لتخزين عملة الايثيريوم (ETH)

مؤسس الايثيريوم: كمبيوتر جوجل “كوانتوم” لا يشكل أي خطر على الكريبتو

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock