تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

كيف تُستخدم تقنية البلوكشين في الكليات والمؤسسات الجامعية ؟

لم تدع تقنية البلوكشين مجالا إلا ودخلته وأثرت به، ومن بين المجالات التي يتوقع أن يكون لتقنية البلوكشين دور بارز فيه الكليات والمؤسسات الجامعية.

تقنية البلوكشين والتعليم العالي:

شكلت تقنية البلوكشين حجر الزاوية لعملة البيتكوين.

معاملات البيتكوين تسجل في كتل البلوكشين وتكون مختومة بختم زمني ومشفرة ومكررة في جميع العقد على طول شبكة البلوكشين، ما يجعلها شفافة وغير قابلة للتعديل.

وبنفس الآلية يمكن لتقنية البلوكشين في التعليم العالي تكييف استخدام الدرجات والشهادات والدبلومات وتحويلها إلى تنسيق رقمي.

أما عن أهم خصائص ومزايا البلوكشين وتطبيقها على التعليم العالي، فهي كما يلي:

الأمن:

الأمن يسمح للطلاب بالحصول على الموافقة التلقائية عند تحويل الرصيد، يتيح للطلاب تولي مسؤولية الشهادات والدبلومات بدلا من الجامعة أو الكلية التي تضم هذه العناصر في العادة.

وعليه يسمح للطلاب، بدلا من الجامعة، بالتحكم في كشوف الدرجات الخاصة بهم.

يجادل الكثيرون بأن البيانات يجب أن تكون ملكا للطالب.

لا تسمح البلوكشين للطلاب بتغيير أي بيانات اعتماد ولكن يمكنهم إضافة دورات تدريبية وتدريب داخلي وخبرات أخرى، يتم وضع بيانات الاعتماد تحت سيطرة الطالب الخريج ولا يحتاج للوسيط للتحقق منها.

كيف يمكن استخدام تقنية البلوكشين في مجال التعليم العالي؟

لنفترض أن طالبا تخرج من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) بدرجة في الاقتصاد في 2018، ونفس هذا الطالب قرر العمل في شركة تقنية ناشئة مقرها نيويورك من مايو 2018 إلى يناير 2019، وبدأ ماجستير إدارة الأعمال في الجامعة ميشيغان في خريف عام 2020.

يمكن لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا تحميل شهادة الدرجة وتفاصيل حول درجة الطالب والجوائز ومتى حصل على الدرجة.

يمكن أن تضيف شركة نيويورك الناشئة المسمى الوظيفي وتواريخ العمل وتفاصيل أخرى.

يمكن لجامعة ميشيغان تسجيل تاريخ بدء برنامج ماجستير إدارة الأعمال وستقوم بتسجيل الدرجات وتاريخ الانتهاء عند الانتهاء منها.

مزايا استخدام تقنية البلوكشين في التعليم العالي:

لم يعد هناك نقطة أ إلى النقطة ب بعد الآن، حيث نادرا ما يتخرج الطلاب من المدرسة الثانوية ويلتحقون بالجامعة ويعملون في نفس الشركة لمدة 30 عاما.

من المرجح الآن أن يأخذ الطالب دروسا جامعية خلال المدرسة الثانوية للحصول على ائتمان AP، ويأخذ سنة فراغ، ويأخذ دروسا عبر الإنترنت لمدة عام، ويبدأ في الجامعة، ثم ينتقل لإنهاء شهادته في مؤسسة مختلفة تماما.

وعليه أصبح من الضروري التمتع بالمرونة عند تسجيل البيانات والدورات للطالب، حيث سيؤدي ذلك إلى تقليل أو إزالة الاحتيال في بيانات الاعتماد وسيستغرق وقتا أقل للكلية في التحقق من بيانات الاعتماد.

قامت الكليات والجامعات أيضا بإنشاء اتحادات لتجميع مواردها، حيث يمكن علاج المشكلات الحالية داخل الأوساط الأكاديمية.

وهناك بالفعل استخدامات على أرض الواقع لتقنية البلوكشين في مجال التعليم العالي حيث لدى شركة EchoLink نظام أساسي يمكنه التحقق من الشهادات الجامعية وتاريخ التوظيف وبيانات الاعتماد المهنية الأخرى.

تعتقد شركة EchoLink أن تقنية البلوكشين يمكن أن تساعد في بناء الثقة المؤسساتية من خلال وظائفها الثابتة وختم الوقت.

يمكن للكليات استخدام عملة EKO الخاص بها لتحفيز المؤسسات التعليمية على تحميل بيانات اعتماد الطلاب.

هل يمكن لجميع الكليات والجامعات اعتماد تقنيات البلوكشين؟

لا شك في أن الذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، و البلوكشين، والعملات الرقمية المشفرة يغير كيفية انتقال المعلومات بين الأفراد والجامعات.

بل إنها أنشأت صناعة جديدة تدعى – التكنولوجيا المالية – وستظل الكليات بحاجة إلى تحديث مناهجها لأن أصحاب العمل يحتاجون إلى مجموعات مهارات محددة.

من المحتمل أن يكون النظام الحالي لتقديم النصوص التقليدية والوثائق غير مستدام على المدى الطويل، خاصة وأن مسارات الطلاب تصبح أقل نمطية وتتم بأشكال مختلفة عما كانت عليه في وقت سابق.

اقرأ أيضا:

ما هي عقود البيتكوين الآجلة (Bitcoin Futures) ؟ وكيف تعمل؟

ميزة جديدة من بينانس تمنع ارسال المستخدمين لأموالهم نحو عناوين العقود الذكية

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock