تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

لماذا سيستغرق البيتكوين وقتا طويلا قبل أن يحتل مكان الدولار ؟

ينتظر الكثير من المستثمرون وخاصة المتفائلون منهم صعود البيتكوين وتحقيق رقم قياسي جديد.

في هذه المقالة المأخوذة من المصدر سنرى كيف من الممكن أن يستغرق البيتكوين وقتا طويلا قبل أن يحتل مكان الدولار.

يميل تفكير أغلب المتفائلون بالبيتكوين بأن البيتكوين سيتوجه إليه الأفراد والشركات والمؤسسات المالية والبنوك المركزية ويمتلكون منه لأن عملة البيتكوين تصنف في خانة الأصول التي تحافظ على قوتها الشرائية.

وتستند حجة المتفائلون بمستقبل البيتكوين بأن العديد من العملات النقدية بما فيها عملة الدولار الأمريكي ستفقد قيمتها مع الوقت وعليه فإن عمليات بيع هذه العملات ستؤدي إلى شراء البيتكوين.

من الممكن أن يكون مصدر القلق لدى البائعين هو أن المعروض من الأموال النقدية والورقية غير محدود، وعليه ينظرون ويبحثون عن أصول قيمة مثل: الذهب، الفنون الجميلة أو البيتكوين.

وهي الحجة الرئيسية التي يستند عليها الكثير من مستثمري البيتكوين ويرون أن التاريخ سيكرر نفسه حيث سبق وأن عانت عدة عملات نقدية من أزمات مشابهة ما أدى بأصحابها للبحث عن بدائل أكثر قيمة.

من بين الأمثلة نجد “فنزويلا” و”زيمبابوي” الذين يعاني إقتصادهم من تضخم مرتفع لحد الساعة.

كما فقدت الليرة التركية 60٪ من قيمتها بالنسبة للدولار في السنوات الخمس الماضية، في حين شهد الروبل الروسي عدة نوبات تضخمية منذ سقوط الاتحاد السوفييتي.

في التسعينات، شهدت النمور الآسيوية (كوريا الجنوبية وتايوان والفلبين وماليزيا) انهيار قيم عملاتهم بسبب عدم وجود فقاعات مالية في أسواقهم.

في وقت سابق أيضا كان الليرة الإيطالية تشهد تضخما مرتفعا قبل أن تصبح عملتها اليورو في حين أن الدولار القوي شهد انخفاض قيمته بسرعة بعد انهيار اتفاقيات “بريتون وودز” التي تمنع المضاربة على العملات.

لكن هناك مشكلة في هذه الحجة.

صحيح أن العملات النقدية تمتاز بأنها مخيّبة للآمال حيث أنها وفي الكثير من الأحيان معرضة لفقدان معظم أو كل قيمتها في النهاية.

ولكن لا يتم إنشاء جميع العملات الورقية على قدم المساواة، وحتى الجهود المضنية للإنفاق غير المسؤول والمطابع عالية السرعة لا يمكن أن تعوض القوى الأخرى.

الجنيه الاسترليني على سبيل المثال، كان العملة الاحتياطية البارزة في العالم بحلول أواخر القرن التاسع عشر.

خزنت البنوك المركزية الجنيهات، واشترى المستثمرون في جميع أنحاء العالم الأصول المقومة بالجنيه الاسترليني للحفاظ على أموالهم آمنة.

كانت الحكومة البريطانية قادرة على إصدار أوراق مالية دائمة حيث تدفع 2.5 ٪ فقط من الفائدة.

بحلول عام 1920، كانت الولايات المتحدة اقتصادا أكبر، مع نظام مصرفي أكثر تطورا، وتحول العديد من المستثمرين من الجنيهات إلى الدولار، وعليه من المحتمل تكرار نفس السيناريو لكن باستبدال الدولار بالبيتكوين مستقبلا.

حيث في وقت سابق قام الدولار بتعويض مكانة الجنية الاسترليني لكنه أخذ وقتا لفعل ذلك.

تتمثل مشكلة العملات الاحتياطية المزعزعة للاستقرار في أن الطلب عليها ثابت لأنه يرجع جزئيا إلى مقدار الدين الصادر بالعملة.

فالمقترض الذي يدين بالجنيه (أو الدولار أو الين أو اليورو) هو المشتري المستقبلي لتلك العملة.

ويمكن لأصحاب العملات اليوم الاعتماد على الطلب على شرائها في المستقبل.

كانت هناك عوامل أخرى في قبضة الجنيه العنيد على النظام المالي العالمي، والتي تنطبق بطرق مثيرة للاهتمام على الدولار الأمريكي.

في حين فقدت بريطانيا حصة من التصنيع العالمي للولايات المتحدة خلال القرن التاسع عشر، وخاصة في أوائل القرن العشرين، لا يزال لدى بريطانيا نظام مالي متطور.

إن الاقتصاد الذي يعاني من الإفراط في التمويل ليس شيئا جيدا في معظم الأحيان، ولكن هناك شيء واحد رائع في الحفاظ على ارتفاع الطلب على العملة.

فإذا كنت ترغب في اقتراض مبالغ كبيرة من المال أو الدخول في صفقة مالية معقدة، فغالبا ما كانت بنوك لندن هي المكان الذي ستبدأ فيه.

كان للجنيه ميزة أخرى وهي ارتباطه بمجموعة أسيرة من المشترين.

احتفظت المستعمرات البريطانية باحتياطياتها بالجنيه الاسترليني، واقترضت بالجنيه الاسترليني، ولأنها كانت لها علاقات تجارية وثيقة مع بريطانيا، فقد قامت بتسعير معظم تجارتها بالجنيه الاسترليني أيضا.

حتى بعد أن حققت مستعمراتها الاستقلال الرسمي، استمرت العلاقة الوثيقة والمعايير النقدية التي رافقتها.

على الرغم من أن الاقتصاد الأمريكي تصدّر وأحتل مرتبة قبل بريطانيا في أواخر القرن التاسع عشر، فإن الجنيه لا يزال يشكل أكثر من نصف احتياطيات العملة العالمية حتى الخمسينيات من القرن الماضي.

اليوم، الولايات المتحدة في وضع مماثل.

إن قطاع الخدمات المالية لديها متطور بشكل جيد ولكن هذا يعني أن المنتجات المالية الجديدة من المرجح أن يتم تسعيرها بالدولار بشكل غير متناسب.

إن جولات التمويل الكبيرة والاكتتابات العامة وعمليات الاستحواذ وإصدارات السندات تتم بالدولار بشكل افتراضي.

والدولار يهيمن على التجارة العالمية ليس فقط بين الولايات المتحدة ودول أخرى، ولكن بين أزواج من البلدان التي لا تملك واحدة من أفضل العملات القليلة في العالم.

تميل أسعار السلع إلى التسعير بالدولار، مما يشجع منتجي السلع على الاقتراض بالدولار وتسعير خدمات الاستعانة بمصادر خارجية بالدولار أيضا.

ليس لدى الولايات المتحدة شيء يشبه تماما الإمبراطورية البريطانية في الشكل لكن الجوهر قريب جدا.

اعتبارا من عام 1945، كانت الولايات المتحدة الضامن الفعلي للتجارة المفتوحة لأوروبا والشرق الأوسط وشرق آسيا.

لا يمكن لهذه الدول بالضرورة الدفاع عن نفسها عسكريا ولا يمكنها ضمان الشحن المجاني للبضائع، ولكن الولايات المتحدة تستطيع ذلك.

انعكست هذه العلاقة في العلاقات الاقتصادية الوثيقة، وأحيانا في الروابط النقدية.

حيث نجد العديد من الدول في الشرق الأوسط، وأبرزها المملكة العربية السعودية، تربط عملتها بالدولار.

يراكم المصدرون من شرق آسيا أصولا مقومة بالدولار للحفاظ على عملاتهم.

اليابان على سبيل المثال، تمتلك 1.26 تريليون دولار من سندات الخزينة الأمريكية والصين ليست متأخرة إذ تملك أيضا سندات من الخزينة الأمريكية بقيمة 1.07 تريليون دولار.

في الوقت نفسه، تمتلك شركات تايوان التأمينية وحدها 14 ٪ من سندات الشركات الأمريكية طويلة الأجل.

كل هذا لا يجعل من المستحيل على البيتكوين أن ترتفع على المدى الطويل، لكنه يجعل تقدم البيتكوين أمرا صعبا وأكثر تعقيدا مما يتخيله العديد من المتحمسين.

فصحيح تحدث نوبات تضخم مفرطة في الكثير من الإقتصادات، وتميل إلى أن تتغذى على نفسها ولكنها لا تحدث بعملات احتياطية.

حيث يقوم المقترضون بدور كبح التضخم المرتفع.

يمثل التضخم تفضيلا عاما للسلع والخدمات والأصول الثابتة على النقد، ولكن أي شخص اقترض أموالا عليه التزام قانوني بالحصول على النقد، غالبا في مقابل نفس الأنواع من السلع والخدمات والأصول.

كما يوضح مثال الجنيه أعلاه، يمكن أن يستغرق هذا الزخم المحيط بالبيتكوين وقتا طويلا جدا قبل عملية التحول الكبرى.

وعلى عملة البيتكوين أولا أن تتأهل وتصبح عملة احتياطية مثلها مثل اليورو والجنيه الاسترليني والدولار عندها يمكنها أن تحل محل الدولار.

في كل الأحوال فالعملية تأخذ وقتها للتحول من الدولار نحو البيتكوين.

اقرأ أيضا:

البيتكوين ليس هو مستقبل التمويل حسب الرئيس التنفيذي لشركة Ciphrex

أهم نقاط اختلاف الكاردانو عن البيتكوين والإيثيريوم وفقا لمؤسس الكاردانو

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock