تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

ما قيمته 5,5 مليار دولار من البيتكوين ما زالت مفقودة من متجر “طريق الحرير” سيء السمعة

البيتكوين وفي سنواته الأولى عرف رواجا منقطع النظير في أسواق ومتاجر الأنترنت المظلم حيث يوفر إمكانية شراء المنتجات الممنوعة بشكل مجهول.

من بين المتاجر المشهورة في الأنترنت المظلم والتي كانت تنشط في سنوات بداية البيتكوين متجر “طريق الحرير / Silk Road”

لكن المتجر لم يستمر طويلا حيث تم إغلاقه من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي في عام 2013، بعد تحقيق ضخم.

توضح أرشيفات مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه تم الاستيلاء على 173,991 بيتكوين (بقيمة 33.6 مليون دولار في ذلك الوقت)، ولم يتم ذكر 444,000 بيتكوين والتي يعتقد بعض الباحثين أنها لا تزال مجهولة المصير.

يوم أمس أشرنا في بيتكوين العرب حول انتقال وتحرك تقريبا 70,000 بيتكوين، بقيمة 1 مليار دولار بأسعار اليوم، والتي تتبعها الباحثون وأخبروا أن لها علاقة بحساب متجر طريق الحرير، حيث أن تحرك هذه العملات جاء بعد سبع سنوات من ركودها.

من يقف وراء تحويل وإفراغ ما قيمته 1 مليار دولار من رابع أكبر محفظة بيتكوين ؟

“روس أولبريخت” و 440 ألف بيتكوين المفقودة:

“روس أولبريخت” الملقب بـ “Dread Pirate Roberts” هو مؤسس متجر طريق الحرير، وفقا لموقع “Mashable” فإن المتجر حقق  حوالي 1.2 مليار دولار من المبيعات على مدار أكثر من عامين.

يُعتقد أن مؤسس المتجر جمع عمولة تصل إلى 80 مليون دولار.

في الصورة الموضحة أدناه “روس أولبريخت” رفقة أمه:

على الرغم من أن الجهات الأمنية الأمريكية صادرت 173,991 بيتكوين أثناء التحقيق مع “أولبريخت” ومقاضاته، إلا أن موقع “Mystery Archive” يؤكد أنه بناء على تحليله لبيانات المعاملات، لم يتم التعرف على وُجهة حوالي 444,000 بيتكوين.

السيناريو الأكثر احتمالا، هو أن “أولبريخت”، الذي يقضي الآن عقوبة بالسجن المؤبد، قام بتخزين الأموال على كمبيوتر آخر وهي ممارسة شائعة.

لكن “تاتيانا موروز” التي كانت نشطة في حملة #FreeRoss للحصول على عفو عن “أولبريخت”، أخبرت المصدر أنه من غير المحتمل أن يكون لدى “أولبريخت” الأموال المفقودة.

قالت “موروز”:

لا أعتقد أن روس يمتلكها.

يبدو أنه كان هناك العديد من الذين يحملون لقب [Dread Pirate Roberts] لذلك لا أعتقد أنه يمتلكها.

علاقة منصة Mt. Gox بـ 440 ألف بيتكوين:

يجادل القائمون على منصة “Mystery Archive” بأن بعض من 444,000 بيتكوين على الأقل كان من الممكن تخزينها بواسطة “أولبريخت” على منصة Mt. Gox التي كانت شائعة آنذاك.

أطلقت منصة “Mt. Gox” في عام 2010 في طوكيو قبل عام من ولادة متجر طريق الحرير وكانت منصة التداول “Mt. Gox” مسؤولة عن أكثر من 70٪ من معاملات البيتكوين العالمية بحلول عام 2013.

على مر السنين، أثبت المحققون أن كمية كبيرة من البيتكوين خرجت من متجر طريق الحرير وتوجهت لمنصة التداول Mt. Gox.

حتى ولو تحول بعض من 440 ألف بيتكوين نحو منصة Mt. Gox فإن المنصة في الأخير اخترقت، لتسجل أكبر عملية إختراق في سوق الكريبتو.

أشارت “إيلين أورمسبي” أحد الخبراء العالميين البارزين في الأنترنت المظلم، ومؤلفة كتاب “طريق الحرير”:

نعم، كان من الممكن أن يكون بعض من عملات البيتكوين الخاصة بطريق الحرير جزء من كارثة Mt Gox.

لكن “أورمسبي” قالت إنها تعتقد أن باحثي “Mystery Archive” بالغوا إلى حد كبير في مقدار فقدان البيتكوين، وأخبرت بالقول:

لست مقتنعة برقم 444000 بيتكوين.

“مارك كاربليس” الذي كان المدير التنفيذي ومالك منصة التداول Mt.Gox وقت الاختراق، أُتهم بالوصول إلى حسابات تتعلق بمتجر طريق الحرير.

واتُهم “كاربيلس” أيضا بالاختلاس، وأُدين مؤخرا بتهمة التلاعب بالسجلات، وحُكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ في 2019 من محكمة في طوكيو.

ساعد “كاربيلس” السلطات الأمريكية في تحقيقها حول طريق الحرير، وكان يُعتقد في وقت ما أنه القرصان “روبرتس”.

صورة لمتجر طريق الحرير الذي كان يعمل على الانترنت المظلم

مكتب التحقيق الفيدرالي وعلاقته بـ 440 ألف بيتكوين:

باحثو “Mystery Archive” ليسوا الوحيدين الذين يزعمون أن مئات الآلاف من عملات البيتكوين ربما لا تزال مفقودة.

في عام 2015، نشر موقع “news.Bitcoin” قصة “فاريتي جونز” ، الاسم المستعار لـ “روجر كلارك” الذي يُزعم أنه أشرف على متجر “طريق الحرير”.

كتب “جونز” في منتدى يسمى “My Planet Ganja” في عام 2015:

هناك ما يقرب من 400,000 بيتكوين لم يتم حسابها بعد.

قال إنه على الرغم من أنه لم يكن لديه مكانها بالتأكيد، إلا أن عميلا في مكتب التحقيقات الفيدرالي كان يضايقه في محاولة للوصول إليها، مدعيا أنني أملك محفظة تخص “أولبريخت” وتحتوي على أكثر من 300,000 بيتكوين.

في الواقع، تبين أن هناك أكثر من عميل فيدرالي يسعى وراء هذه العملات، وسُجن قبل ذلك عميلين فيدراليين وهما “كارل مارك فورس” و”شون بريدجز” لسرقة آلاف البيتكوين أثناء عملهما.

لا يزالون في السجن لغاية اليوم ومن المقرر إطلاق سراحهم العام المقبل.

يشكك البعض أيضا في دور المنسق السابق ”كورتيس جرين”، الذي ساعد الفدراليين في الوصول إلى الموقع و زيف وفاته كجزء من التحقيق.

كشف “جرين” عن روايته الخاصة للقصة لموقع “Wired” في عام 2015 وأشار إلى أن العملاء الفيدراليين وصلوا إلى عتبة منزله في نفس الوقت بالضبط مع كيلوغرام من الكوكايين، والذي لم يطلبه أبدا.

وفي سؤاله حول مكان البيتكوين الذي كان يدور في متجر “طريق الحرير”.

أجاب “جرين”:

هذا سؤال جيد.

اعترفت شركة “Bridges” بسرقة البيتكوين بقيمة تقارب 800,000 دولار في عام 2015، من الكمية التي تم الاستيلاء عليها من كمبيوتر “اولبريخت” المحمول.

قالت والدة  “اولبريخت” لموقع “news.Bitcoin” في عام 2016:

أعتقد أن هناك الكثير من الفساد مما نعرفه.

شكوكي الشخصية أنه يمكن أن يكون هناك المزيد من الأشخاص المتورطين بسهولة، ليس فقط في السرقة، لكن العبث بالمواد الموجودة في الموقع.

اقرأ أيضا:

القيمة الإجمالية للأصول التي تديرها شركة الاستثمار في الكريبتو Grayscale فاقت 6.5 مليار دولار

تحويل 1 مليار دولار من البيتكوين من إحدى المحافظ المشهورة نحو عناوين مجهولة

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock