تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقميةمواضيع العملات الرقمية

“كمبوديا” تكشف عن مدفوعات رقمية تستند على البلوكشين بهدف الاستغناء عن الدولار الأمريكي

يتوجه العالم نحو الرقمنة بشكل أكبر من أي وقت مضى وتسعى العديد من الدول لدمج تقنية البلوكشين في مختلف قطاعاتها والقطاع المصرفي على رأس هذه المجالات.

كشف بنك كمبوديا الوطني مؤخرا عن التفاصيل الفنية المتعلقة بالتحضير لإنشاء نظام مدفوعات قائم على البلوكشين والذي أطلق عليه اسم “مشروع Bakong”.

البنك المركزي الكمبودي هو الذي يقف وراء بناء وإنشاء “مشروع Bakong” منذ عام 2017.

مشروع Bakong يقوم على إنشاء عملة شبه رقمية تقوم على عملة الريال الكمبودي، العملة الرسمية في كمبوديا ولكن السكان المحليون ولعقود من الزمن يفضلون الدولار الأمريكي في تعاملاتهم المختلفة.

أخبر البنك المركزي الكمبودي ومن خلال الورقة البيضاء لمشروع Bakong أن المشروع سوف يساعد في تحدي حكم وسيطرة الدولار من خلال حث الكمبوديين على الدفع عن طريق رموز QR وتطبيق الهاتف المحمول، مع استخدام البلوكشين الذي يسمح ويسهل تحويل الأموال في الوقت الفعلي بين المحافظ الإلكترونية المتصلة بحساباتهم المصرفية.

بحسب ما جاء في الورقة البيضاء ستعمل هذه البلوكشين بين حسابات Bakong والحسابات التقليدية، وتسجل المعاملات، وتعمل على التوصل إلى توافق عبر خوارزمية قائمة على التجزئة، ومعالجة المعاملات في خمس ثوان أو أقل.

قال البنك المركزي في الورقة البيضاء المنشورة:

إن إنتاجية المعاملات تتراوح بين 1000 و 2000 معاملة في الثانية، تبعا للمواصفات التقنية.

هذا يشير إلى أن هناك إمكانية لتوسيع هذا المشروع.

وقال البنك المركزي الكمبودي إن طبيعة نظام النظير إلى نظير تزيل أوجه القصور في نماذج غرفة المقاصة المركزية دون تكلف المستخدمين أي شيء للمعاملة.

وأضاف البنك المركزي في تصريحه:

بما أن البنوك والمستخدمين الفرديين يتم دمجهم الآن في منصة DLT واحدة، فإن البنوك والمستخدمين لم يعودوا يواجهون مشاكل الترابط والتشغيل البيني.

عملة شبه رقمية:

كان المسؤولون الكمبوديون مترددين في تسمية المشروع المدعوم من قِبل العملة الورقية كعملة رقمية للبنك المركزي (CBDC) في الماضي، وبدلا من ذلك أطلقوا عليه نظام مدفوعات البلوكشين.

يجب على المستخدمين تحميل “الريال الكمبودي” في حساباتهم في Bakong قبل أن يتمكنوا من التعامل مع الآخرين.

وبحسب مايراه البنك المركزي الكمبودي فإن المشروع الجديد سيساهم في تعزيز الشمول المالي، وتحسين أنظمة الدفع غير الفعالة وحتى الحد من الفقر عن طريق فتح الوصول للجميع.

من المرجح أن تعزز فئة الشباب التي تعتبر الفئة الأكبر في عدد السكان الكمبوديين الأعتماد على التقنيات الحديثة، حيث ينقل الكمبوديون حياتهم المالية بشكل متزايد إلى هواتفهم، حيث ارتفعت حسابات المحافظ الإلكترونية في البلاد بنسبة 64 ٪ في عام 2019 ووصل حجم استخدامها إلى رقم قياسي بلغ 5.22 مليون وفقا للمصدر.

قد يمنح التبني الجماعي للبنك المركزي درجة أكبر من السيطرة على السياسة النقدية لكمبوديا عن طريق كسر قبضة الدولار المحلية لعقد من الزمن.

يتحرك مسؤولو البنك المركزي الكمبودي بالفعل للإطاحة بالدولار الأمريكي، حيث وفي الشهر الماضي، أعلن البنك المركزي عن خطط للتخلص التدريجي من أوراق الدولار الأمريكي النقدية والعمل على إنهائها بحلول نهاية شهر أغسطس.

لا يزال من غير الواضح بالضبط متى سيتم إطلاق مشروع Bakong بالكامل، بحسب الورقة البيضاء سيتم اطلاقه في بداية عام 2020 لكن الورقة البيضاء نفسها نشرت مؤخرا فقط أي في منتصف 2020.

اقرأ أيضا:

البنك المركزي لروسيا البيضاء يسمح للبنوك التابعة له بإصدار عملاتهم الرقمية

اجتماع شركة الريبل مع رئيس البنك المركزي البرازيلي بهدف التوسع

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock