تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

كيف يساعد تحليل معاملات البلوكشين في القبض على مجرمي العملات الرقمية ؟

بالرجوع زمنيا للوراء بالضبط إلى عام 2014، وهو تاريخ يمثل أكبر عملية اختراق لمنصة تداول وهي منصة Mt. Gox لتداول العملات الرقمية المشفرة حيث استطاع القراصنة سحب وسرقة 650 ألف بيتكوين بقيمة حوالي 500 مليون دولار في ذلك الوقت.

هذه الفوضى والسرقة ألهمت السيد “مايكل جرونيجر” المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Chainalysis فكرة أن دفاتر البلوكشين عامة، فماذا لو ابتكر شخص ما أداة غربلة لكل تلك البيانات وتتبع الأموال المسروقة؟

وبالفعل اخترع “جرونيجر” أداة تتبع الأموال المسروقة من منصة Mt. Gox والتي توجهت بعد ذلك نحو منصة BTC-e التي تعد منصة تداول مشبوهة للعملات الرقمية المشفرة يديرها المواطن الروسي “ألكسندر فينيك”.

وعليه تم بالفعل البرهان على فكرة “جرونيجر” حول تتبع وتحليل معاملات البلوكشين، والتي من شأنها المساعدة في تتبع الأموال.

صرح “جرونيجر” للمصدر بالقول:

نعم، يمكنك بالفعل حل القضايا باستخدام تحليل البلوكشين ويمكنك متابعة الأموال.

تصدرت شركة “Chainalysis” عناوين الصحف في عام 2015، عندما ساعدت في القبض على اثنين من عملاء FBI المتواطئين الذين سرقوا البيتكوين أثناء التحقيق في متجر Silk Road الذي كان ينشط في الدارك ويب.

واستطاعت “Chainalysis” تتبع تدفق العملات الرقمية المشفرة من متاجر إساءة معاملة الأطفال، ومرة ​​أخرى لتعقب غاسلي الأموال، وأنشطة تمويل الإرهاب وغيرها من الأنشطة المشبوهة الأخرى.

أخبر “غرونيجر”:

لقد رأينا مرارا وتكرارا أن هذه الحالات يمكن حلها بالفعل، ويمكن حلها بوتيرة سريعة واكتساب معلومات أكثر بكثير مما رأيناه في الماضي.

لذا لا ينبغي لأحد أن يخاف من العملات الرقمية المشفرة بعد الآن.

يبلغ عمر شركة “جرونيجر” الآن خمس سنوات ، ويعمل بها حوالي 174 موظف، ولها مكاتب في نيويورك وواشنطن العاصمة ولندن وكوبنهاغن.

وهي تعمل مع الحكومات في ما يقرب من 30 دولة، والشركات الخاصة في أكثر من 40 دولة، لتتبع الأموال المسروقة وتحديد المعاملات المشبوهة.

كيف تعمل Chainalysis ؟

كل حركة تقوم بها على البلوكشين العامة، شراء أو بيع أو تداول عملة رقمية، يتم تسجيلها على البلوكشين ليراها العالم بأسره.

يمكن لأدوات Chainalysis الحصول على بيانات المعاملات المتاحة للجمهور من سلاسل البلوكشين، وهي تدعم الآن 100 عملة رقمية، تمثل أكثر من 90٪ من حجم معاملات العملات المشفرة.

على الرغم من أن مستخدمي العملات الرقمية يحملون اسماء مستعارة عند القيام بالمعاملات على البلوكشين، لكن أحيانا يمكن معرفة مالك المحفظة.

لذلك، إذا قام لص معروف بغسل الأموال من خلال منصة التبادل، فيمكن أن يحدد Chainalysis تدفق المعاملات ويمكن أن يقدم إشعار للمنصة بأن الأموال المسروقة قد دخلت المنصة.

وإذا ما تم وأرسل هذا اللص المال لصديقه هذا الأخير الذي نشر عنوانه على فيسبوك فيمكن لـ Chainalysis إعلام الشرطة بأن اللص قد يكون على صلة بمنشور على فيسبوك.

المصدر: Chainalysis

تستخدم منصات تداول العملات المشفرة بالفعل العديد من منتجات شركة Chainalysis منها Chainalysis KYT، الذي يسمح بتتبع معاملات العملات الرقمية المشفرة، وتستخدم المؤسسات المالية Chainalysis Kryptos لمعرفة ما إذا كانت أعمال العملات الرقمية المشفرة جديرة بالثقة.

صرح السيد “ريتش ساندرز” الرئيس التنفيذي لشركة CipherBlade المختصة في تحليلات البلوكشين بأن الجمع بين الأدوات المقدمة من Chainalysis يقدم نظاما بيئي لمتخصصي الامتثال (KYT) والمحققين لتبسيط جهودهم في تنظيف الساحة وتتبع المعاملات المشبوهة.

يقول “غرونيجر”:

يأتي حوالي ثلثي عائدات الشركة من العقود الحكومية في الولايات المتحدة

حيث تقوم Chainalysis بالفعل بتدريب الوكالات على استخدام أدواتها.

كما يشير إلى وجود فجوة في السوق للشركات الروسية والصينية للقيام بأشياء مماثلة، لأن علاقات Chainalysis مع الحكومة الأمريكية تمنعها من العمل مع أعدائها.

ومع ذلك، إلى أن تستعد تلك الحكومات للعملات المشفرة، من المحتمل ألا تكون هناك منافسة كبيرة.

يعتقد “غرونيجر” أن السوق لم يستقر على فائز في القطاع الخاص، حيث أخبر:

نرى بالتأكيد مجموعة شركات مزدهرة مثل مجموعة من الشركات التي تتوجه بقوة نحو عمليات التحقق من بيانات المستخدمين KYC، وإرسال البيانات، إلى القيام ببعض مستوى مراقبة المعاملات.

إن الشركات الصغيرة قد تفضل البائعين المحليين، وقد تصل فقط إلى شركة أكبر بمجرد نمو أعمالها.

Chainalysis والخصوصية؟

أثار عمل Chainalysis الوثيق مع الحكومة مخاوف من أن أدوات الشركة تقوض الخصوصية على البلوكشين، حيث أن الخصوصية هي واحدة من الأشياء التي جذبت الكثير نحو عملة البيتكوين.

أقام أحد سكان “نيو هامبشاير” الشهر الماضي دعوى قضائية ضد مصلحة الضرائب بعد أن أرسلت حوالي 10000 رسالة إلى أولئك الذين يشتبه في تهربهم من الضرائب.

استدعت مصلحة الضرائب الأمريكية ممثلي عن منصات تبادل العملات المشفرة للحصول على البيانات، وعملت أيضا مع Chainalysis لتعقب المتهربين من الضرائب.

في شكوى “جيمس هاربر” ضد مصلحة الضرائب الأمريكية، زعم أن مصلحة الضرائب انتهكت بشكل غير قانوني حقوقه في التعديل الرابع والخامس.

وقال:

لقد اكتسبت دائرة الإيرادات الداخلية الآن سلطة المطالبة بالوصول إلى المعلومات الخاصة لأي شخص دون أي إجراءات قضائية.

لا يعتقد “غرونيجر” أن منتجه يقوض الخصوصية، حيث أخبر:

الخصوصية لا تعني أنه لا يمكنك تتبع الأموال والعثور على العملاء المحتملين.

هذا يعني أنني لا أستطيع رؤية طبيعة المعاملات على العملات المشفرة و البلوكشين.

إذا بدأنا تحقيقا، فمن المحتمل أن يكون هناك خيوط يمكنها اكتشاف ذلك، لكن هذا سيتطلب صلاحيات قانونية عالية للتقدم فيها.

في أبريل الماضي أخبر “أندرياس أنتونوبولوس” المدافع عن البيتكوين، حول Chainalysis قائلا:

Chainalysis تساعد أسوأ الديكتاتوريين والأنظمة في العالم سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

من غير الأخلاقي حتى العمل في شركة مثل هذه.

رد “غرونيجر”

إن شركة Chainalyis لا تعمل مع الطغاة، وأن البلدان التي تخضع لعقوبات وأشياء أخرى، لا يمكننا العمل معها

كقاعدة عامة، لا يعمل Chainalysis مع الحكومات الديكتاتورية.

Chainalyis والتركيز على تحليل البيانات:

هناك المزيد من الذي يمكن أن تفعله شركة Chainalysis ببياناتها أكثر من مجرد حل الجرائم.

حيث يمكن استخدام البيانات في فهم وإبراز تجاه معين.

باستخدام أدوات تحليل السوق الخاصة بـ Chainalysis، والتي تتعقب كيفية تدفق العملات المشفرة عبر منصات التداول حول العالم، اكتشف Chainalysis أن حوالي 80٪ من البيتكوين تُستخدم لأغراض المضاربة حيث يتم تقسيم استخدام ETH بين المضاربة و التطبيقات اللامركزية؛ ويتم استخدام التيثر بشكل متزايد كمخزن للقيمة في شرق آسيا.

وفقا لـ Chainalysis :

لا يمكن استخدام هذه البيانات للتنبؤ بكيفية تغير السعر ساعة بساعة.

لكنه يمنح فهما جيدا إلى حد معقول لزخم السوق.

حيث أن هذه البيانات تمنح ويوفر للمؤسسات ومديري الأصول خيارات أكثر تساعدهم على اتخاذ القرارات بناء على البيانات.

قال “غرونيجر”:

في الوقت الحالي، تتمثل أطروحة الاستثمار الرئيسية في شراء بيتكوين والاحتفاظ بها.

ولكن مع وجود معلومات أكثر دقة وتفصيلا، يمكن للناس الحصول على البيانات للقيام بمزيد من الاستراتيجيات المبتكرة للقيام باستثمارات أفضل، لأنهم يستطيعون بالفعل رؤية أن هناك بعض الطلب على الشركات التي يدعمونها.

وقد تسمح الطبيعة العامة لـ البلوكشين باستراتيجيات جديدة مستحيلة في الأسواق العادية.

من خلال دراسة أسواق الويب المظلمة السرية، يمكن لـ Chainalysis تجميع هيكل اقتصاد السوق السوداء.

إن رؤية الترابط في الكريبتو أمر مستحيل رؤيته في عالم المال التقليدي.

إن مراقبة الأسواق المالية التقليدية باهظة الثمن، ومعظمها خاص.

ليس الأمر كذلك مع البلوكشين، التي يمكن الاعتماد على سلامة البيانات الخاصة بها.

إذا كنت أحد البنوك وأرسلت الأموال إلى بنك آخر، فإنني أفقد البصر بمجرد انتقالها إلى البنك الجديد.

في حين أن الأمور على البلوكشين مختلفة.

هذا يعني أنه يمكنك اتباع أساليب حسابية أكثر تقدما لفهم كيفية حدوث تدفق الأموال.

اقرأ أيضا:

كل ما تحتاج لمعرفته حول عناوين محافظ العملات الرقمية المشفرة

كيف تمكن مشروع Polkadot من التقدم بقوة نحو أعلى 10 عملات رقمية ؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock