تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

متجر في فنزويلا: عملة البيترو الرقمية هي عملية احتيالية “سكام”

يرفض تجار التجزئة في فنزويلا قبول مدفوعات عملة البترو الرقمية “Petro” لأن التضخم المفرط سبب انخفاضا كبيرا في قيمة العملة عند تصفيتها في البنوك.

في الوقت نفسه، أعادت حكومة البلاد تعيين مفتشي مراقبة الأسعار كجزء من الجهود المبذولة للضغط على المتاجر لقبول العملة الرقمية الصادرة عن الدولة.

عملة بترو هي عملية احتيال:

وفقا للمنصة الإعلامية الفنزويلية “Tal Cual” فقد تخلى التجار في البلاد عن عملة “البترو” كوسيلة للدفع.

تقول التقارير إن التجار الذين حاولوا تصفية ممتلكاتهم من عملة البترو في بنك فنزويلا حصلوا على كميات بوليفار مخفضة القيمة.

سبب هذا التخفيض هو أن البنك المركزي استخدم سعر البترو في وقت الشراء.

فمع خسارة البوليفار لما يقارب 99 ٪ من قيمتها في عام 2019 وحده، يرى التجار أن عملة البترو قد تم تصفيتها بما يعادل سنتات من الدولار.

في معرض تعليقه على الموقف، قال “جوزيفينا سالفاتيرا” المدير التنفيذي لـ “Consecomercio” المجلس الوطني الفنزويلي للتجارة والخدمات في فنزويلا:

يقوم القلة الذين يقومون بالتصفية بعمل ذلك على مؤشر اللحظة التي تم فيها البيع، مما يزيد من تفاقم الموقف بشكل واضح لأنه في عملية تضخم مفرط يصعب جدا البيع على الائتمان دون فهرسة الديون عمليا.

وفقا لـ”سلفاتيرا” فإن التجار الذين يقبلون عملة “البترو” كوسيلة للدفع يواجهون خطر عدم القدرة على تخزين أموالهم نظرا لارتفاع التضخم في البلاد.

بينما صرحت رئيسة “Consecomercio” السابقة، “ماريا كارولينا أوزكانتيغي” إلى أبعد من ذلك لتصف عملة “البترو” المشفرة بأنها عملية احتيال، وفقا للتقرير المحلي.

عملة “بترو” هي عملية احتيال على التجار، لأنه مما لا شك فيه أن ما يمكن أن يفعله في بداية هذا العام بهذه الأموال ليس هو الشيء نفسه الذي يمكنه فعله مع نهاية العام.

إدارة “مادورو” تعيد تطبيق “سياسة السعر”:

من الممكن أن يصطدم تجار التجزئة الفنزويليون والحكومة قريبا حول عملة “بترو” مع إدارة “مادورو” والتي قررت تعيين “شرطة الأسعار”.

وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، تكلف الحكومة فريقا من المفتشين بمهمة فرض مراقبة الأسعار في جميع أنحاء البلاد.

بالنسبة للحكومة، تعتبر هذه الخطوة جزءا من الجهود المبذولة للحد من التضخم الجامح.

ومع ذلك يشير النقاد إلى سياسة فرض قبول “بترو” كدليل إضافي على محاولات “مادورو” لتشديد سيطرته على اقتصاد البلاد.

إن تجار التجزئة الذين تخلو عن العملة الحكومية “بترو” سيوجهون ضربة قوية لهدف الحكومة المتمثل في ضمان الاستخدام الواسع النطاق للعملة الجديدة.

مثلما ذكرنا سابقا على موقع بيتكوين العرب أمر الرئيس مادورو شركات الطيران العاملة في “كراكاس” عاصمة البلاد، لشراء وقود الطيران باستخدام عملة “بترو”.

كما حاولت البلاد أيضا دمج “البترو” في صفقات التجارة الخارجية مع روسيا والهند.

اقرأ أيضا:

عملة “بترو” الفنزويلية تباع بنصف قيمتها على منصة LocalBitcoins

رئيس فنزويلا: بإمكانكم استخدام عملة “بترو” الرقمية لشراء النفط و الذهب

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock