تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

ما أسباب بقاء مخترع البيتكوين “ساتوشي ناكاموتو” مجهولا ؟

يزيد عمر عملة البيتكوين عن عقد من الزمن، تمكنت العملة ومن خلال هذه الفترة الزمنية الوجيزة من أن تتحول من مجرد فكرة وتطبيق تقني صغير لواحدة من أكبر العملات الحالية في العالم، وبالرغم من نجاحها اللافت لحد الساعة مازال مؤسس العملة مجهول وغير معروف.

على مر السنين، كانت هوية ساتوشي الحقيقية موضوع تكهنات، مع طرح العديد من الأسماء وهو أمر ليس مفاجئ، إذ يحب الناس الغموض والألغاز.

من ناحية أخرى، فإن مخزون البيتكوين الضخم الذي استخرجه ساتوشي في الأيام الأولى للعملات الرقمية المشفرة ظل على حاله، وفي حال عودته، يمكن لهذه البيتكوين أن تغرق السوق، مما قد يؤثر على سعر العملة المشفرة، وكنا قد حصلنا على تلميح عن مدى تأثير ذلك في منتصف العام الجاري عام 2020، عندما تم إغراق سعر البيتكوين بسبب الأخبار التي تفيد بأن بعض عملات عصر ساتوشي قد تحركت.

ما أسباب بقاء مخترع البيتكوين “ساتوشي ناكاموتو” مجهولا ؟

الحفاظ على اللامركزية:

لنبدأ بالحقائق.

نحن نعلم أن ساتوشي كانت مدفوع برؤية لعملة لا تعتمد على الثقة في الأطراف الثالثة أو الحكومية، كانت هذه فلسفة ساتوشي والتي وضحها عن طريق الورقة البيضاء للبيتكوين والتي جاء فيها ما يلي:

المطلوب هو نظام دفع إلكتروني قائم على إثبات التشفير بدلا من الثقة، مما يسمح لأي طرفين راغبين بالتعامل مباشرة مع بعضهما البعض دون الحاجة إلى طرف ثالث موثوق به.

بالنظر إلى نوايا ساتوشي الواضحة هنا، فمن المحتمل أن يكون من الصحيح أن الحفاظ على هويته كان ضروريا للتأكد من أن البيتكوين لامركزيا ولا يشرف عليه أو يديره أي طرف بما فيه المؤسس نفسه.

يتمتع منشؤو العملات الرقمية المشفرة بتأثير كبير على المجتمعات التي تنشأ حول عملاتهم الرقمية، وهو الأمر الذي تسبب في قلق البعض من هذا الأمر بالذات.

أخبر “فيتاليك بوتيرين” مبتكر الايثيريوم في وقت سابق بأنه ليس متحمسا لأن المجتمع يولي أهمية كبيرة له.

بينما تخلى “تشارلي لي”، مبتكر لايتكوين، عن ملكية إبداعاته، حيث وفي منشور على موقع “Reddit”، قال “لي”:

إنه تضارب في المصالح بالنسبة لي أن أمسك عملة اللايت كوين LTC وأغرد عنها لأن لدي الكثير من التأثير.

على مر السنين، عبر مستخدمو البيتكوين عن رغبتهم في عودة ساتوشي ناكاموتو.

في منشور على منتدى بيتكوين أخبر فيه أحد المستخدمين لعملة البيتكوين بما يلي:

رأي ساتوشي سيساعد المجتمع على اتخاذ القرار، ليس لأنه أكثر كفاءة من المطورين الأساسيين الحاليين، وليس لأنه شخصية ذات سلطة ولكن لأنه سيطمئن ويمنح الثقة للمستثمرين.

الجانب المظلم لإختفاء مؤسس البيتكوين:

نظرية منافسة أخرى هي أن ناكاموتو كان يعلم أن السلطات ستلاحقه بعد إنشاء وإطلاق البيتكوين إذا تم تحديد هويته.

قد تكون البيتكوين هي العملة المشفرة الناجحة التي نعرفها جميعا اليوم، لكنها كانت بعيدة كل البعد عن المحاولة الأولى في العالم لإيجاد بديل للعملات الصادرة عن الدولة.

في عام 2011، أدين “برنارد فون نوت هاوس” بصنع وحيازة وبيع عملته الخاصة، “ليبرتي دولار”.

قد يكون المصير نفسه الذي من الممكن أن يواجهه ناكاموتو، الذي كان يعلم بالتأكيد أن البيتكوين ستكتسب بعض الأعداء الأقوياء.

لا تحب الحكومات ذلك بشكل عام عندما تظهر تهديدات لسيادتها وسياستها النقدية، وعلى الرغم من أنها قد لا تكون قادرة على حظر البيتكوين نفسه، إلا أنها قد تجعل الحياة غير مريحة لمنشئها، خاصة إذا كانوا يعرفون مكانه.

هذه الفكرة بالذات تعمل شركة إنتاج الأفلام البريطانية،”Substantial Films”  على بلورتها على شكل فيلم يحمل إسم  Decrypted، حيث يتم تعذيب ساتوشي ناكاموتو من قبل وكالة الأمن القومي في محاولة لإستخلاص معلومات التي ستدمر صناعة الكريبتو بأكملها.

قد يُعتبر ذلك وجهة نظر مثيرة للقلق، ولكن من المهم مراعاة بدايات البيتكوين المثيرة للجدل.

بالنسبة للكثيرين، لا يزال البيتكوين مرادفا لمتجر “Silk Road” الذي يمكن القول أنه كان أكثر أسواق “الدارك ويب” شهرة في العالم.

أصبح “Silk Road” وجهة شهيرة لأولئك الذين يتطلعون إلى غسل الأموال وشراء السلع غير المشروعة باستخدام البيتكوين.

على الرغم من إغلاق مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) لهذا المتجر في عام 2013، إلا أن هذا السوق وجه ضربة مبكرة لشرعية البيتكوين المتصورة كعملة بديلة، وربما لم يرغب ناكاموتو في التعامل مع التداعيات.

الكثير من الأيدي تخفف من عبء العمل:

هناك احتمال بأن “ساتوشي ناكاموتو” ليس شخصا واحدا، بل عدة أشخاص.

بعض التحليلات تشير إلى أنه من شبه المستحيل قيام شخص واحد بإنشاء عملة مشفرة تبلغ قيمتها الأن مليارات من الدولار والبقاء متخفيا والنجاح في إخفاء المسارات والهوية تماما.

على الرغم من ادعاء ساتوشي أنه رجل ياباني يبلغ من العمر 37 عاما، إلا أن الورقة البيضاء الأصلية الخاصة بالبيتكوين مكتوبة بلغة إنجليزية ممتازة، وهناك تحليلات تشير إلى أن عنوان بريده الإلكتروني جاء من مزود أنترنت ألماني.

يأخذ البعض هذه الحقائق على أن تأسيس وإنشاء عملة البيتكوين كانت تعاونا وليست مؤسسة فردية.

بالإضافة إلى ذلك، أظهر إنشاء البيتكوين مثل هذا الأمر في كل من الاقتصاد وبرمجة الكمبيوتر، حيث يعتقد الكثيرون الآن أن العملة المشفرة الشهيرة لا يمكن أن تكون مصممة من قبل عقل واحد فقط.

إذا كنت من النوع الذي يؤيد نظريات المؤامرة، فإليك هذا التحليل:

يقول البعض إن ساتوشي ناكاموتو هو في الواقع وكالة المخابرات الأمريكية، حيث أن ساتوشي ناكاموتو يتمثل في هيئة  “المخابرات المركزية”، وحقيقة أن لا أحد يعرف حقا من كان ناكاموتو هي علامة واضحة على أن البيتكوين تم إنشاؤه بواسطة متخصصين في الاستخبارات.

إذا تم تصميم البيتكوين بالفعل بواسطة وكالة استخبارات، فقد لا نكون مطلعين على هوية ساتوشي ناكاموتو الحقيقية.

في مواجهة العديد من النظريات المتنافسة، ليس لدى مجتمع العملات المشفرة خيار سوى اللجوء إلى التكهنات والتحليلات التخيلية.

اقرأ أيضا:

التمويل اللامركزي ينجح في ابتكار طريقة جديدة للاكتتابات في عالم الكريبتو (IDO)

من صفر إلى عشرات الآلاف … من أين تستمد عملة البيتكوين قيمتها؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock