تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

لماذا لم يعد بإمكان عمالقة السيليكون فالي تجاهل البيتكوين بعد الأن؟

عمالقة السيليكون فالي أو عمالقة التقنية أو الشركات العملاقة كلها عبارات تطلق على الشركات أمثال آبل، فيسبوك، قوقل، حيث تعد من الشركات القوية والأكثر نفوذا في مناطق مختلقة من العالم.

إلا أن هذه الشركات لم تكن من الشركات السباقة أو المتحمسة لتبني البيتكوين والعملات المشفرة.

تنبأ موظف سابق في “Goldman Sachs” في وقت سابق من هذا الشهر، بأن تفشي فيروس كورونا ربما يتسبب في أهم أزمة إفلاس في التاريخ، فمع وجود أكثر من 47 مليون أمريكي على حافة فقدان وظائفهم، والاقتصاد الأوروبي يستعد لأسوأ ركود على الإطلاق، من المرجح أن يواجه العالم تغيرا اجتماعيا هائلا في المستقبل.

وسط كل هذه الفوضى ، يحتاج عمالقة السليكون فالي للاستفادة من تدفقات الإيرادات المستقبلية بسرعة وفعالية.

بعد كل شيء، يمكن أن يؤدي انخفاض المبيعات لفترات طويلة والفشل في تلبية توجيهات الإيرادات الفصلية إلى تعويض خسارة كبيرة لهذه الشركات.

هل حان الوقت لإدراك عمالقة السليكون فالي أن عملة البيتكوين هنا لتبقى:

بينما تواصل معظم هذه الشركات العملاقة في مجال التكنولوجيا تقييم الخدمات المصرفية والمالية على أنها مصدر إضافي لتوليد الإيرادات، أثبتت البيتكوين وجودها.

أظهرت دراسة حديثة أن ملك الكريبتو لم يشهد أبدا اهتماما بين مستثمري التجزئة كما هو الحال الآن.

من المهم أن نلاحظ هنا أن مصدر الإيرادات الأساسي لكل من فيسبوك و قوقل هو احتكارهما الطويل الأمد لسوق الإعلانات.

حتى لو تمكنت من التعافي بمجرد أن تتلاشى المخاوف المحيطة فيروس كورونا، فمن المرجح أن يتم سحب هذا المصدر إلى أجزاء أكثر من الحاجة إلى الخصوصية والأمن والسيطرة.

وفي الوقت نفسه، يشهد منتج آبل المحبوب، وهو الأيفون أدنى مبيعات على الإطلاق مع تحسن بدائل الميزانية، ويبدو أن التحسينات التدريجية أقل جاذبية.

إضافة إلى ذلك، هناك آثار بعيدة المدى لتفشي فيروس كورونا على مدى أشهر على البلدان التي يعتمد عليها أكثر من غيرها.

على الرغم من أن هذه الشركات تقوم بمحاولات محمومة لاستعادة قائمة واسعة من المتابعين، إلا أن قوقل أطلقت بطاقة الخصم الذكية الأسبوع الماضي للتنافس مع “آبل باي”، وقدمت آبل بطاقتها الائتمانية الخاصة بها و فيسبوك تمضي قدما في إصدار متدهور جدا لمشروع “ليبرا” الذي انتظرته بفارغ الصبر بعد انتقاده من عدة جهات تنظيمية.

البيتكوين تقود شعار اللامركزية:

لا تزال عملة البيتكوين بدون منافس لها في ما تقدمه من لامركزية، حيث ظهرت عدة تقارير إخبارية سابقة تفيد بأن عملة “ليبرا” ستكون منافسة للبيتكوين، لكن التقنية التي تقف وراء البيتكوين لطالما تغنى مؤيدوها بأنها وبكل فخر تتمحور حول اللامركزية، وأنها لا تحتاج إلى أي بنك مركزي أو حكومة أو هيئة تديرها.

بينما وفي الكفة الأخرى يوجد قادة الشركات المذكورة أعلاه والمتمثلين في “تيم كوك”، “مارك زوكيربرغ” و”ساندر بيشاي” الذين غالبا ما يتم الإشادة بهم للحفاظ على سيطرة صارمة على طريقة تنظيم الأعمال وإدارتها.

على عكس عمالقة السليكون فالي، تقود المركزية العمليات العامة، بينما عملة البيتكوين خالية تماما من السيادة والمركزية، حيث لا يوجد لديها ميزانية تسويقية، أو مدير تنفيذي يشرف عليها.

بشكل عام يمكن القول أن عملة البيتكوين جاءت لتقضي على رأسمالية السيليكون فالي وسيطرته.

هل حان وقت التعاون مع البيتكوين؟

مع ذلك، هناك بعض شركات التقنية مثل “تويتر” الذين فهموا الخط الدقيق بين الابتكار التكنولوجي القادم والتقنيات الحالية.

توصل الرئيس التنفيذي لشركة “تويتر”، جاك دورسي، بالفعل إلى توافق مع قدرة البتيكوين على إحداث ثورة في الصناعة المالية رقميا وبالتالي أطلق شركة المدفوعات المشفرة “Square” للاستفادة القصوى من هذه الفرصة.

قد يكون الوقت قد حان لأن يلاحظ عمالقة السليكون فالي الآخرون أيضا وجود البيتكوين ويطورون نماذج متكيفة مع التعرض للضغوط، خاصة أنه تنتظرنا أزمة مالية تم وصفها بأنها الأكثر تدميرا.

اقرأ أيضا:

ما حقيقة ارتباط البيتكوين بباقي الأسواق المالية الأخرى ؟

هل يجب تخزين العملات الرقمية على منصات تداول العملات الرقمية المشفرة؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock