تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

عملة البيتكوين وما تقدمه من حلول في الأزمات المالية مثل أزمة لبنان

تعاني الدولة العربية لبنان من مشاكل اقتصادية كبيرة تزداد حدتها يوم بعد يوم خاصة مع انتشار فيروس كورونا.

مع الوضع غير المستقر للبلاد، قدم العديد من الاقتصاديين البارزين حلولا واسعة النطاق لخفض قيمة العملة المحلية واعتماد الدولار الأمريكي.

فيما ظهر تقرير حديث يقدم إمكانية وجود حل غير تقليدي أكثر وهو الاعتماد على عملة البيتكوين.

فيما يلي موجز حول المشاكل الإقتصادية في لبنان والدور المتوقع لعملة البيتكوين في حل الأزمة.

كيف وصلت لبنان إلى وضعها الإقتصادي الحالي؟

يعتمد اقتصاد لبنان في المقام الأول على الخدمات التابعة للقطاع السياحي ويساهم هذا النشاط بشكل كبير في الناتج المحلي الإجمالي للدولة.

فشلت لبنان في تطوير صناعات محلية قائمة بذاتها، وتشير بعض التقارير إلى أنها تستورد ما يقرب من 80 ٪ من منتجاتها.

وتشمل هذه المنتجات النفط واللحوم والحبوب وغيرها من الإمدادات.

في عام 1997، قرر مصرف لبنان المركزي إدخال المزيد من الاستقرار للعملة الوطنية (الليرة) من خلال ربطها بـ 1507  مقابل 1 دولار أمريكي.

ونتيجة لذلك، بدأت البلاد في تلقي التدفقات من خلال السياحة والتحويلات والقروض والمساعدات الخارجية بالدولار الأمريكي، بدلا من الليرة.

في حين أن ربط عملتها بالدولار يوفر بعض المزايا على النحو المذكور أعلاه، فإن زيادة الدولار في لبنان أدى إلى تفاوتات كبيرة في الثروة.

لم تقم الأمة بتوسيع ديونها بشكل كبير، ولكن حصل 1٪ من المواطنين على 25٪ من الناتج المحلي الإجمالي للدولة.

المصارف ومخطط بونزي:

عندما يفكر معظم الناس في مخطط “بونزي”، فإنهم يشيرون تلقائيا إلى بعض عمليات الامتيازات المظللة التي تعتمد على التسويق المشبوه والإيقاع بالوافدين الجدد.

لم يفكر الكثير من المواطنين بأن البنوك اللبنانية من الممكن أن تستعمل هذا المخطط في عملياتها المصرفية.

من خلال تبرير أن احتياطيات البنك المركزي في البلاد آخذة في الانخفاض وتحتاج إلى المزيد من الودائع لدعم استدامتها، بدأت البنوك اللبنانية في تقديم أسعار فائدة مرتفعة بشكل مريب على مبالغ كبيرة ليتم ايقاف ذلك بعدها.

أخبر السيد “مروان بركات” كبير الاقتصاديين ورئيس البحوث في بنك “عودة” في وقت سابق حول هذا الإجراء بالقول:

سنشهد تحسنا في نمو الودائع من جهة، وتحسنا في احتياطيات النقد الأجنبي للبنك المركزي نتيجة لهذه العمليات

طلبت البنوك في البداية حدا أدنى للإيداع يبلغ 20 مليون دولار، لكنها خفضت المبلغ إلى 5 مليون دولار.

في المقابل، عرضوا أسعار فائدة سنوية مذهلة تبلغ 14٪.

وغني عن القول أن عدم استدامة عروض أسعار الفائدة الضخمة هذه أدت حتما إلى مشاكل خطيرة.

ظهرت المشكلة الأولى في عام 2019 عندما أصدر السيد “رياض سلامة” رئيس مصرف لبنان المركزي أمرا يطلب من جميع مكاتب تحويل الأموال، مثل “ويسترن يونيون” و “موني غرام” الدفع نقدا بالليرة بدلا من الدولار.

أثر الطلب حتى على التحويلات، التي تم تحديدها بالدولار على وجه التحديد.

عندما بدأ المواطنون يلاحظون هذه التناقضات طوال بقية عام 2019، ارتفع الطلب على الدولار بشكل كبير.

لم تتمكن أكشاك صرف العملات والبنوك من التعامل مع تدفق الأشخاص الذين يريدون التخلص من الليرة الخاصة بهم والحصول على دولارات بدلا من ذلك.

على الرغم من أن الليرة بقيت مربوطة رسميا عند 1507 إلى 1 مع الدولار، إلا أن الطلب المتزايد والافتقار إلى الدولار أدى إلى إنشاء بورصات في السوق السوداء حيث اشترى السكان المحليون العملة الأمريكية بسعر أعلى بكثير.

في بعض المناسبات، انفجر السعر في هذه البورصات بسرعة إلى 10000 ليرة لكل دولار، مما أدى إلى أزمة العملة والتضخم المفرط.

حددت البنوك اللبنانية عمليات السحب بالدولار أولا إلى سقف 300 دولار، ثم إلى الصفر.

تفاقم الوضع عندما خفضت وكالة “فيتش” التصنيف الائتماني للبنان من B- إلى CCC، وضربت العقوبات الأمريكية بنك “جمال ترست” بدعوى تمويله حزب الله.

تاريخ 17 أكتوبر 2019:

على الرغم من كل هذه القضايا، فإن ما أثار الجمهور هو ضريبة مقترحة على مكالمات “واتساب” الهاتفية.

كانت بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير حيث لم يتمكن السكان المحليون من تحمل هذا القرار وبدلا من ذلك قرروا الشروع في احتجاجات سلمية على مستوى البلاد.

بدأت الاحتجاجات في 17 أكتوبر 2019، واستمرت لعدة أشهر، على الرغم من تدخل الحكومة في العديد من المرات لفض هذه الاحتجاجات إلا أنها بقيت مستمرة.

استقال رئيس الوزراء “سعد الحريري” في النهاية، لكن ذلك لم يكن كافيا للبنانيين.

ومع ذلك، وبينما كانوا يحرزون التقدم وجذب انتباه العالم، اندلعت جائحة فيروس كورونا، وكان لدى الحكومة أسباب مشروعة لإبعادهم عن الشوارع.

من خلال فرض فترات حجر صحي واسعة، تمكنت السلطات من تهدئة الوضع في الشوارع، ولكن العواقب على الاقتصاد كانت مدمرة.

أدت عمليات الإغلاق إلى زيادة البطالة، وفي النهاية نقص الأموال لشراء الضروريات.

ارتفعت معدلات التضخم في عام 2020 وحده من 11.4٪ و 17.5٪ في فبراير ومارس وارتفعت أيضا إلى 46.6 في شهر أبريل، وسجل التضخم ارتفاعا قياسيا بنسبة 56.5٪ في شهر مايو.

في حين أن أرقام شهر يونيو ليست منشورة بعد، إلا أن معظم التقديرات تتوقع نسبة أعلى.

الحلول الممكنة:

مع إلغاء الضرائب المقترحة بسرعة مازال الاقتصاد اللبناني يفتقر إلى الحل المناسب.

يطالب المتظاهرون بتحول عميق يمكن أن يعيد بعض العقلانية إلى نظامهم الاقتصادي.

تشمل الحلول الأكثر مناقشة على نطاق واسع العودة إلى الليرة المرتبطة بالسلع.

يبدو الذهب وكأنه الخيار الأكثر منطقية، حيث كان يخدم في هذا الموقف على وجه التحديد في العديد من البلدان حتى منتصف القرن الماضي.

ومع ذلك، يمكن للبنان أن يفكر خارج الصندوق، حيث يمكن للسلعة أن تكون أي شيء من الحبوب أو النفط أو حتى السجائر كما حدث في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية.

قد يكون الحل المعقول الآخر هو زيادة حجم الدولار.

وعلى غرار تبني زيمبابوي للدولار الأمريكي في عام 2009 بعد التضخم الكبير، يمكن للبنان أن تتبع نفس الخطوات أيضا.

بالإضافة إلى ذلك، تتمتع البلاد بالفعل بخبرة واسعة في استخدام الدولار في المعاملات الداخلية والخارجية، مما قد يسهل الانتقال دون مشاكل أو صعوبة من طرف اللبنانين.

ومع ذلك، فإن هذا سيعطي في نهاية المطاف السيطرة على استقرار الولايات المتحدة، حيث  ستعتمد لبنان بشكل كامل على كيفية تعامل الولايات المتحدة مع عملياتها.

حل البيتكوين: حل غير تقليدي 

يمكن للبنان أيضا أن يتجه إلى مسار غير مكتشف وربما يكون حل مثالي.

سيكون اعتماد البيتكوين شيئا لا يمكن تصوره تماما، على الأقل بالنسبة لبعض النقاد، ولكن يمكن أن يكون ما تحتاجه الدولة العربية.

فالبيتكوين تندرج تحت فئة “السلع” ، وفقا لهيئة CFTC الأمريكية.

على الرغم من أن العملة الرقمية الأساسية غير كاملة، إلا أنها تسمح بإرسال الأموال من مكان إلى آخر بسرعة وبتكلفة زهيدة.

كما لا يتم إغلاقه في عطلات نهاية الأسبوع، ولا يحتاج سوى اتصال بالإنترنت للعمل.

واحدة من أهم مزايا البتيكوين هي الطبيعة اللامركزية.

بعبارة أخرى، لا توجد سلطة مركزية لفرض العقوبات، والسيطرة على التدفق، أو لحظر عمليات السحب.

في الواقع، لدى البيتكوين بالفعل استخدام مفيد داخل لبنان.

تحكي تقارير عديدة قصص اللبنانيين المختلفين، الذين ينقلون الأموال باستمرار بالبيتكوين أو العملات الرقمية الأخرى.

مثل قصة السيد “ماهر” وهو مهندس يعمل في الخارج، عاد إلى بلاده ليجد اليأس في بلاده وبعد أن قام بإيداع دولاراته في بنوك يفترض أنها آمنة، اضطر إلى سحبها في الليرة وفقد ما يقرب من 40 ٪ من القيمة في أسابيع فقط.

ويبدو أنه توجه لعملة البيتكوين بعد أن وجد ضالته فيها.

كما أخبر المواطن “محمود دغيم”، الذي قال إنه بدأ استخدام البيتكوين في عام 2015:

الآن، اللبنانيون مهتمون بالهروب من قيود مشددة على السحب النقدي والتحويلات.

إنهم يريدون الحرية المالية.

إذا كنت ترغب في التجول من هذا النظام المصرفي، فإن البيتكوين هو الحل.

في الختام:

لا يمكن القول أن البيتكوين هو الحل بشكل كامل للأزمة اللبنانية خاصة أنه موجود لمدة عقدة من الزمن فقط، ومازال عليه أن يثبت نفسه كخيار دفع مستدام، خاصة وأنه لم يكن في وقت سابق كعملة رسمية لدولة ما.

البيتكوين تم إنشاؤه خلال الأزمة المالية الكبرى الأخيرة (2008) ليزدهر بدقة في ظروف معاكسة مشابهة لأزمة لبنان لكن لا يمكن القول المطلق بأن البيتكوين هو البطل الذي سينقذ اقتصاد لبنان، لكن حتما سيكون مساعدا بشكل كبير للبنانيين.

اقرأ أيضا:

الأزمة الاقتصادية في لبنان ومدى تأثيرها في لجوء الشعب اللبناني للعملات الرقمية المشفرة

انهيار عملة الليرة اللبنانية لتصبح قيمتها تقدر بـ 1 ساتوشي

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock