تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

ماذا لو استثمر “وارن بافيت” في البيتكوين بدل من الاستثمار في بنك “ج. ب. مورجان”

عاد وارن بافيت للتحدث بشكل سيء حول البيتكوين.

في مقابلة تلفزيونية يوم الاثنين الماضي، أشار المستثمر الشهير بعدم امتلاك عملات الكريبتو على الإطلاق، مدعيا أنها “لا قيمة لها في الأساس”.

وقال “بافيت” لـ CNBC:

لا يمكنك فعل أي شيء باستثناء بيعه لشخص آخر.

لكن بعد ذلك يواجه هذا الشخص المشكلة.

ثم استنتج “بافيت” النشاط الإجرامي ليكون الاستخدام الرئيسي للعملات المشفرة.

لذا، فإن الإزاحة المنطقية للبتيكوين سيكون عن طريق المراهنة واستعمال غسيل الأموال واختيار نقل الأموال غير المشروعة مع البيتكوين بدلا من النقد في حقائب.

بعيدا عن نظرة “بافيت” للبيتكوين نطرح السؤال التالي:

ماذا لو أن شركة “بافيت” القابضة “بيركشاير هاثاواي” لم تشتري أبدا أسهم “جي بي مورغان” بقيمة 4 مليارات دولار في عام 2018؟

ماذا لو اشترى “بافيت” البيتكوين بدلا من ذلك؟

وارن بافيت والبنوك: قصة حب لا تنتهي

“وارن بافيت” يحب البنوك، وسلوكياته توحي بذلك منذ عقود.

كشفت تقارير أرباح “بيركشاير” لعام 2018، والتي اشتهرت بشكل رئيسي بشراء “ويلز فارجو” و”بنك أوف أمريكا”، أنها استحوذت على حصة ملحمية جميلة في شركة “جيه بي مورغان تشايس” القوية في وول ستريت.

بحلول النصف الثاني من عام 2019، كانت “بيركشاير” التي يديرها بافيت”ضمن أكبر خمسة مساهمين في “بنك أوف أمريكا”، “ويلز فارجو”، “جولدمان ساكس”، “بنك أوف نيويورك” ، “يو إس بانكورب”، و”جي بي مورغان تشيس” وهي مجموعة ستستمر في التصنيف باسم بافيت البنوك.

تشكل الخدمات المالية ما يقرب من 40 ٪ من محفظة “بيركشاير” اليوم، والتي تتجاوز في المجموع 248 مليار دولار.

بالأمس القريب، قال “بافيت” إنه يجد البنوك جذابة للغاية مقارنة بمعظم الأوراق المالية الأخرى التي يراها.

للعلم “بيركشاير” لم تلب التوقعات في العام الماضي.

على الرغم من كسب 81.42 مليار دولار في عام 2019، ارتفع سهمها بنسبة 11٪ فقط، حيث ارتفع مؤشر S&P 500 (وهو مؤشر شعبي) بنسبة 31.5٪ بما في ذلك الأرباح الموزعة.

يُقال إن هذا كان أكبر أداء ضعيف في “بيركشاير” منذ عام 2009، حيث أنهى عقدا ضعيفا.

تدار استثمارات شركة “باركشير” بشكل نشط وتتسم بالمرونة.

من المؤكد أن “بافيت” معروف باستراتيجيات طويلة الأجل للغاية، لكن شراء الأسهم للاحتفاظ بها بشكل دائم أمر نادر الحدوث.

لا يزال مديرو الصناديق يضيفون إلى مراكزهم ويخفضونها بانتظام.

ماذا لو المبلغ الذي استثمرته شركة “بيركشاير” في “ج. ب. مورجان تشيس” والمقدر بقيمة 4 مليار دولار تم توجيهه للبيتكوين والذي بدأ مع نهاية سبتمبر 2018.

أرقام مقارنة:

ج. ب. مورجان تشيس:

تم استثمار 4.02 مليار دولار في جيه بي مورغان، بمتوسط ​​سعر سهم بلغ 112.60 دولار.

سعر سهم ج. ب. مورجان تشيس اليوم: 132.16 دولار – بزيادة 17.37٪ منذ 30 سبتمبر 2018.

4.02 مليار دولار * 1.1737 = 4،718،274،000 دولار.

إجمالي الأرباح: 698،274،000 دولار.

البيتكوين:

اشترى 4.02 مليار دولار من بيتكوين بسعر 6،601.96 دولار.

سعر البيتكوين (25 فبراير) : 9،561.35 $ – بزيادة 44.83 ٪ منذ 30 سبتمبر 2018.

4.02 مليار دولار * 1.4483 = 5،822،166،000 دولار.

إجمالي الأرباح: 1،802،166،000 دولار.

إذا اختار “بافيت” الاحتفاظ بـ البيتكوين بدلا من بناء مركز رئيسي في  “ج. ب. مورجان تشيس” في عام 2018، فسيحصل على مبلغ إضافي قدره 1،103،892،000 دولار. هذا أكثر من مليار دولار من المكاسب الفائتة.

تجدر الإشارة أيضا إلى أن “بيركشاير” قد رفعت من موقع “جيه بي مورغان تشيس” إلى 60 مليون سهم، بقيمة تزيد على 7.8 مليار دولار.

هذا من الناحية النظرية لأن من الناحية الواقعية لا يهتم “بافيت” كثيرا بالبيتكوين وينظر إليه نظرة سلبية.

ناهيك عن أن “بيركشاير” تحصل فعليا على 128 مليار دولار نقدا، ولا تفعل شيئا في الأساس.

اقرأ أيضا:

جدال حاصل في مجتمع الكريبتو بعد تصريح “وارن بافيت” بأنه لا يملك أي عملة مشفرة

تقرير يكشف عن إنجاز أكثر من 3 مليار معاملة على شبكات البلوكشين خلال الـ 10 سنوات الأخيرة

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock