تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

كيف ستغدو عملة البيتكوين خلال 20 سنة المقبلة ؟

البيتكوين ومنذ نشأته قبل عقد من الزمان كان يكتنفه العديد من الفضول والغموض، وكان تقريبا محل اهتمام محبي ومهوسي التكنولوجيا فقط، ليتحول بعدها لظاهرة عالمية، ويحدث ثورة في الصناعة المالية العالمية.

خلال هذا الوقت، تطورت شبكة البيتكوين لمواكبة العصر، ولكن ما هي التغييرات التي يمكن إجراؤها على تكنولوجيا البلوكشين في العقد أو العقدين المقبلين ؟

والأهم من ذلك:

هل تحتاج البيتكوين حقا إلى التغيير مستقبلا ؟

البيتكوين ولغاية اليوم تحتاج مستوى معين من المعرفة الحاسوبية للمتعاملين بها.

ولكن عندما تم تقديم العملة المشفرة إلى العالم لأول مرة منذ أكثر من عقد من الزمان، كانت أكثر صعوبة في الاستخدام.

منذ ذلك الحين، تم اقتراح العديد من التحسينات المفيدة، مثل تحسين (SegWit) و تحديث الشبكات الخفيفة (Lightning Network) وحل قابلية التوسع من المستوى الثاني، وتم تنفيذها بنجاح، على الرغم من أن هذه العملية كانت بعيدة كل البعد عن البساطة.

وفقا لـ “ديمتري فولكوف” كبير مسؤولي التكنولوجيا في منصة CEX.IO لتداول العملات الرقمية المشفرة:

إن طبيعة البيتكوين اللامركزية للغاية هي نعمة ونقمة.

حيث أن غياب أي كيان متحكم يجعل البيتكوين حقا لامركزيا وقائما على المجتمع.

من ناحية أخرى، يجعل الترقية أكثر صعوبة.

إذ يتطلب الأمر قدرا كبيرا من الجهد للتوصل إلى إجماع حول تنفيذ تغييرات كبيرة على كود بلوكشين البيتكوين.

وأضاف:

قد يُنظر إلى هذا على أنه ضعف البيتكوين مقارنة بمشاريع البلوكشين الأخرى مثل الايثيريوم التي لديها فريق محلي ومؤسس وقائد مجتمع، وكلها تقوم بإجراء تغييرات معقدة واسعة النطاق على الايثيريوم سهلة وسريعة نسبيا، مع مستويات عالية من الإجماع.

وأضاف “فولكوف” بالتوضيح قائلا:

من ناحية أخرى، يمكننا أن نرى في اللامركزية التي يتمتع بها البيتكوين على أنها قوة من قوة البيتكوين لأنها توفر أقصى قدر من اللامركزية من حيث تغيير كود البلوكشين وتتطلب التغييرات إجماعا عالميا حقيقيا، مما يضمن إضافة الميزات المطلوبة فقط، ويسهل الطريق نحو أكثرها أمانا.

وبالتالي، في حين أن بنية البيتكوين تجعل البلوكشين أكثر تحفظا وأضيق من حيث الوظائف، فإنه يجعلها أيضا أكثر بساطة وأمانا وموثوقية.

ما هي أكبر تحديات البيتكوين اليوم ؟

أشار “منيب علي” المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “Blockstack” للمصدر، إلى تحديين رئيسيين تواجههما البيتكوين اليوم.

أولا، لكي تصبح عملة البيتكوين عملة احتياطي عالمية، يجب أن تكون البيتكوين قادرة على توسيع نطاقها إلى مئات الملايين أو حتى المليارات من المعاملات.

ثانيا، يجب أن تكون هناك طريقة لإدخال العقود الذكية بأمان إلى بلوكشين البيتكوين.

وأضاف “علي” بما معناه:

من أجل قابلية التوسع، من الواضح جدا في هذه المرحلة أن البلوكشين الأساسي للبيتكوين ليس هو المكان الذي تجري فيه مئات الملايين من المعاملات.

الطبقات العليا أو الشبكات الجانبية والخفيفة هي التي ستتحمل هذا الحمل وتستقر مرة أخرى على البيتكوين.

وأسترسل بالقول:

هناك العديد من الاتجاهات الفنية التي يتم استكشافها حاليا مثل قنوات الشبكات الخفيفة، والشبكات الجانبية مثل “Liquid”، والشبكات المتصلة مثل Stacks، وحتى الحلول القائمة على إثبات المعرفة الصفرية التي تسمح بتكثيف الكثير من البيانات مع الحفاظ على إمكانية إثباتها.

بالنسبة للعقود الذكية، يبدو أن تقديمهم على شبكات جانبية، والشبكات المدمجة، والشبكات المتصلة هو الطريق الأفضل.

كما سلط “علي” الضوء على الحلول التجريبية مثل “Sapio” التي تحاول تنفيذ عقود ذكية متعددة الخطوات على الطبقة الأساسية من البيتكوين.

ويرى “علي” أنه يمكن إحراز تقدم كبير على كلا الجبهتين في غضون 1-3 سنوات قادمة.

البيتكوين ما زلت غير جاهزة لوقت الذروة:

يتفق معظم الخبراء على أن العديد من حلول البيتكوين المبتكرة لا تزال في المراحل الأولى من تطويرها وهي بعيدة عن أن تكون جاهزة للتبني الجماعي.

صرح السيد “أنطونيس بوليميتيس” أخصائي بلوكشين والرئيس التنفيذي لجامعة “نيقوسيا”:

إن حلول الطبقة الثانية مثل Lightning و Liquid مثيرة للاهتمام من الناحية الفنية ولديها إمكانات.

وأضاف:

كليهما تجريبي إلى حد ما من الناحية الفنية ولا يزالان يعملان على ملائمة المنتج للسوق.

على عكس الطبقة الأولى، يمكن القول بشكل معقول أنه حل ذو حجم معاملات منخفض، مُحسّن من أجل اللامركزية، إلا أن النجاح في الطبقة الثانية يعني حجما كبيرا.

وهناك تقنيات أخرى في مراحل مبكرة، مثل Taproot.

وأوضح “بوليميتيس”:

كان تحسين “SegWit” تغييرا كبيرا في بلوكشين البيتكوين، لكنه لم يحل مشكلة الإنتاجية المنخفضة.

لأنه ليس من السهل استخدامه وهناك الكثير من البدائل الأخرى في شبكات البلوكشين الأخرى التي تنجز الشيء نفسه بسهولة وانتاجية أكبر.

وهو ما يوافق عليه “فولكوف” أيضا الذي أخبر بالقول:

من المرجح أن تتفوق شبكات البلوكشين الأخرى على البيتكوين من حيث السرعة والإنتاجية (التي تعتبر ضرورية للمعاملات اليومية) أو الخوارزميات المعقدة مثل التطبيقات اللامركزية والعقود الذكية.

من المرجح أن يؤدي خفض مكافأة تعدين البيتكوين إلى النصف إلى زيادة تكلفة المعاملات للمستخدمين النهائيين، لذلك سيكون دافعا أقل لاستخدام البيتكوين في المعاملات الصغيرة.

وأضاف أن هناك اهتمام مستقر ومتزايد ببطء من المنظمين وكبار المستثمرين، لذلك على المدى الطويل، ستبدو عملة البيتكوين أشبه بأداة استثمار وأقل شبها بالمال.

ما الذي يمكن أن يحمله المستقبل للبيتكوين؟

في حين أنه من شبه المستحيل التنبؤ بكيفية تغيير البلوكشين حتى في المستقبل المنظور، ناهيك عن بعد 20 سنة، وذلك نظرا للوتيرة السريعة التي يتم بها تطوير التقنيات الرقمية اليوم.

يتفق العديد من الخبراء بالإجماع على أن البيتكوين من المرجح أن تحتل مركز الصدارة في تطور صناعة التمويل.

في هذا الصدد أكد “بوليميتيس” الأمر وأخبر بالقول:

إذا كان عليّ أن أخمن، ومن الواضح أن هذا ليس أكثر من تخمين لأن 20 عاما هي عمر طويل في هذا المجال، فإن حالة نجاح البيتكوين في 20 عاما هي أنها طبقة التسوية المفتوحة العالمية لعدد كبير من مشاريع التمويل اللامركزي DeFi الخدمات والاقتصاد من آلة إلى آلة.

وأضاف:

لا يزال مستقبل الشبكات الخفيفة “Lightning” غير محدد.

كان من المتوقع أن يكون تحسينا تقنيا جيدا، لكنه لا يزال غير مستخدم على نطاق واسع، وليس سهل الاستخدام، ولديه العديد من البدائل الأفضل الآن، بالإضافة إلى أن الشبكات الخفيفة “Lightning” من الناحية الفنية لا يزال غير جاهز تماما.

لذلك لا نتوقع أي تحديثات فنية رئيسية على بلوكشين البيتكوين في السنوات القليلة المقبلة.

بينما كان رأي “علي” كما يلي:

في غضون 20 عاما، أعتقد أن بيتكوين ستكون مركز الثقل لنظام العملات الرقمية المشفرة والإنترنت على نطاق واسع.

فكر في أن البيتكوين منتشر مثل TCP / IP، وهو بروتوكول تسوية القيمة وهو عملة احتياطية للعالم وسجل من تجزئة بيانات الإنترنت.

ووفقا لـ “علي”، من المحتمل أن يتم بناء العديد من تطبيقات التمويل اللامركزي (DeFi) وأنواع جديدة من المشتقات والعملات المستقرة على شبكة البيتكوين مستقبلا.

البيتكوين ولد قائدا ومازال، وسيبقى كذلك وسيقود العملات الرقمية المشفرة نحو الاستعمال العالمي لأنه وبنجاحه سيمهد الطريق لنجاح المزيد من المشاريع المبنية على البلوكشين، لكن من المستحيل أن يبقى البيتكوين دون إضافة المزيد من التحسينات والتحديثات خاصة إذا زاد تبنيه بشكل عالمي.

اقرأ أيضا:

تأثر صناعة الكريبتو بكسر البيتكوين لقمة 20000 دولار … أبرز التعليقات والتوقعات

هل سيعفو الرئيس ترامب عن مؤسس متجر “طريق الحرير” المشهور بقبوله الدفع بالبيتكوين ؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock