تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

عدم تحرك 1.6 مليار دولار من البيتكوين التي تم شراؤها في نهاية سنة 2017

يتذبذب سعر البيتكوين بين الصعود والنزول، وهناك من يشتري وهناك من يبيع وكل ومركزه.

لكن هناك فئة والتي يحب أصحابها أن يطلق عليهم مصطلح “HODLERS” تفضل التمسك والإحتفاظ بالبيتكوين لأطول فترة ممكنة.

حيث يستمر أصحاب وحاملي عملات البيتكوين في الحفاظ على عملاتهم المشفرة، على الرغم من انخفاض قيمتها بأكثر من 59% إلا أنهم لم يحركوها منذ نهاية سنة 2017.

بشكل عام، تتوافق هذه الاتجاهات مع تقلص أحجام تداول البيتكوين وذلك وفقا لتقارير شركة الأبحاث “Delphi Digital”.

حيث سلطت الشركة الضوء على إعادة شراء 220 ألف وحدة بيتكوين – بقيمة 1.6 مليار دولار تقريبا بالأسعار الحالية – في شهر نوفمبر 2017 أي مع بداية ذروة وصول البيتكوين لمستويات قياسية والتي لم يحركها أصحابها على الإطلاق منذ ذلك الحين.

ما يعني أنهم وبالتأكيد بعض الأيدي القوية.

هناك أموال جديدة أقل تدخل حيز العملات المشفرة:

ارتفع نشاط التداول في نهاية شهر أكتوبر، وارتفع سعر البيتكوين إلى 9000 دولار، ولكن أحجام التداول وصلت إلى أدنى مستوياتها منذ ستة أشهر والتي سجلتها في نهاية شهر نوفمبر الماضي.

قال محللون في شركة “Delphi Digital”:

كان الانخفاض في الحجم هو الاتجاه منذ ارتفاعه في يونيو، وهو أحد أعراض الانخفاض العام في الأموال الجديدة التي تدخل حيز هذا الفضاء.

في الواقع، انخفض حجم تداول الشهر الماضي من البيتكوين بنسبة 9.4% عبر أكبر المنصات التداولية للعملات المشفرة، مع أكبر انخفاض يأتي من أسواق الدولار الفورية.

لاحظت الشركة مرة أخرى أن هذا يعني أنه من الممكن أن يكون هناك رأس مال أقل يدخل ويخرج من ساحة الكريبتو.

“بينانس” و”هوبي” جذبا معظم سيولة البيتكوين:

بالنسبة إلى أين تذهب سيولة البيتكوين، فإن المنصات الرئيسية مثل “بينانس” و”هوبي” لا تزالان المكانين المهيمنين على هذه الصناعة.

معا، يمثلون أكثر من 50% من ودائع البيتكوين الشهرية منذ أغسطس.

لاحظ المحللون أن منصتي OKEx و هوبي شهدتا “زيادات قوية” منذ بداية شهر أغسطس، لكنهم سلطوا الضوء على أن جزءا من نشاط الأخير لمنصة OKEx كان فعليا نتيجة ثانوية لنظام “PlusToken” الاحتيالي.

جاء في تقرير “Delphi Digital”:

إن أسوأ انخفاض شهري منذ نفس الشهر من العام الماضي قد زاد بالتأكيد من الضرر الذي لحق بالسحب من سوق الكريبتو والذي مازال مستمر.

إن عوامل التحفيز والتلاشي تتلاشى جزئيا، لكن أحد الجناة الحقيقيين هو الافتقار إلى وجود مشترون جدد.

في كثير من الأحيان، يبدو الأمر وكأن رأس المال يجري تعديله بين لاعبين حاليين يمكنهم إشعال حركات السوق العنيفة بالنظر إلى الحجم الضئيل لهذا السوق

لذلك ستكون هناك حاجة لتجديد الحماس بين المستثمرين من أجل عملات البيتكوين والعملات المشفرة بشكل عام لعكس الإتجاه الهبوطي.

اقرأ أيضا:

رائد أعمال يعيد لشخص 80 ألف دولار من عملة البيتكوين الرقمية حولها لمحفظته بالخطأ

تحويل مبلغ 94 ألف بيتكوين يصنع الجدل ويسجل كأغنى محفظة غير تبادلية

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock