تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

كيف يحاول مشروع كاردانو حل أكبر مشاكل البلوكشين ؟

إن وصف مشروع كاردانو بـ “قاتل الإيثريوم” يعني التغاضي عن معظم أهداف وإنجازات المشروع.

التصريح في الأعلى أدلى به “تشارلز هوسكينسون” في حديثه في بودكاست “Crypto Banter” حيث أخبر بأن مشروع كاردانو لديه أهداف كبيرة يسعى لتحقيقها لمساعدة حل أهم المشاكل التي تواجه الصناعة.

على عكس الايثيريوم 2.0، قضى تحديث “شيلي” من “كاردانو” خمس سنوات في الإعداد والتحضير:

أدى إطلاق الإصدار الثاني من الايثيريوم 2.0 إلى وضع أعين مستثمري صناعة العملات المشفرة بأكملها إلى التحصيص والستاكينغ الجديد المقدم من الايثيريوم.

والملاحظ للزخم الإعلامي الكبير المحيط بإنطلاق الايثيريوم 2.0 وسرعته يمكن القول أنه تغلب عن منافسه الكاردانو الذي سبق وأن أعلن عن آلية التحصيص أيضا من خلال تحديث “شيلي”.

لكن شركة IOHK، الشركة التي تقف وراء كاردانو، لم تتوقف عن العمل على البلوكشين، حيث تعاملت مع عدة مهام متعددة في نفس الوقت شهرا بعد شهر.

تحدث “هوسكينسون” مؤخرا في بودكاست “Crypto Banter”حيث شارك أفكاره حول التقدم الذي أحرزته الايثيريوم وقارن نجاح كاردانو مؤخرا مع الايثيريوم 2.0.

عندما سُئل عن شعوره بمعرفة أن كاردانو قد تغلب على الإيثريوم في السوق فيما يتعلق بالتحصيص، قال “هوسكينسون”:

إن الأمر مثل فوز شركة AMD على Intel في السوق.

وأشار إلى حقيقة أن كاردانو وصل إلى مكان ما أولا ليس بهذه الأهمية، وأخبر بأن المهم حقا هو تفاوض كاردانو لإجراء 110 صفقة تجارية مختلفة، معظمها مصمم للاستفادة من كاردانو في السنوات القادمة.

قال “هوسكينسون”  حقيقة إن مشروع كاردانو يمكنه الآن فعل ما تطمح إيثريوم لتحقيقه في السنوات الثلاث المقبلة هو نتيجة لسنوات من الإعداد.

أمضت الشركة خمس سنوات في البحث والتطوير العميقين لإنشاء بلوكشين من شأنه زيادة الكفاءة واللامركزية مع نمو سعر العملة.

بدأ العمل في “شيلي” منذ عام 2016 في المجال الأكاديمي، واستغرق ما يقرب من أربع سنوات ليصبح مستقرا بما يكفي لرؤية ضوء النهار.

كان هذا العام مهما للغاية بالنسبة لكاردانو، حيث كانت المرة الأولى التي يتم فيها تشغيل الأشياء التي كان يعمل فيها أكثر من 100 شخص على مدار السنوات الخمس الماضية.

قال “هوسكينسون” إن العام المقبل سيكون أكبر بالنسبة لبلوكشين كاردانو حيث سيتم تشغيل جميع وظائفه.

كاردانو مخطط له في المستقبل أن يتعامل مع مليارات المستخدمين:

تم إنجاز كل العمل في كاردانو بافتراض أن الشبكة يمكنها في وقت ما في المستقبل، رؤية مليارات المستخدمين.

قال “هوسكينسون” إنه من المقرر الكشف عن تفاصيل حول وظائف العقد الذكية للجمهور قريبا، مضيفا أن الشركة كانت تتعامل مع العديد من المهام المتوازية.

وأشار “هوسكينسون” إلى أنه بينما لا تزال هناك أشياء يجب تقديمها إلى كاردانو، لا يوجد شيء تستطيع إيثريوم أن تفعله ولا يستطيع كاردانو فعله الآن.

وأضاف أن هذا يتضمن وجود نظام حوكمة كامل إلى جانب تحسين التجزئة، وأوضح في هذا الصدد بالقول:

إن قدرة كاردانو على التعامل مع الإنتاجية العالية مع الحفاظ على اللامركزية ليست نتيجة ضخ أموال رأس المال الاستثماري في تطوير النظام الأساسي.

بل هي نتيجة لاستراتيجية تم من خلالها تحديد الوصول إلى مائة مليون أو مليار مستخدم

وعند الحديث عن مكافآت التحصيص القليلة التي يوفرها مشروع كاردانو والمقدرة بتقديم عوائد تتراوح من 5 إلى 8 في المائة، أجاب “هوسكينسون” بالقول:

لن يكون كاردانو على الأرجح جذابا للجماهير التي تهوى الخطورة العالية في مساحة التمويل اللامركزي.

إن المكافآت المنخفضة هي “الحقيقة”، حيث يفضل معظم الناس الحصول على عائد بنسبة 5 في المائة لمدة 10 سنوات على عملة رقمية تقع من بين العشرة الأوائل على مستوى العالم من حيث القيمة السوقية، بدلا من الحصول على 25 في المائة من عملة ذات تصنيف منخفض لها فرصة كبيرة للاختفاء في غضون عام.

الهدف ليس سرقة المشاريع من الايثيريوم، ولكن تقديم البديل:

لطالما كان جزء من إستراتيجية كاردانو طويلة المدى يتمثل في إنشاء طريقة تمكّن المشاريع من الانتقال بسهولة بين شبكات البلوكشين المختلفة.

لم يكن تمكين المشاريع من الانتقال إلى كاردانو طريقا سهلا، ولكنه كان طريقا مباشرا إلى حد ما، حسب ما أخبر به “هوسكينسون” والذي صرح بأن الشركة بحاجة إلى حل مشكلتين هما ترحيل الرموز بين شبكات البلوكشين وترحيل البنى التحتية.

للقيام بذلك، قاموا ببناء نظام أساسي محدد لا يمكّن المشاريع فقط من إعادة إصدار العملات الرقمية الخاصة بهم على كاردانو، بل يمنحهم أيضا القدرة على اختيار كيفية القيام بذلك.

يمكن لمصدري التطبيقات اللامركزية الذين يعيشون حاليا على الايثيريوم أن يقرروا ما إذا كانوا يريدون إجراء عملية إنزال جوي على كاردانو.

قال “هوسكينسون” إن منح المطورين القدرة على وجود عملاتهم الرقمية على شبكتين أو أكثر في نفس الوقت يعد أمرا رائعا للسياسة النقدية.

يتوقع “هوسكينسون” أن يستمر إطلاق المشاريع على الايثيريوم، لكنه أضاف أنه على المدى الطويل، سيتم ترحيل المزيد منها إلى كاردانو.

سيظل معظم المطورين يرغبون في استخدام الايثيريوم للاستفادة من تأثير شبكتها، ولكن بعد ذلك يختارون الانتقال إلى سلسلة أرخص وأكثر كفاءة بمجرد نموهم إلى نقطة معينة.

يمثل منحنى الهجرة المنخفض الذي يقدمه كاردانو، جنبا إلى جنب مع المساعدة التي سيحصلون عليها من الشركة، النقاط المحورية لمحول ERC-20 القادم.

ومع ذلك، لا يريد “هوسكينسون” أن يصبح كاردانو نظاما بيئيا مغلقا.

حيث قال إنها ستكون صفقة سيئة أن تقوم بالإغلاق على البائعين ومنع المشاريع من الوصول إلى فوائد الشبكات الأخرى، وهذا هو السبب في أنه يتم حاليا تخصيص الكثير من الموارد لدعم التشغيل البيني عبر شبكات البلوكشين المختلفة.

اقرأ أيضا:

ارتفاع سعر العملة الرقمية XEM بنسبة 50 ٪ وتحقيق مستوى قياسي جديد

دليل مبسط حول تعدين البيتكوين وكيف يعمل ؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock