تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

كيف ستغير تقنية البلوكشين الصناعة المصرفية ؟

كيف  ستغير تقنية البلوكشين الصناعة المصرفية الحالية؟

تعمل البنوك في الغالب كوسطاء في الاقتصاد العالمي من خلال إدارة وتنسيق النظام المالي من خلال مجموعة الدفاتر الداخلية.

ونظرا لأن هذه الدفاتر ليست متاحة للجمهور لتفتيشها، وفي نفس الوقت هي ما تمنح الثقة في البنوك وبنيتها التحتية التي عفا عليها الزمن في كثير من الأحيان.

إن تقنية البلوكشين لديها القدرة على تعطيل ليس فقط سوق العملات في العالم، ولكن أيضا الصناعة المصرفية ككل عن طريق الاستغناء عن هؤلاء الوسطاء واستبدالهم بنظام موثوق، بلا حدود، وشفاف يسهل على أي شخص الوصول إليه.

من المحتمل أن تساعد تقنية البلوكشين في تسهيل المعاملات وجعلها أسرع وأرخص، وزيادة الوصول إلى رأس المال، وخلق أمان أعلى للبيانات، وفرض اتفاقيات موثوق بها من خلال العقود الذكية، وجعل الالتزام أكثر سلاسة.

بالإضافة إلى ذلك، وبفضل الطبيعة المبتكرة لـ البلوكشين، فإن الطرق التي يمكن أن تتفاعل بها لبنات البناء المالية المتاحة حديثا مع بعضها البعض يمكن أن تؤدي إلى أنواع جديدة تماما من الخدمات المالية.

ما هي أهم فوائد البلوكشين للخدمات المصرفية والمالية؟

  • الأمان: تعمل البنية القائمة على البلوكشين على إزالة نقاط الفشل الفردية وتقليل الحاجة إلى وضع البيانات في أيدي الوسطاء والأطراف الثالثة.
  • الشفافية: تعمل البلوكشين على توحيد العمليات المشتركة وإنشاء مصدر حقيقي مشترك واحد لجميع المشاركين في الشبكة.
  • الثقة: تعمل البلوكشين على تسهيل تعاون الأطراف المختلفة فيما بينها والتوصل إلى اتفاقيات.
  • قابلية البرمجة: تسمح البلوكشين بالأتمتة الموثوقة للعمليات التجارية من خلال إنشاء وتنفيذ العقود الذكية.
  • الخصوصية: تسمح تقنيات الخصوصية الممكّنة بواسطة البلوكشين من تحديد البيانات الانتقائية وتحديد ما يظهر منها وما يمكن جعله خاص.
  • الأداء: تم تصميم الشبكات للحفاظ على عدد كبير من المعاملات مع دعم قابلية التشغيل البيني بين السلاسل المختلفة، مما يخلق شبكة متشابكة.

البلوكشين تساعد على تسوية سريعة للأموال:

يمكن أن يكون إرسال الأموال في النظام المصرفي الحالي عملية طويلة، ويمكن أن يأتي برسوم مختلفة لكل من البنوك والعملاء، وقد يتطلب التحقق والإدارة بشكل إضافي.

في عصر الاتصال الفوري، لم يكن النظام المصرفي القديم قادرا على مواكبة بقية التطورات التقنية.

توفر تقنية البلوكشني طريقة دفع أسرع مع رسوم أقل متوفرة على مدار الساعة، بدون حدود، وبضمانات الأمان نفسها التي يمكن أن يوفرها النظام القديم.

جمع التمويل اللازم عن طريق تقنية البلوكشين:

تاريخيا، كان رواد الأعمال الذين كانوا يتطلعون إلى جمع الأموال يعتمدون على ممولين خارجيين، مثل المستثمرين الملاك أو أصحاب رؤوس الأموال أو المصرفيين.

قد تكون هذه عملية صارمة تتطلب مفاوضات مطولة حول التقييم وتقسيم الأسهم واستراتيجية الشركة وغيرها.

تقدم عروض العملة الأولية “ICO” وعروض المنصات التداولية الأولية “IEO” للمشاريع الناشئة الفرصة لجمع الأموال دون الحاجة إلى البنوك والمؤسسات المالية الأخرى.

تعمل عروض “ICO” المدعومة من المجموعات الرئيسية، للسماح للشركات ببيع الرموز مقابل الحصول على تمويل مع افتراض أن الرموز المميزة ستولد عائدا للمستثمرين.

في النظام المصرفي القديم فرضت البنوك رسوما ضخمة لتسهيل توريق الأعمال والعروض العامة الأولية “IPO”، ولكن تكنولوجيا البلوكشين يمكن أن تساعد في تجنب تلك الرسوم.

من المهم أن نلاحظ أنه على الرغم من أن المنظمات الدولية لديها القدرة على إضفاء الطابع الديمقراطي على جمع التبرعات، فإنها تأتي مع العديد من القضايا الخاصة بها.

لقد سمحت السهولة النسبية لإنشاء “ICO” للمشاريع بجمع مبالغ كبيرة من الأموال دون أي متطلبات رسمية أو ملموسة للتنفيذ الفعلي لوعودها.

يظل سوق “ICO” في الغالب غير منظم، وعلى هذا النحو، فإنه ينطوي على مخاطر مالية كبيرة للمستثمرين المحتملين.

رمزية الأصول المالية على البلوكشين:

يتطلب شراء وبيع الأوراق المالية والأصول الأخرى، مثل الأسهم والسندات والسلع والعملات ومشتقاتها، بذل جهد معقد ومنسق بين البنوك والوسطاء والبورصات.

لا يجب أن تكون هذه العملية فعالة فحسب، بل يجب أن تكون دقيقة أيضا.

بتعقيد هذه العمليات ومرورها بأكثر من جهة فإنها تؤثر وبشكل مباشر على زيادة الوقت والتكلفة.

تعمل تقنية البلوكشين على تبسيط هذه العملية من خلال توفير طبقة أساسية تكنولوجية تتيح سهولة استخدام رمز مميز لجميع أنواع الأصول.

نظرا لأن معظم الأصول المالية يتم شراؤها وبيعها رقميا من خلال وسطاء عبر الإنترنت، فإن رمزها على البلوكوشين يبدو حلا مناسبا لجميع المعنيين.

تبحث بعض شركات البلوكشين المبتكرة في ترميز الأصول في العالم الحقيقي، مثل العقارات والفن والسلع.

هذا من شأنه أن يجعل نقل ملكية الأصول التي تحمل قيمة العالم الحقيقي عملية رخيصة ومريحة.

كما أنه سيفتح طرقا جديدة للمستثمرين ذوي رأس المال المحدود عن طريق تمكينهم من شراء ملكية جزئية للأصول باهظة الثمن.

إقراض المال باستخدام البلوكشين:

احتكرت البنوك وشركات الإقراض الأخرى قطاع الإقراض، مما سمح لها بتقديم قروض بأسعار فائدة مرتفعة نسبيا، وتقييد الوصول إلى رأس المال استنادا إلى نتائج الائتمان.

وهذا يجعل عملية اقتراض المال عملية طويلة ومكلفة.

تسمح تقنية البلوكشين لأي شخص في العالم بالمشاركة في نوع جديد من نظام الإقراض، والذي يعد جزءا من الحركة التي يشار إليها غالبا باسم التمويل اللامركزي “DeFi”.

لإنشاء نظام مالي يسهل الوصول إليه، يهدف “DeFi” إلى وضع جميع التطبيقات المالية على تقنية البلوكشين.

يتيح الإقراض النقدي من نظير إلى نظير، والذي يتم تمكينه بواسطة البلوكشين لأي شخص الاقتراض والإقراض بطريقة بسيطة وآمنة وغير مكلفة دون أي قيود تعسفية.

مع مشهد إقراض أكثر تنافسية، ستضطر البنوك أيضا إلى تقديم شروط أفضل لعملائها.

تأثير البلوكشين على تمويل التجارة العالمية:

الانخراط في التجارة الدولية غير مريح للغاية بسبب وجود عدد كبير من القواعد واللوائح الدولية المفروضة على المستوردين والمصدرين.

لا يزال تتبع البضائع ونقلها خلال كل مرحلة يتطلب عمليات يدوية، مليئة بالوثائق المكتوبة بخط اليد ودفاتر ورقية.

تتيح تقنية البلوكشين للمشاركين في التمويل التجاري توفير مستوى أعلى من الشفافية من خلال دفتر الأستاذ المشترك الذي يتتبع بدقة البضائع التي تتحرك في جميع أنحاء العالم.

وذلك من خلال تبسيط عالم التجارة المعقد وترشيده، ويمكن أن توفر تقنية البلوكشين للمستوردين والمصدرين وغيرهم من الشركات قدرا كبيرا من الوقت والمال.

اتفاقيات أكثر أمانا من خلال العقود الذكية:

توجد عقود لحماية الأشخاص والشركات عندما يبرمون اتفاقات، لكن هذه الحماية تأتي بتكلفة عالية.

بسبب الطبيعة المعقدة للعقود، فإن عملية إنشاء واحدة تتطلب الكثير من العمل اليدوي من الخبراء القانونيين.

تتيح العقود الذكية أتمتة الاتفاقات من خلال كود حتمي مقاوم للعبث والتعديل يعمل على البلوكشين.

يمكن أن تبقى الأموال بأمان في الضمان ولا يتم تحريرها إلا عند استيفاء شروط معينة من الاتفاقية.

العقود الذكية تزيد إلى حد كبير عنصر الثقة اللازم للتوصل إلى اتفاق، مما يقلل من مخاطر الاتفاقات المالية واحتمالات الانتهاء في المحكمة.

البلوكشين يوفر سلامة البيانات وأمانها:

تنطوي مشاركة البيانات مع الوسطاء الموثوقين دائما على خطر تعرض البيانات للخطر.

بالإضافة إلى ذلك، لا تزال العديد من المؤسسات المالية تستخدم أساليب التخزين الورقية، مما يزيد من تكاليف حفظ الدفاتر بشكل كبير.

تعمل تقنيات البلوكوشين على تمكين العمليات المبسطة التي تعمل على أتمتة التحقق من البيانات وإعداد التقارير، ورقمنة بيانات التعرف على العميل ومكافحة غسيل الأموال “KYC / AML” وتسجيل المعاملات

كما تسمح بالمصادقة في الوقت الفعلي على الوثائق المالية.

يساعد ذلك في تقليل المخاطر التشغيلية، وخطر الاحتيال، ويقلل من تكلفة التعامل مع البيانات للمؤسسات المالية.

في الأخير:

يعد القطاع المصرفي والمالي والصناعة المصرفية بشكل عام أحد القطاعات الرئيسية التي ستتأثر بتقنية البلوكشين.

حالات الاستخدام المحتملة كثيرة من المعاملات في الوقت الحقيقي إلى رموز الأصول المالية، الإقراض، التجارة الدولية والاتفاقيات الرقمية بشكل أكثر قوة وغيرها الكثير.

يبدو أن حل جميع العقبات التقنية والتنظيمية اللازمة لإدراك إمكانات هذه البنية التحتية المالية الجديدة بالكامل مسألة وقت وحسب.

اقرأ أيضا:

البنوك الألمانية تدرس قرار إطلاق “اليورو الرقمي” القائم على البلوكشين

أحد البنوك البولندية يستعين ببلوكشين الايثيريوم لإدارة الوثائق والمستندات

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock