تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

قراصنة الكريبتو تمكنوا من سرقة ما قيمته 1.4 مليار دولار في عام 2020

الإختراقات وعمليات القرصنة والإحتيال مازالت تلازم سوق العملات الرقمية المشفرة.

ففي سنة 2020 التي مضى منها 5 أشهر بالفعل تمكن المحتالون من الظفر بمبلغ 1.36 مليار دولار من العملات الرقمية.

نشرت CipherTrace نتائج عمليات القرصنة والاحتيال لسنة 2020 في تقرير يونيو ضد مكافحة غسل الأموال والجريمة.

وفقا لـ CipherTrace يضع هذا الرقم الضخم عام 2020 على المسار الصحيح ليصبح ثاني أغلى عام في تاريخ الكريبتو من حيث عمليات القرصنة والاحتيال، خلف الرقم القياسي المسجل في عام 2019 البالغ 4.5 مليار دولار، بينما في عام 2018 بلغ الرقم 1.7 مليار دولار.

يأتي إجمالي هذا العام إلى حد كبير من عملية احتيال واحدة والمتمثلة في:

“Wotoken” التي سبق وتطرقنا إليها في بيتكوين العرب:

عملية احتيال جديدة تمكنت من سرقة مليار دولار من البيتكوين والعملات الرقمية

حيث تمكن مخطط “Wotoken” الاحتيالي والذي يقوم على مخطط تسويق متعدد المستويات والذي تمكن من جمع 1.09 مليار دولار في 2018 و 2019، لكنه لم يظهر بشكله الإحتيالي إلا في الشهر الماضي.

أفادت CipherTrace أن الأموال المجموعة من Wotoken بلغت 46000 بيتكوين، 2.04 مليون إيثريوم، 292،000 ليتكوين، 56،000 بيتكوين كاش و 684،000 EOS وهذه العملات المشار إليها مازالت في حالة حركة ونشـاط.

صرح السيد “جون جيفريز” كبير المحللين الماليين في CipherTrace حول هذا المخطط الإحتيالي بالقول:

لقد كان مخططا هرميا كلاسيكيا، بالإدعاء أن لديها “خوارزمية سحرية” ، نمت وارتفع صيتها، حيث اجتازت 715000 مستخدم منخرط فيها.

وأضاف “جيفريز” بأن المخطط انهار من الثقل.

هذا ويحاكم الجناة الذي يقفون وراء هذا المخطط الاحتيالي في الصين الآن.

يؤكد مخطط Wotoken بأن عمليات الاحتيال مازالت مستمرة.

لكن وبالرغم من الرقم المرتفع لعمليات الإحتيال إلا أن سوق العملات الرقمية المشفرة آخذ في النضج والنمو، حيث تعزز منصات التداول أنظمتها الأمنية بشكل مستمر.

أشار جيفريز بإن الاحتيال يسلط الضوء على الحاجة إلى تنظيم أوثق للأعمال التجارية المشفرة، مضيفا بالتصريح:

إذا كان Wotoken مطلوبا للكشف حقا عن الطريقة التي يعمل بها المخطط، لكانت فشلت بشكل أسرع.

وقال جيفريز عن أنظمة ترخيص العملات الرقمية:

إن الأمر لا يقتصر فقط على الحماية ضد تمويل الإرهاب أو الحماية ضد غسيل الأموال.

بل يجب النظر أيضا في كيفية حماية المستهلكين غير المطلعين.

نضج المجرمين:

يقوم المجرمون بتطوير تكتيكاتهم بشكل مستمر.

قبل أسبوع تم مشاهدة محافظ من الأنترنت المظلم “darknet” ترسل عملات الكريبتو إلى منصات التداول، وجدت CipherTrace أن أكثر من 30 ٪ من التحويلات اتخذت قبلها خطوة مؤقتة وتجريبية، بينما ذهبت أقل من 10 ٪ من التحويلات مباشرة.

وأفادت CipherTrace، بأن هذه الخطوات الإضافية، على الرغم من إمكانية تتبعها، تساعد في إخفاء مصادر العملات المشفرة، وتزيد من خطر قيام المنصة بغسل الأموال الإجرامية عن غير قصد.

وصل 0.17 ٪ فقط من العملات الرقمية غير المشروعة إلى منصات التداول مباشرة في عام 2019.

تستمر التحويلات من أجهزة الصراف الآلي للبيتكوين بالولايات المتحدة إلى منصات التداول في النمو بمعدل أسي.

في العام الماضي، استقبلت منصات التداول 8 ٪ من العملات الرقمية المشبوهة.

قالت CipherTrace بأن هناك منصات تداول ذات مخاطر عالية حيث تساعد على غسيل الأموال وتمتلك سمعة سيئة.

التحويلات العالمية:

تعد صناعة الكريبتو صناعة عالمية وكذلك منصات التداول الخاصة بها، حيث أن ما نسبته 74 ٪ من المعاملات تمت عبر الحدود في سنة 2019.

يمكن أن يصبح هذا مشكلة خاصة مع اقتراب الموعد النهائي الذي حددته فرقة عمل الإجراءات المالية العالمية (FATF) في يونيو 2020 المتعلق بشركات الكريبتو وبدء جمع معلومات مستخدمي منصات التداول.

أخبر “جيفريز” بأن التكنولوجيا التي تم إنشاؤها لمساعدة منصات التداول على الامتثال لما يسمى بـ “قاعدة السفر” الخاصة بـ FATF جاهزة للتنفيذ.

ومع ذلك، فإن الدول المكلفة بتنفيذ القاعدة ليست كذلك.

وأضاف “جيفريز” بإن بعض السلطات القضائية جاهزة بالفعل، خاصة مع وجود لوائح كاملة، وأضاف بالتصريح:

من المهم أن تبقى العملات الرقمية المشفرة محافظة على قيمتها من خلال القدرة على التحويلات الدولية.

اقرأ أيضا:

تعرف على خمس طرق احتيالية منتشرة في عالم الكريبتو

المستثمرون في العملات الرقمية يفقدون الملايين بسبب عمليات الاحتيال

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock