تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

ماهي عملية حرق العملات الرقمية وماهي مميزاتها ؟

العديد من مشاريع الكريبتو توجهت نحو تقليص العرض الإجمالي لعملاتها من خلال ما يسمى بعملية حرق العملات الرقمية.

وعملية الحرق التي نحن بصدد عرضها لا تتطلب وجود صور لدخان أو اثباتات عن عملات متفحمة من عملية الحرق بل العملية رقمية بالكامل يتم من خلالها جعل العملات المحروقة غير قابلة للاستخدام.

فعندما تقرر شركة حرق عملاتها الرقمية، يكون لديها خياران.

يمكنه إما شراء الرموز المميزة الحالية من السوق ما يعرف بإعادة الشراء أو يمكنها اختيار إخراج العملة الحالية من العرض الإجمالي المخزن.

يمكن أن تكون هذه العملات الرقمية المخزنة في مكان ما  أو تابعة لمحفظة الفريق، أو قد تكون رموزا غير مخصصة لهدف تخدمه بعد.

على سبيل المثال، قرر مشروع OKEx حرق 700 مليون من رموز OKB غير المصدرة بعد لجعل العملة انكماشية بالكامل.

من أجل حرق هذه العملات الرقمية، يتم إرسال توقيعاتهم إلى عنوان يشبه ثقب الأسود.

حيث أن هذا العنوان عبارة عن محفظة عامة لا يمكن استردادها ويمكن لأي شخص مشاهدتها ومشاهدة العملات التي تدخل نحوها عن طريق معاملات البلوكشين المعلنة.

بعض الشركات تقوم بحرق عملاتها الرقمية مرة واحدة وبعضها الآخر مثل بينانس و OKEx يقومون بعمليات حرق ربع سنوية.

ويعتمد ذلك على كيف ولماذا تحرق الشركات عملاتها الرقمية في النهاية وإلى ما تهدف إلى تحقيقه.

في الغالب تحدث عمليات الحرق لمرة واحدة بعد اكتمال جمع التمويل وحرق الرموز الغير مباعة، ويمكن أيضا أن تكون عملية الحرق بسبب تصحيح خطأ ما.

على سبيل المثال، أنشأ “التيثر” عن طريق الخطأ 5 مليار دولار من USDT كان عليهم أن يحرقوا هذه الرموز بسرعة حتى لا يزعزعوا استقرار العملة المربوطة بـ 1: 1 دولار.

بغض النظر عن الآلية، فإن النتيجة هي نفسها: تتم إزالة الرموز المميزة من التداول ولا يمكن استخدامها مرة أخرى.

ما هي مزايا حرق العملات الرقمية؟

إذا كانت عملية حرق العملات الرقمية المشفرة عملية شائعة، فما هي فوائد ذلك، باستثناء تصحيح الخطأ أو إزالة العملات من التداول؟

بالنظر للصورة العامة لعملية الحرق فيمكن القول أنها آلية انكماشية تهدف بشكل غير مباشر للتأثير على سعر العملة، تماما مثلما هو الحال مع البيتكوين الذي لديه 21 مليون عملة فقط، ويجري كل أربع سنوات تقليص عرض البيتكوين القادم من عملية التعدين.

تقوم منصات التداول مثل بينانس و Huobi و KuCoin و OKEx بحرق عملاتها الرقمية بشكل دوري لتحفيز حاملي عملاتها للاحتفاظ بها لأنها تصبح أكثر قيمة.

وغالبا ما يتأثر السعر بعملية الحرق كما أن منصات التداول تقوم بشكل مستمر في البحث عن عمليات انشاء حالات استخدام أخرى لعملاتها الرقمية مثل تقديم خيار القدرة على الدفع مقابل السلع والخدمات عبر الإنترنت والوصول المبكر لعروض IEO الواعدة.

يمكن لحاملي OKB على سبيل المثال، الوصول إلى رسوم تداول مخفضة، تماما مثل حاملي HT و BNB، ولكن يمكنهم أيضا المشاركة في العروض خارج منصة OKEx، مثل القروض والسياحة، التي يتم دفعها من خلال OKB.

بينما تسمح بينانس من خلال عملة BNB شراء السلع والخدمات عبر الإنترنت ودفع نفقات السفر، بالإضافة إلى عدة خيارات أخرى.

قد لا تكون عملية تحفيز المتداولين السبب الوحيد لحرق العملات الرقمية،  تنفذ بعض المشاريع، مثل مشروع الريبل، عمليات حرق رمزية لإضافة طبقة من الأمان وتجنب المعاملات غير المرغوب فيها…

ماذا عن إثبات عملية الحرق؟

إثبات عملية الحرق أو ما يعرف بـ “PoB” وهو اختصار لـ “Proof of Burn” وهو استخدام آخر أوجدته بعض المشاريع لحرق عملاتها الرقمية.

حيث أنشأوا آلية إجماع للتحقق من معاملات البلوكشين، وذلك بناء على قيام المستخدمين بحرق العملات الرقمية الخاصة بهم للحصول على حقوق التعدين.

وتعمل الطريقة بتقييد عدد عمال التعدين الذين يمكنهم التحقق من مطابقتهم لعدد العملات التي أحرقوها، و يؤدي هذا إلى إنشاء حقول تعدين افتراضية تستمر في النمو مع حرق المزيد من العملات الرقمية.

اقرأ أيضا:

بينانس تعلن عن أكبر عملية حرق لعملة BNB … وسعر العملة يتفاعل

مجتمع الكريبتو يقترح على الريبل حرق بعض من عملات XRP لزيادة قيمة العملة

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock