تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

ماهية التداول اليومي في سوق العملات الرقمية المشفرة وكيف يمكن الدخول لهذا السوق؟

كيف يمكن للمستثمر العادي أن يشارك في سوق العملات الرقمية المشفرة؟

العملات الرقمية المشفرة مازالت في مهدها.

ظهرت في أول الأمر كأحد أهم المشاهد التقنية المثالية لكيفية فض سيطرة البنوك و والحكومات على المال وإرجاع قوة المال والتحكم فيه للناس.

وقدمت إمكانية تحقيق ذلك من خلال إنشاء عملة يمكن تأمينها عن طريق أساليب التشفير وجعلها ممكنة للإنفاق، والتعامل نظير إلى نظير، دون أن تقوم أطراف ثالثة بالتدخل.

كانت تلك هي الرؤية الأصلية للعملة المشفرة كما هو موضح في الورقة البيضاء للبيتكوين والتي أنشاها الغامض “ساتوشي ناكاموتو”.

اختراع “ناكاموتو” دخل الوعي العام عندما بدأ سعر العملة في الارتفاع وصاحبه ارتفاع في عدد مالكي العملة.

ما ذُكر يمثل الوضع الطبيعي الجديد لعملة البيتكوين التي لم تعد مجرد لعبة فوضوية هامشية.

حيث أصبحت العملة المشفرة بيتكوين أداة مهمة لتخزين وبناء الثروة.

ازدادت علاقة العملات المشفرة بالقطاع المالي، واليوم هناك مجموعة كبيرة من المهنيين وشبه متخصصين الذين يكسبون المال في تحويل الأموال من عملة إلى أخرى أو حتى من خلال جني أرباح كبيرة من المراجحة بين المنصات المختلفة.

حيث ومع البحث ، واكتساب بعض من الدراية، والكثير من الشجاعة، يمكن لأي شخص تقريبا أن يجرب أن يكون متداول يومي في ساحة العملات المشفرة.

في هذا الموضوع سنلقي نظرة سريعة حول ماهية التداول اليومي وكيف يمكن للمستثمر العادي أن يشارك في هذ السوق.

ما هو التداول اليومي؟

التداول اليومي هو عملية شراء أو بيع أحد الأصول المالية سواء كان ذلك أوراق مالية أو معادن ثمينة أو عملات مشفرة.

يمكن تلخيص العملية ككل بالقول إنها عملية شراء بسعر منخفض في وقت ما في اليوم وإغلاق الصفقة وبيعها في ذات اليوم، وعليه فالتداول اليومي تداول قصير الأجل.

وهو ما يتناقض وبشكل مباشر مع الكلمة الشهيرة HODL التي تعني التمسك بالبيتكوين لأطول فترة ممكنة.

الهدف من التداول اليومي هو الدخول إلى السوق، واتخاذ موقف، ومراقبة هذا الموقف عن كثب، ثم الخروج مع الربح.

وقت التحديث والمراقبة يكون كل بضع دقائق في ساحة التحكيم حتى نهاية يوم التداول.

التداول الآلي والذي سنتطرق إليه لاحقا، يمكن أن يكون له معدل دوران أسرع.

يمكن لبعض برامج الروبوت، أو برامج الكمبيوتر الآلية التي تقوم بالتداول نيابة عن أصحابها، أن تنتج موجة من التداولات في بضع ثوان فقط.

تجدر الإشارة أيضا إلى أن هناك بعض المتداولين يحتفظون ببعض المراكز لأسابيع أو حتى أشهر، اعتمادا على أهداف معينة.

بالنسبة لموضوع حديثنا فهو خاص بالتداول اليومي.

التداول اليومي يبدو بسيطا بما فيه الكفاية فبعد كل شيء الهدف من الأنشطة المالية هو جني الأرباح، لكنه يتطلب درجة عالية من التركيز واقتناص الفرصة ووقت أطول في مراقبة الشاشة ومعالجة التحليلات الفنية.

أنواع التجار في التداول اليومي:

هناك نوعين من التجار في التداول اليومي يعملان بطرق مختلفة للوصول إلى أهدافهم هم:

المضاربون والمحللون الفنيون.

المضاربون:

يحاولون العثور على مؤثرات خارج السوق تشير إلى أن العملة المشفرة إما ستكسب فجأة أو تفقد القيمة فجأة.

أفضل مثال على ذلك هم متتبعي الأخبار، والذين يراقبون بعناية اغلب أسلاك العملات المشفرة للحصول على أخبار حول الاختراقات، التطورات التقنية الكبيرة للعملات، عمليات التبني الرئيسية وغيرها من محركات السوق المحتملة.

محللون تقنيون:

الفئة الثانية من تجار التداول اليومي هم الذين يقومون بالأعمال الداخلية للسوق بدلا من مراقبة الضغوط الخارجية.

يعتمد هذا النوع من التجار على الرسوم البيانية المالية للتعرف على السعر الذي كان عليه في الماضي القريب والمكان الذي يمكن أن يتجه إليه بعد ذلك.

فن قراءة المخططات، أو التحليل الفني، وهو مراقبة الرسوم البيانية وتحليلها وهو أمر ليس صعب.

يتطلب تعلم كيفية تحديد بعض الأنماط التي تم اختبارها في السوق ما يمنح فكرة جيدة عن المكان الذي سيتجه إليه سعر أي عملة معينة.

فكر في الخطوط المتعرجة والخانات والشموع المربكة على المخطط المالي المتوسط ​​كخارطة طريق.

إذا كنت تعرف كيفية قراءتها، يمكنك أن تقول بدرجة معقولة من اليقين إلى أين ستذهب هذه الخطوط بعد ذلك.

كيفية الدخول والتداول اليومي في سوق العملات الرقمية المشفرة؟

قبل الدخول في التداول اليومي، هناك شيء واحد مهم للغاية يتعين تغطيته قبل ذلك.

على الرغم من الارتفاع السريع لبعض العملات المشفرة والسهولة النسبية لعملية التداول اليومي، فإن التداول اليومي ليس مخططا نحو الثراء السريع.

بل وفي الواقع من المحتمل خسارة بعض الأموال لبعض الوقت إلى غاية تحصيل بعض الأموال.

حتى أفضل المتداولين في اليوم يعتمدون على تقديم مبالغ صغيرة من المال على حساب كبير نسبيا من الصفقات.

حيث يشبه التداول اليومي ومن نواح كثيرة المقامرة.

وعليه وقبل القرار بدخول التداول اليومي من عدمه عليك أولا الإجابة عن الأسئلة التالية:

  • هل أنت قادر ماليا على استيعاب بعض المخاطر، خاصة إذا تأثر جزء من تداولاتك أو يتغير السوق بطريقة غير متوقعة؟
  • هل أنت منضبط بما يكفي لتخفيض خسائرك والخروج من وضع سيء، بدلا من الوقوع فريسة لخطأ الغرق؟
  • هل أنت على استعداد حقا للنظر في الحقائق وإعطاء فرصة مفترضة، حتى لو كان تحيزك الداخلي يخبرك بالقيام بعكس ذلك.

إذا أجب بالإيجاب على جميع الأسئلة السابقة فمرحبا بك في عالم التداول اليومي

البداية:

أول شيء عليك القيام به قبل أن تبدأ التداول اليومي هو اختيار منصة تداولية.

وهو أكثر أهمية مما يبدو حيث تقدم المنصات التداولية المختلفة أزواج عملات مختلفة وهياكل رسوم ومبالغ دنيا للتداول والعديد من الأشياء الأخرى.

غعطاء اهتمام وثيق لتلك الهياكل الرسومية.

فإذا كان من المحتمل أن يتكون أسلوب التداول الخاص بك من أحجام كبيرة جدا مع ربح قليل جدا تم تحقيقه في كل عملية تداول فردية، فقد تختفي هذه الأرباح سريعا كرسوم.

اختيار منصة دون أخرى يمنح القدرة على العثور على فرص المراجحة، أو العثور على الاختلافات في سعر العملة الأهم من ذلك أنه يوفر لك خيارات فيما يتعلق بتوفر العملات المشفرة والرسوم والسيولة.

أفضل المنصات التداولية:

من بين أهم المواضيع التي أشرنا لها في موقع بيتكوين العرب وعليه ألق نظره على بعض المواضيع واختر ما يناسبك من منصات تداولية مركزية أو لامركزية.

تطوير الاستراتيجية:

بمجرد أن تكون متصلا بالإنترنت ومستعد للبدء في التداول اليومي.

مازال هناك الكثير من الأبحاث التي تحتاج إلى القيام بها قبل اختيار استراتيجية تداول والغوص فيها.

يتضمن هذا العملات الفردية وأي أخبار ذات صلة وأي تحليل فني ذي صلة وأكثر من ذلك.

والأهم هو الحاجة لوضع بعض القواعد الأساسية لنفسك.

تتضمن إحدى القواعد الصعبة والسريعة في التداول اليومي عدم المخاطرة بأكثر من 1% من إجمالي رصيدك، أو أموال الاستثمار المتاحة، في صفقة واحدة.

هذا يمكن أن يكون صعبا للممارسة لكنه ضروري خاصة في البداية وخاصة ان السوق غير مضمون ومن الصعب التنبؤ بما هو قادم.

هل لديك الانضباط لوضع 1% فقط على الصفقة الفائزة؟

ولكن ماذا لو كنت على حق، وظهرت الصفقة أنها فائزة فهل ستستمر فيي انضباطك أو تختار بعض التهور؟

التداول اليومي هو لعبة أرقام، في النهاية.

إذا كنت تلعب لفترة كافية، فستفوت بالتأكيد بعض الفرص الكبرى.

لكن الاستراتيجية المحافظة ستضمن أنك لن تفقد كامل رصيدك على رهانات محفوفة بالمخاطر.

في التداول اليومي، من الأفضل دائما جمع مكافآت صغيرة وآمنة نسبيا على مكافآت كبيرة لمرة واحدة.

استخدام وقف الخسارة:

العامل المهم الثاني عند النظر في الاستراتيجية هو حدود وقف الخسارة.

وهي استراتيجية الخروج الخاصة بك.

تسمح أغلب المنصات التداولية بهذه الخاصية وتمنح ضبط وقف الخسارة والتي تقوم تلقائيا بإنهاء التداول عند مستوى سعر معين.

لنفترض أنك اشتريت عملة مشفرة بقيمة 100 دولار، وتريد أن تتأكد من الاحتفاظ بجزء كبير من هذا الاستثمار.

يمكنك ضبط وقف الخسارة عند 70 دولارا، مايعني أنه سيتم بيع العملة تلقائيا ويحافظ على 70 % من استثمارك الأصلي إذا بدأ سعر هذه العملة في الانخفاض.

أوامر البيع:

أمر البيع المحدد يقوم بغلق الصفقة تلقائيا عندما تصل العملة إلى سعر أعلى معين.

لنفرض أن هذه العملة المشفرة (100 دولار السابقة) تسير في اتجاه تصاعدي، وتريد أن تتأكد من خروجك مما ترى أنه في قمة السوق دعنا نقول 130 دولارا.

أمر البيع المحدد سيبيع العملة تلقائيا بمجرد وصول السعر إلى 130 دولار.

روبوتات التداول:

هناك العديد من روبوتات التداول بعضها مجاني وبعضها مدفوع.

ننصح هنا بضرورة الحذر.

على الرغم من أنه قد يكون من المغري أن تجلس وتترك برنامجا يقوم بالتداول نيابة عنك.

لكنها وقبل كل شيء روبوتات يمكنها ارتكاب أخطاء وأخطاء كبيرة.

إن برامج الروبوت هو شيء يجب استكشافه لفترة من الوقت، لكنها ليست شيئا يمكنك ضبطه ونسيانه فهي تتطلب قدرا كبيرا من الإشراف.

التحليل الفني:

لتصبح تاجرا ناجحا، سيتعين عليك معرفة التحليل الفني أي القدرة على قراءة المخططات وتحليلها باستخدام عدد من الأساليب والتقنيات.

تتيح لك معرفة هذه الاتجاهات تحديد الاتجاهات وإجراء تنبؤات حول حركة السعر.

تم تطوير هذه التقنيات للأسواق التقليدية، ولكنها يمكن أن تنطبق أيضا على سوق الكريبتو لأن معظم الوقت سوف تتداول ضد متداولين آخرين، والذين سيستخدمون نفس التقنيات أيضا.

نطرح بين الحين والاخر مواضيع حول التحليل الفني ومفاهيمه كما توجد مجموعة بيتكوين للتحليل الفني على التيليجرام بها مجموعة من المتمرسين يمكن الإطلاع عليها من الرابط.

حصاد الأرباح:

يجب عليك دائما مراعاة الرسوم عند تحديد موعد الخروج من الصفقة.

بعد كل شيء، إذا كان ربحك يختفي بالكامل في رسوم التداول، فهل حققت ربحا حقيقيا؟

الراحة هي أيضا شيء يجب مراعاته.

نحن نعلم بالفعل أن تحقيق أرباح صغيرة في العديد من الصفقات الفردية يعد جزءا من أسلوب حياة المتداول اليومي.

لكن هل هذه الصفقات الصغيرة والتي تجلب أرباح صغيرة تستحق العمل كمتداول يومي وتستحق الجهد والتعب عليها؟

من المهم أيضا التذكر أنه نظرا لجني أرباح صغيرة جدا في كل عملية تداول فردية، فمن المحتمل أن تؤدي خسارة كبيرة واحدة إلى القضاء على مكاسب يوم كامل.

في جميع الحالات تقريبا، من الأفضل أن تلعب بشكل متحفظ وتجني أرباحك قدر الإمكان، حسب ما تسمح به بنية الرسوم.

هناك جزء أخير، غير مريح إلى حد ما ، لهذا النشاط التجاري طوال اليوم، خاصة إذا كنت تخطط للقيام بذلك في الولايات المتحدة عاجلا أم آجلا، فإن مسألة الضرائب سوف تظهر.

يُنصح بشدة بمقابلة أخصائي ضرائب قبل أن تبدأ التداول اليومي للتعرف على العبء الضريبي المتوقع.

كن على اطلاع وحافظ على أموالك:

التداول اليومي لديه القدرة على تحقيق أرباح كبيرة وخسائر كبيرة.

ينصح بشدة باستراتيجية تداول متحفظة للجميع، وخاصة فئة المبتدئين.

لا تدع الفرص الضائعة المفترضة تزعج حكمك عندما يتعلق الأمر بجني الأرباح، ولا تنس أن التداول اليومي ليس أموالا مجانية.

كما لا تنس أن التداول اليومي ليس للجميع.

إذا كانت اللعبة تبدو محمومة أكثر من اللازم، والتداول اليومي لايقدم لك ماهو مطلوب، ففكر في استراتيجية مختلفة، مثل الاستثمار طويل الأجل، أو تعديل سلوك تداولك اليومي.

في الأخير التعلم هو المفتاح والمحافظة على الأموال ورأس المال من الضياع هو الأساس.

اقرأ أيضا:

لماذا يجب الإحتفاظ وتخزين العملات المشفرة بعيدا عن منصات التداول؟

حقيقة الاحصائيات المتعلقة بـ معالجة صفقات التداول في منصات تداول العملات الرقمية

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock