تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

لماذا تستغرق معاملات البيتكوين وقتا طويلا لتصبح “معاملة نهائية” وهل يمكن إصلاحها؟

عملة البيتكوين أقدم عملة رقمية مشفرة لذا نجد العملات الرقمية المشفرة الحديثة تتغلب عليها من ناحية سرعة المعاملات وانخفاض رسومها.

لكن ومن ناحية التبني والشهرة فإن البيتكوين في المركز الأول بدون منازع، ما يجعل العديد من المتحمسين للبيتكوين يبحثون عن سبل قابلية التوسع وتحسين معاملات البيتكوين بشكل أكبر.

الشغل الشاغل عند إجراء المعاملات على شبكات البلوكشين هو إتمام المعاملة والمصادقة عليها من الشبكة للقضاء على القلق النهائي من عدم مرور المعاملة.

عند إجراء معاملة على بلوكشين البيتكوين ولكي يتم معالجة المعاملة فإنها تمر بشكل مؤقت، لحين التحقق النهائي وجعلها معاملة نهائية والتي قد تستغرق حوالي ساعة كاملة من الوقت.

وترى العديد من المؤسسات بأن الحصول على معاملة نهائية والوقت الذي تستغرقه يعد مشكلة، خاصة في حالة الرغبة في تبني البيتكوين ومعاملاته.

في ورقة صدرت عام 2017 تناقش استخدام البلوكشين في البنية التحتية للدفع والمقاصة والتسوية، يقتبس بنك التسويات الدولي “الغموض المتعلق بنهاية التسوية” كأحد المخاطر الرئيسية لاعتماد تقنية البلوكشين.

تشير الوتيرة البطيئة لاعتماد البلوكشين من طرف المؤسسات منذ نشر الورقة في عام 2017 إلى أن الخطر قائم بالفعل.

إذن لماذا تستغرق معاملات البيتكوين وقتا طويلا لتصبح “معاملة نهائية” وهل يمكن إصلاحها؟

ما هي المعاملة النهائية ؟

في بلوكشين البيتكوين يتم تجميع المعاملات في كتل وتخضع لعملية تحقق من قبل الشبكة، باستخدام نموذج الإجماع الخاص بالشبكة.

بعدها يقوم المعدنون بتأكيد الكتلة.

وهو ما يحدث أيضا في شبكات البلوكشين المستندة على آلية إثبات الحصص.

في بلوكشين البيتكوين وعند وسم المعاملة بالنهائية تصبح هذه المعاملة غير ممكن إلغاؤها أو عكسها.

في معظم شبكات البلوكشين يجب على الأطراف الانتظار حتى يتم تأكيد عدد معين من الكتل اللاحقة من قبل الشبكة قبل اعتبار المعاملة نهائية.

بمعنى ولتصبح المعاملة نهائية فإنها تنتظر في طابور المعاملات لحين انتهاء المعاملات القديمة التي قبلها ليأتي دورها فيما بعد ويتم التحقق منها، بعدها تصبح المعاملة والصفقة نهائية بنسبة 100٪.

لذا فإن الوقت الذي يستغرقه النظر في المعاملات النهائية على البلوكشين يتعلق بالسرعة التي يمكن بها للبلوكشين معالجة المعاملة.

في البيتكوين، يبلغ وقت المعاملات حوالي عشر دقائق، يستغرق الأمر ست كتل، أو ساعة واحدة، حتى يتم اعتبار المعاملة نهائية، في حين أنها تستغرق حوالي 2.5 دقيقة بالنسبة إلى شبكة الايثيريوم.

مخاطر المعاملات غير النهائية:

من منظور المعاملات المؤسساتية، فإن الفاصل الزمني للوصول للمعاملة النهائية به الكثير من الضعف والغموض لمعاملة تجارية.

يشير بنك التسويات الدولية في ورقته، بأنه يجب أن يكون هناك أساس قانوني لتسوية المعاملات.

يعتبر نموذج “Tendermint” من “Cosmos” أحد الأمثلة على نموذج إجماع يحقق المعاملات النهائية.

إذ أن أي كتلة تحقق حدا أدنى من إجماع الثلثين تعتبر نهائية.

ومع ذلك، فإن التحدي الحاسم في تصميم هذا النموذج هو في حالة توقف ثلثي المدققين يجعل الشبكة تتوقف.

مرة أخرى، هذا غير مقبول من منظور المعاملات التجارية المؤسساتية، لأنه لا يمكن ببساطة التوقف عن ممارسة الأعمال التجارية بسبب نزاع حول معاملة واحدة.

حلول لتسريع المعاملات النهائية:

كحل لتسريع المعاملات النهائية هناك منصة بلوكشين جديدة تستهدف المؤسسات تسمى “Concordium” تقول بأنها تقدم حلا لهذا التحدي.

وذلك من خلال تشغيل طبقة تضمن إنهاء المعاملات بشكل سريع لا لبس فيه، عبر آلية تسمى “خدمة المعاملات النهائية”.

يبدو أن المطورين في “Concordium” قد حلوا اللغز من خلال إنشاء عملية منفصلة تماما من أجل المعاملات النهائية.

بينما تعمل المنصة على طبقة إجماع “ناكاموتو” القياسية والتي تستخدم آلية إثبات الحصص، فإنها تدير طبقة أخرى للمعاملات النهائية.

تحتوي كل طبقة على مجموعتها الخاصة من عقد التحقق والتي تتضمن بدورها على مجموعة من “المفوضين” و”المدققين” على طبقة النهاية المعروفة باسم “المصححات النهائية”.

تسمح الآلية بتمديد الشبكة إلى ما بعد الكتلة الأخيرة التي تم الانتهاء منها من قبل لجنة المصنّعين.

يمكن إدراج أي مفوض لديه الحد الأدنى المطلوب من الحصة الإجمالية في لجنة المعاملات النهائية.

يحقق هذا المطلب توازنا في ضمان أن تتكون لجان الإنهاء من متقدمين صادقين، دون السماح للجنة بأن تصبح كبيرة بما يكفي لإبطاء عملية الإنهاء.

بمجرد أن يتم التحقق من صحة الكتل من قبل المدققين، فإنها تنتقل إلى طبقة المعاملات النهائية.

إذا اتفقت جميع الجهات النهائية على الكتلة، فإنها تعتبر معاملة نهائية، ويتم تضمين إثبات الإنهاء في الكتلة اللاحقة.

ومع ذلك، إذا لم يتفقوا، فقد تم تصميم آلية الإجماع بحيث يستمر المدققون النهائيون في إعادة المحاولة بشكل تكراري، بحثا عن كتلة مشتركة مسبوقة، حتى ينجح الإنهاء.

يستخدم “Concordium” أيضا التجزئة، مع سلسلة تحكم مركزية يمكن أن تتصل بها سلاسل مختلفة.

يدير كل جزء سلسلة بلوكشين فردية، حيث توفر سلسلة التحكم المركزية “خدمة المعاملات النهائية” للأجزاء.

في النهاية، تحتفظ سلسلة التحكم بسجل للكتل النهائية على جميع القطع.

يمكن لأي كيان، مثل مؤسسة أو فرد، إطلاق البلوكشين الخاص به والاتصال بـ “Concordium” كشبكة خاصة.

قد يعني ذلك أنه يمكنهم تشغيل خوارزمية الإجماع الخاصة مع الاستفادة من خدمة “Finality-as-a-Service”.

يقود “Concordium” فرق من المطورين ورجال الأعمال والمتخصصين في الصناعة الذين يفهمون تحديات البلوكشين القديمة.

المعاملات النهائية هي من بين أكثر هذه التحديات أهمية.

من خلال تقديم منصة تسمح للمؤسسات بإنهاء المعاملات بطريقة تتماشى مع المتطلبات التشغيلية والقانونية، ربما تكون “Concordium” قد كسرت أحد أهم العوائق أمام الاعتماد المؤسساتي.

اقرأ أيضا:

تعرف على كمية البيتكوين الذي يتم فقدانه كل يوم وعدد البيتكوين المتداول

كم عدد أجهزة الصراف الآلي للبيتكوين في جميع أنحاء العالم؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock