تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

كيف يشتري المستثمرون الصينيون البيتكوين ؟ وما سر ضخ 5 مليار جديدة من التيثر ؟

تقارير جديدة تكشف الكثير من اللبس وتطمئن العديد من النفوس الحائرة بشأن عملة التيثر USDT التي تدور حولها العديد من الإستفاهامات منها:

هل حقيقة لديها ما يدعمها وما سر الضخ الكبير الذي شهدته العملة في النصف الأول من سنة 2020؟

وفقا لتقرير “Sino Capital” الجديد الذي تمت مشاركته مع المصدر، فإن الإجابة بسيطة للغاية وهي كالتالي:

الكثير من المستثمرين الصينيين هم جزء من المعادلة.

ولا يريدون أن يظهروا بأنهم يشترون التيثر USDT، لأن الحكومة ترفض تداول العملات الرقمية المشفرة والبيتكوين على رأسها.

يساعد هذا التفسير في معالجة بعض الانتقادات الموجهة لعملة التيثر USDT، وعلى رأس هذا الانتقادات ورقة أكاديمية تدعي بأن عملة التيثر ساهمت في التلاعب بالبيتكوين في سنة 2017 وأن العملة غير مغطاة بالدولار ولا تملك دعم حقيقي وأن من يقفون وراء العملة المستقرة يقوم بطباعتها وسكها دون وجود مشترين حقيقيين، وبالتالي تضخم البيتكوين.

بينما الشيء الوحيد الذي يؤثر على إصدار عملات التيثر الجديدة هم حشود من المشترين الصينيين يستخدمون وسطاء خارج السوق، وفقا للتقرير.

صرح “ماثيو جراهام” الرئيس التنفيذي لشركة “Sino Global Capital” ومقرها بكين بما يلي:

هناك عدة نقاط رئيسية أبرزها:

1) التداول خارج البورصة OTC هو سوق ضخم في الصين، وأكبر بكثير مما يعتقده الناس

2) عملة التيثر USDT هي جوهر هذا التدفق.

الصينيون وعملة التيثر:

أضافت التيثر ما قيمته 5 مليار دولار من USDT إلى سوق العملات الرقمية المشفرة منذ عام 2020، ليصل إجمالي القيمة السوقية الاجمالية للعملة أكثر من 9 مليار دولار، ما يعني أنها أعلى بعشر مرات من أي عملة مستقرة أخرى.

هذا الرقم الضخم (5 مليار دولار من التيثر) يأتي الطلب الأكبر منه ووفقا لبعض التقديرات من 100 ألف من تجار التجزئة الصينيون والمؤسسات الصينية والذين لايمكنهم الوصول لشراء العملات الرقمية المشفرة الأخرى، بشكل مباشر.

وأشار التقرير إلى:

USDT هي طريقة شائعة جدا لمستثمري الكريبتو الصينيين لدخول السوق حيث تقدم معظم منصات التداول مجموعة من خيارات OTC.

يوضح التقرير المنطقة الرمادية القانونية التي تغطي البيتكوين في الصين، حيث أن الحكومة الصينية تعترف بالبيتكوين كملكية فعليا وبالتالي لا تحظره، لكنها في المقابل تحظر منصات تداوله.

لتقوم العديد من منصات التداول بنقل وحمل رحالها خارج الأراضي الصينية مع توفير خيارات للصينيين عن طريق التداول خارج البورصة OTC بالإضافة إلى استعانة الصينيين بالشبكات الإفتراضية للوصول “VPN” لمنصات التداول.

منذ عام 2018، حظرت الصين المواطنين من الوصول إلى خدمات العملات الرقمية الأجنبية، وحظرت على البنوك فتح حسابات لمنصات التداول.

كيف يتم استخدام التيثر من قبل المستثمرين الصينيين؟

تعد العملة المستقرة “التيثر” مثالية لخدمة عملاء الكريبتو الصينيين الذين تم إبعادهم خارج السوق من قبل البنوك والحكومة، ليكون التيثر بذلك أحد أهم العملات التي يمكن بواسطتها الوصول لمنصات التداول لما توفره العملة من سيولة وغيرها من المتطلبات التي يبحث عنها متداولو العملات الرقمية في الصين.

يتم توزيع هذه العملات المستقرة بواسطة مكاتب التداول OTC، وهو نموذج للسمسرة أصبح شائعا بشكل كبير جدا في الصين، ويعد طريقة مثالية لمستثمري التجزئة للوصول إلى الأسواق المقيدة.

حيث يتم الاعتمادا في OTC على مطابقة المشترين مع البائعين.

أكد أحد موظفي OTC المجهولين، الذين تحدثوا مع المصدر موضحا نتائج التقرير مشيرا إلى أن تداول اليوان الصيني (CNY) مقابل البيتكوين ليس غير قانوني من الناحية الفنية، ولكن أي شخص يقوم بذلك سيتم قفل حسابه المصرفي أو حتى إغلاقه.

وأخبر بأن USDT لتداول البيتكوين ليس قانونيا تماما، ولكنه مقبول.

صرح “ماثيو جراهام”:

إن المعاملات خارج البورصة، وخاصة فيما يتعلق ب USDT هو  “سر مفتوح ” في الصين، وهو موضوع حساس، ولكنه معروف وشائع في مجتمع الكريبتو الصيني.

دور منصات OTC في الصين:

قال ذات الموظف السابق بأن منصات OTC تخدم حوالي 100 عميل من الكبار والذي يمثلون أكثر من 5 مليار دولار في الحجم السنوي.

وقال إن منصات OTC لديها حسابات مع البنوك الصديقة للكريبتو في الغرب، بما في ذلك Silvergate و Deltec هذا الأخير هو نفس البنك الذي يستخدمه التيثر ومقره جزر البهاما.

لدى منصات OTC أيضا علاقات مع العديد من وسطاء الصرف الغربيين الذين يوفرون السيولة لأصول الكريبتو، حيث يمكن شراء التيثر مباشرة بسبب العلاقات التجارية بين الكيانين.

وبحسب تقرير Sino Capital فإنه وعلى الرغم من أن المنطقة التي تنشط فيها منصات OTC غير واضحة المعالم بشكل كبير خاصة من الجانب القانوني إلا أن هذه المنصات أتقنت الخطوات اللازمة للبقاء على أقدامها.

حيث توفر منصات OTC عدة خيارات أمام الصينيين الراغبين في الحصول على عملات التيثر.

لعبة القطة والفأر:

أخبر موظف مكتب OTC أن معدل ومتوسط ​​شراء التيثر يبلغ حوالي 10000 CNY (أي 1400 دولار).

على مدار العام الماضي، شهد هذا المتوسط زيادة بنسبة 300٪ في حجم العملاء.

وفقا لتقرير “Sino Captial” وبيانات “Chainalysis” فإن هذا الاتجاه نما عندما تم حظر تداول العملات الرقمية  لتصبح عملة التيثر ترسا لا غنى عنه في آلة تداول البيتكوين الصينية.

بالاعتماد على بيانات من “Morgan Stanley” تؤكد شركة “Sino Capital” أنه قبل أن تبدأ الحكومة الصينية في الاهتمام بالعملات الرقمية وحظر تداولها كانت العملة الصينية CNY هي طريقة الدفع المفضلة في الصين نظير البيتكوين.

ولكن مع بدء الحكومة في اتخاذ إجراءات صارمة ضد هذه العملية قامت عملة التيثر بأخذ هذا الدور.

مثلما أشرنا سابقا ووفقا لما صرح به موظف OTC فإن هناك حوالي 100 ألف من مستثمري التجزئة يقومون بشراء التيثر لمقايضته فيما بعد بعملة البيتكوين أو أي عملة رقمية مشفرة أخرى، وهو رقم ليس غريب بحسب ما علق به “جراهام”.

أخبر التقرير بأن هناك أفراد في الصين أذكياء وناجحين على مستوى أعمالهم وهم أكثر هدوء ولهذا السبب لا يوجد أحد يتحدث علنا عن شراء التيثر.

وبهذا تسقط المزاعم القديمة التي تخبر بأن عملة التيثر تصدر وتضخ دون اعتمادها على قيمة حقيقية تقف عليها (الدولار) ويظهر بأن فك اللغز يتمثل في أن الذين يقومون بشراء التيثر لا يريدون أن يعرف أحد بأمرهم وخاصة حكوماتهم.

اقرأ أيضا:

البنك الوطني الصيني يستخدم تقنية البلوكشين لأصول تجارية بقيمة 17 مليار دولار

البنك المركزي الصيني يطلق منصة للتمويل التجاري تستند على البلوكشين

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock