تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

لماذا يتسرع الغالبية في شراء البيتكوين بسعر أعلى وليس عندما يكون منخفضا ؟

لماذا يتسرع الغالبية في شراء البيتكوين بسعر أعلى وليس عندما يكون منخفضا ؟

سؤال لطالما تكرر طرحه…

انهار البيتكوين لفترة وجيزة إلى أقل من 4000 دولار خلال أزمة منتصف مارس، حيث عانى سعر البيتكوين من انخفاض حاد وبعدها لم يعد له لغاية اللحظة.

إذ تبين أن الربع الأخير من العام الحالي كان صعوديا بشكل استثنائي للبيتكوين التي زادت قيمتها بأكثر من الضعف، وكسر الرقم القياسي المسجل في وقت سابق (20000 دولار).

في حين أن هذا الاتجاه الصعودي يشبه إلى حد ما  ماحدث في عام 2017، إلا أن هناك شيء مختلف تماما، بدا أن مستثمرو التجزئة غائبين حتى وقت قريب.

بعدها ظهرت بيانات تفيد بزيادة الإهتمام والإقبال من مستثمري التجزئة.

ما يعيد ويطرح تساؤل عنوان المقالة:

لماذا يتسرع الغالبية في شراء البيتكوين بسعر أعلى وليس عندما يكون منخفضا ؟

2020: التوقعات والواقع

عندما بدأ العام الجديد، كان التركيز الأساسي داخل مجتمع الكريبتو على إنقسام مكافأة تعدين البيتكوين.

حيث حدث الإنقسام في منتصف عام 2020، وقد تم وصفه على أنه عامل تغيير مهم في اللعبة، مما سيؤدي إلى إبطاء إنتاج العملات الرقمية الجديدة بشكل أكبر.

شرح عملية انقسام مكافأة تعدين البيتكوين بشكل مبسط

بالاعتماد على البيانات التاريخية، توقع معظم مؤيدو البيتكوين زيادة كبيرة في الأسعار بعد الحدث الذي طال انتظاره.

بدأ الإنقسام وتم تخفيض نصف عدد العملات الجديدة التي تم إنشاؤها مع كل كتلة.

عام 2020 كان عاما مميزا بانتشار فيروس كورونا، هذا الفيروس الذي انتشر في جميع أنحاء العالم في غضون أشهر وأصاب عدة نقاط حاسمة في حياة البشرية من الصحة، الحرية، العلاقات، الشركات، الأنشطة اليومية البسيطة، وأخيرا وليس آخرا الاقتصاد العالمي.

استجابت معظم الحكومات ببدء عمليات إغلاق كاملة في محاولات لإبطاء انتشار الفيروس.

في حين أنه لا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت هذه الإجراءات المتطرفة قد ساعدت الناس أو ببساطة أدت إلى إطالة أمد أمر لا مفر منه، إلا أن شيئا واحدا أصبح واضحا، لقد أثر الفيروس على الحياة المالية لعدد لا يحصى من الناس.

لتخفيف الألم، بدأت الحكومات في طباعة كميات مفرطة من العملات الورقية لتوزيعها على مواطنيها.

كيف جذبت البيتكوين الأموال الذكية؟ 

نقصد بالأموال الذكية أموال أصحاب الشركات والمؤسسات الاستثمارية والأفراد أصحاب الثروات.

كان “بول تيودور جونز” من بين الأوائل في فئته الذين استثمرو في البيتكوين، حيث اشترى مدير صندوق التحوط الشهير عملة البيتكوين ورأى أنها ستكون بمثابة تحوط ضد معدلات التضخم المتزايدة المحتملة.

ليتبعه المزيد من الأفراد والشركات مثل شركة “MicroStrategy” المدرجة في بورصة ناسداك، كما اشترى “مايكل سايلور” ما قيمته ملايين الدولارات من البيتكوين للشركة ولنفسه.

فعلت صناديق التحوط الكبيرة مثل “One River Asset Management” و “Ruffer Investment” الشيء نفسه، في حين أن شركة “Guggenheim Partners” عملاقة وول ستريت قدمت مستندا إلى SEC لتخصيص ما يصل إلى 500 مليون دولار في عملة البيتكوين.

لذلك، سواء كان ذلك ناتجا عن تأثير إنقسام مكافأة تعدين البيتكوين، أو المبالغ الكبيرة المخصصة في البيتكوين من كبار المستثمرين، أو على الأرجح كلاهما.

شهدت البيتكوين نموا هائلا في الأسعار في الأشهر القليلة الماضية.

زاد البيتكوين من قيمته بأكثر من الضعف منذ أوائل أكتوبر ورسم مؤخرا أعلى مستوى جديد على الإطلاق فوق 24000 دولار.

هل المستثمرون الأفراد يدخلون أخيرا إلى قطار البيتكوين؟

بينما بدأت “الأموال الذكية” في الدخول إلى مساحة البيتكوين خلال الموجة الأولى من جائحة فيروس كورونا كان مستثمرو التجزئة غائبين.

هؤلاء المستثمرون الأفراد ليس لديهم الوقت أو مجموعة المهارات أو الأدوات لإجراء تحليل متعمق للسوق.

على هذا النحو، يتخذ هؤلاء المستثمرون العاديون قرارات مالية من خلال الاعتماد على تغطية وسائل الإعلام الجماهيرية أو الغريزة أو ببساطة اتباع ما يُسمع.

يمكن أن تكون البيتكوين مثالا رائعا على ذلك، وعادة ما تكون بيانات “قوقل ترندز” مؤشرا جيدا لفهم سلوك المستثمرين الأفراد.

كما تظهر الرسوم البيانية أدناه، ارتفعت عمليات البحث في جميع أنحاء العالم عن “بيتكوين” و “شراء بيتكوين” إلى أعلى مستوياتها السنوية في الأسابيع القليلة الماضية فقط، عندما ارتفع الأصل إلى أكثر من 20000 دولار.

عمليات البحث العالمية على قوقل منذ 5 سنوات. المصدر: Google Trends

نظرا لأن معظم هؤلاء المستثمرين يفتقرون إلى الوقت والمعرفة، فإنهم يلجأون إلى مستشارين ماليين أو وسائل الإعلام أو صديق ليخبرهم أكثر عن البيتكوين.

هذا يدفعهم إلى التسرع في اتخاذ قراراتهم وشراء الأصول المالية عندما تكون ساخنة أو باهظة الثمن.

كانت هذه هي القوة الدافعة الرئيسية لوصول البيتكوين لرقم قياسي في 2017.

تغريدة حديثة من الرئيس التنفيذي لشركة بينانس تجسد هذا الموقف بشكل أفضل حيث سأل صديق لـ CZ عن كيفية شراء البيتكوين لأنه سمع عنه في الأخبار أنه تحطم وهبط لمستوى 3000 دولار وانفجر لـ 22000 دولار.

وبالتالي، يعتقد هذا الصديق أن الوقت قد حان للدخول.

معظم مؤيدي العملات الرقمية والمستثمرين لديهم مثل هذا “الصديق”.

حيث تندفع العديد من الوسائط الإعلامية التقليدية لتغطية حركة البيتكوين الكبيرة التالية.

باختصار، السبب الذي يجعل مستثمري التجزئة يميلون إلى الشراء عندما يكون السعر مرتفعا لأن ذلك يحدث عادة عندما يلفت انتباههم الأصل من خلال مجموعة من الوسائط الإعلامية المختلفة.

من الصعب تجاهل شيء ما عندما تضمنه أكبر الشركات وأصحاب النفوذ باستمرار، في حين أن سعره يمثل أعلى مستوى جديد على الإطلاق يوما بعد يوم.

هذا هو المكان الذي يلعب فيه الانضباط، بالإضافة إلى القدرة على التحلي بالصبر وتجاهل الرغبة في القفز إلى عربة الدعاية، والمخاطرة بشراء القمة.

على هذا النحو، يحتاج المستثمرون الجدد والقدامى على حد سواء إلى توخي الحذر من المخاطر المحتملة واتباع بعض استراتيجيات الاستثمار الأساسية، من:

  • إجراء بحث شامل خاص بك.
  • التزام بالخطة.
  • تجنب الاعتماد على العواطف، أو على خبراء وسائل التواصل الاجتماعي.
  • تجاهل الضجيج ومشاعر FOMO.
  • استثمر الأموال التي يمكنك تحمل خسارتها.
  • التنويع بعدم وضع كل البيض في نفس السلة.

اقرأ أيضا:

ستة توقعات معقولة لـ سعر البيتكوين (BTC) في 2021

كم سيكون سعر البيتكوين في عام 2021 ؟ مدراء BlockFi و Celsius وغيرهم يدلون بتوقعاتهم

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock