تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

شركة عربية لتصنيع زيت الزيتون تستخدم تكنولوجيا البلوكشين لهذا السبب!

شركة CHO هي إحدى الشركات الرائدة في إنتاج زيت الزيتون في دولة تونس.

مؤخرا أعلنت الشركة عن شراكة مع شركة IBM وتقنية البلوكشين الخاصة بها لتحسين الشفافية والسماح للمستهلكين بتتبع المنتج من موسم الحصاد إلى رف المطبخ الخاص بهم.

قال “وجيه ريكيك”، الرئيس التنفيذي لشركة CHO، التي توزع علامة “Terra Delyssa” لزيت الزيتون:

بالطريقة التي نرى بها الصناعة، سوف تتضاعف عامل الشفافية بالنسبة للمستهلك.

عندما يقوم (المستهلكون) بمسح الزجاجة بواسطة قارئ الرمز سيُظهر لهم المنطقة، حيث تم حصاد الزيتون، ومتى تم سحق حبوب الزيتون، وتصفية الزيت، وتعبئته، ومتى تم تجهيزه للشحن.

وأضاف:

وجدنا أن الشفافية كانت عامل النجاح الثاني

لقد حاولنا الاستفادة من ذلك ولكن لا توجد طرق كثيرة حقا في الماضي،والأن أصبح هناك تقنية البلوكشين.

وكنا نظن أن هذا سيأخذنا حقا إلى المستوى التالي.

البلوكشين هو نظام لتتبع المعاملات مصمم للسماح لأصحاب الأعمال والمستهلكين أو أي كيان آخر باستخدام التكنولوجيا، لتتبع أي معاملة أو منتج بشكل فعال من تاريخ إنشائها إلى وجهتها النهائية.

يسجل مستخدمو التكنولوجيا، في هذه الحالة CHO، معلوماتهم في مجموعات، يتم تسجيلها بعد ذلك في البلوكشين عبر الإنترنت ويقومون بربطها معا.

يمكن إضافة الكتل فقط إلى السلسلة، وليس حذفها، وبالتالي الحفاظ على المعلومات متوفرة وآمنة للمراجعة والشفافية.

قال “وجيه”:

بمجرد إدخال جميع المعلومات، لا يمكننا تغييرها، لذلك نحن نحمل أنفسنا المسؤولية، وهذا حقا واحد من أكبر أجزاء كسب الثقة.

في حالة “Terra Delyssa” ستسمح التكنولوجيا للمشترين بمسح رمز الاستجابة السريعة الذي سيوضح لهم أين تم تغليف الزجاجة الموجودة في أيديهم، ومتى وأين تم حصاد الزيتون الذي أنتج زيته عند شحن المنتج النهائي.

فحسابات الجودة ليست مخصصة للمستهلكين فقط.

قامت CHO بتوفير جزء منفصل من بيانات البلوكشين المتاحة على وجه التحديد للموزعين الذين سيعرضون جميع المعلومات المذكورة أعلاه بالإضافة إلى توفير الوصول إلى شهادة التحليل الفعلية.

تقنية البلوكشين هي عملية صعبة لتطبيقها، خاصة عندما يكون هناك العديد من الخطوات المختلفة للتتبع.

عند حصاد الزيتون وجعله كزيت الزيتون، كان تتبع العديد من الخطوات المتميزة بمثابة علامة حمراء لبعض مزودي التكنولوجيا.

جعل بعض مزودي البلوكشين الأمر يبدو وكأنه لن يحدث في هذا العقد.

قال “وجيه” إنه أمر معقد لكن تمكنت شركة IBM حقا من تسهيل الأمر.

تعمل العملية برمتها على إنشاء ثماني نقاط تفتيش إجمالية تسجل على البلوكشين، عندما يتم التقاط الزيتون وسحقه وطحنه وتصفيته، وبمجرد تحليل الزيت قبل التخزين، وتاريخ التخزين، ومتى يتم تعبئته، والتحليل بعد التعبئة.

يأمل “وجيه” في أن تتمكن CHO في المستقبل من تقديم كل هذه المعلومات إلى الموزعين البارزين، حيث سيكون العميل قادرا على رؤيتها أثناء شراء المنتجات.

توضح هذه الخطوة الوعي المتزايد لصناعة زيت الزيتون بأن الاحتيال في المواد الغذائية، وغش زيت الزيتون ومعالجة العلامة التجارية لهاتين المسألتين، سيكون جزءا مهما من نجاح الشركة في المضي قدما.

قال “وجيه ريكيك”:

لا أريد أن أكون الشخص الذي يؤيد أن صناعة الزيتون مليئة بالغش، لا يمكنني إلا أن أعترف بوجود اهتمام إعلامي سلبي كبير من حول هذه الصناعة … ونعتقد أن هذا سيكون هو السبيل الأمثل لرفع مستوى الشفافية، سيكون هذا هو المستقبل، سيتعين عليك أن تُظهر للمستهلك كيف صنعت منتجك.

اقرأ أيضا:

كيف تؤثر تقنية البلوكشين على البنوك المركزية وتحثها على إصدار عملاتها الرقمية؟

الكشف عن أول تذاكر للطيران تستند على تكنولوجيا البلوكشين

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock