تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

كيف ستغير العملات الرقمية المشفرة وجه التبرعات وعمل الجمعيات الخيرية؟

يبدو أن العملات الرقمية المشفرة ومن خلال طريقة عملها وإمكانية تتبعها ستجعل عمل الجمعيات الخيرية يتسم بالشفافية والثبات.

كما يمكن أن تقوم المؤسسات والجمعيات الخيرية بالاستفادة من الدفع بالعملات المشفرة.

مؤخرا جمعت بينانس الملايين للمشاريع الخيرية، وأدرجت منظمات الأمم المتحدة مثل اليونيسف تكنولوجيا البلوكشين في العديد من عملها وحملات جمع الأموال.

وقد اتبع آخرون نفس النهج.

فكيف ستغير العملات المشفرة وجه الجمعيات الخيرية؟

أجرى المصدر عدة حوارات مع من هم في هذا المجال وأفادو بما يلي:

“أليكس ويلسون” من “The Giving Block”، وهي منصة تساعد المؤسسات الخيرية على قبول التبرعات المشفرة، صرح بما يلي:

نعتقد أن عام 2020 سيكون حقا نقطة تحول للتبني غير الربحي للعملات المشفرة.

لقد رأينا بالفعل عدد منظمات غير ربحية تقبل العملات المشفرة العام الماضي وبشكل مضاعف.

ومع ذلك، فإن كلمة “مضاعفة” في هذا السياق تعني زيادة من 1٪ إلى 2٪.

2020 سيكون حقا نقطة تحول لاعتماد المؤسسات المشفرة بطريقة غير ربحية.

وقال “ويلسون” أنه في السنوات القليلة الماضية، بلغ إجمالي تبرعات الكريبتو مئات الملايين من الدولارات وذلك عندما يكون أداء السوق جيدا، تتلقى المؤسسات الخيرية المزيد من تبرعات العملات المشفرة.

وأضاف “ويلسون” إن عام 2019 لم يشهد الكثير من التبرع بالعملات المشفرة، ولكن لا يزال هناك الكثير من التبرعات بملايين الدولارات.

وأشار ذات المتحدث أنه في عام 2020 وما بعده، سترتفع تبرعات الكريبتو لأن أولئك الذين يحملون العملات المشفرة، بشكل عام من جيل الألفية، وأن المؤسسات الخيرية تريد أن تبدأ في بناء علاقات مدى الحياة مع المتبرعين الأصغر سنا الذين هم في العشرينات والثلاثينات من العمر

تفيد إحصائيات بوجود 20٪ من جيل الألفية يمتلكون عملة مشفرة، فهذا مثير حقا لهم لأنهم يكافحون حقا للتواصل مع المتبرعين الشباب.

قالت “سوزان بيليتييه”، المديرة التنفيذية لمؤسسة “Rainforest US”، وهي مؤسسة خيرية مقرها مدينة نيويورك:

لهذا أمضيت خمس سنوات في العمل على ذلك.

وأضافت:

أنا مقتنعة حقا بأن السوق سيكبر ويكبر، وبشكل افتراضي، سيزداد حجم الأعمال الخيرية في هذا المجال تحديدا.

يتم إنشاء المزيد والمزيد من حالات الاستخدام، وهذا سيصنع قيمة.

ومع ذلك، لا تحقق مؤسسة “Rainforest” الأمريكية أموالا كبيرة من البيتكوين حتى الآن، من ميزانية تزيد عن 3 مليون دولار، تم جمع 17000 دولار فقط من العملات المشفرة في عام 2019.

“إيتوري روسيتي”، رئيس قسم التكنولوجيا في “Save the Children” يأمل في الاستمرار في دعم العملات الرقمية، ويأمل أن يتوسع سوق الكريبتو.

بدأت المؤسسة الخيرية دعم الكريبتو لأول مرة في عام 2013.

منذ ذلك الحين لم تجمع ملايين الدولارات من خلال العملات المشفرة، ولكن عشرات الآلاف من الدولارات.

يعتقد “إيتوري” أن جزء من سبب وجود كمية باهتة من التبرعات بالكريبتو، أنه ومن المرجح أن المتبرعين أكثرهم من صنف المستثمرين طويلي المدى، بمعنى أن التبرع بـ 100 دولار للأطفال الذين يتضورون جوعا قد يصبح الآن تبرع بقيمة 100000 دولار عندما يذهب سعر البيتكوين إلى القمر.

قال ويلسون من The Giving Block:

أعتقد أننا سنبدأ في رؤية بعض المنظمات غير الربحية تشعر براحة أكبر في التمسك بالتبرعات وليس بالضرورة تحويلها دائما.

في الوقت الحالي، تقوم مؤسسة “Rainforest” الأمريكية بتحويل التبرعات الكريبتو على الفور.

قالت “بيليتييه”:

قرر مجلس الإدارة للتو أننا سنتعامل مع العملات المشفرة وفقا لنفس السياسة التي نتبعها مع الأسهم، حيث نحولهم على الفور لتقليل المخاطر

في عام 2015، أنشأت مؤسسة “Rainforest” رمزها الخاص والمتمثل في “BitSeeds”، والذي استمر لفترة من الوقت على Bittrex قبل شطبه.

وقال “روسيتي” إن “Save the Children” يحول أيضا تبرعات الكريبتو إلى عملات نقدية على الفور.

في شهر أكتوبر الماضي، بدأت اليونيسف في قبول العملات المشفرة دون تحويلها على الفور إلى عملات نقدية، وهي المرة الأولى التي تفعل فيها وكالة تابعة للأمم المتحدة ذلك.

كانت هناك ثلاثة أسباب للقيام بذلك:

  • الأولى للشفافية.
  • والثانية، لتحرك الأصول بسرعة.
  • والثالثة للتجربة.

ستفتح اليونيسف قريبا دعوة لجولة أخرى من التمويل، وستتمكن الشركات من تلقي ما يصل إلى 100000 دولار أمريكي من البيتكوين والايثيريوم.

المؤسسات الخيرية ستعمل مع البلوكشين والعملات المشفرة بشكل أكبر:

إذا لم تنجح التبرعات، تعمل مؤسسة Rainforest، مثل عدد متزايد من المؤسسات الخيرية الأخرى، على دمج البلوكشين في أحد مشاريعها.

قالت “بيليتييه”:

إن تسجيل مثل هذه المهام على البلوكشين، يجعل من السهل مكافأة أعضاء المجتمع على البلوكشين، وإلا، فإن مكافأة أعضاء المجتمعات عملية مرهقة للغاية.

ولكن في غضون العام أو العامين المقبلين، ستحصل المجتمعات نفسها على المحافظ وستذهب المعاملات مباشرة إلى هدفها.

يوفر الكريبتو مسار دفع شفاف يوضح كيفية استخدام الأموال.

أخبر “رفاييل مازيت” ، من شركة “Alice” وهي شركة بلوكشين موجهة نحو التأثير الاجتماعي بأن البلوكشين والعملات المشفرة لها مستقبل مشرق في القطاع الخيري.

وصرح قائلا:

إن ثقة الجمهور في المنظمات غير الربحية تتراجع منذ سنوات، وقد بدأت تؤثر على مستويات التبرع، خاصة بين الجهات المانحة الصغيرة.

يوفر الكريبتو مسار دفع شفاف يوضح كيفية استخدام الأموال.

حيث من الممكن المساءلة أمام الجهات المانحة، والتي يمكن أن تكون خطيرة إذا أدت إلى قيام المؤسسات الخيرية بسلوكيات مشبوهة.

الكفاءات التشغيلية التي يمكن أن تضيفها تقنية البلوكشين، هي منح شفافية أكبر وإمكانية تتبع عملية التبرع.

اقرأ أيضا:

مجموعة “الأنونيموس” تعلن عن التبرع بـ75 مليون دولار للمشاريع الناشئة التي تحمي الخصوصية

تطبيق عملي: استخدام تكنولوجيا البلوكشين في مجال التبرعات الخيرية

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock