تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

شركة تحتال بالعملات الرقمية وتكلف مستثمرون مبلغ 1.5 مليون جنيه استرليني

مازال المستثمريون يتكبدون خسائر كبيرة جراء الوقوع ضحايا لعمليات الاحتيال التي تستعمل العملات الرقمية المشفرة.

مؤخرا قامت خدمة الإعسار في المملكة المتحدة بإغلاق شركة GPay بعد أن تم خسارة 1.5 مليون جنيه إسترليني أي ما يعادل 1.8 مليون دولار أو 1.6 مليون يورو من أموال العملاء.

تم إنهاء شركة GPay -التي تختص في تقديم عروض استثمارية في العملات الرقمية و تداولها- من أجل المصلحة العامة في المحكمة العليا في المملكة المتحدة في 23 يونيو 2020، وتم تعيين المستلم الرسمي كمصفي لها.

سوقت شركة GPay نفسها على أنها  تملك مجموعة من التجار والمتداولين المحترفين الذين يمكنهم مساعدة الأشخاص الذين ليس لديهم خبرة في تداول العملات الرقمية المشفرة، كما أدعت كذبا أنها تلقت دعما من رجال الأعمال المتألقين إعلاميا في البرامج التلفزيونية.

خداع المستثمرين:

تلقت خدمة الإعسار في المملكة المتحدة العديد من الشكاوى حول الشركة، ليتم اكتشاف أن 108 مستخدم على الأقل فقدوا أقل بقليل من 1.5 مليون جنيه استرليني من خلال ما تعرضه الشركة.

حيث حاول المستخدمون سحب الأموال من حساباتهم، ليتلقوا إشعارا يفيد بأنه لا يمكن إجراء أي عمليات سحب حتى يرسلوا نسخة من معرفهم وفاتورة وبطاقة ائتمان أو خصم، على الرغم من أن هذه المعلومات لم تكن مطلوبة عندما تم دفع الودائع.

صرح السيد “ديفيد هيل” كبير الباحثين في خدمة الإعسار في المملكة المتحدة:

أقنعت شركة GPay العملاء بالتخلي عن مبالغ كبيرة من المال للاستثمار في تداول العملات الرقمية المشفرة.

لم يكن هذا سوى خدعة حيث خدعت GPay عملائها لاستخدام منصتها عبر الإنترنت تحت ذرائع زائفة ولم يستفد أي مستخدم مما تقدمه حيث تم فقدان استثماراتهم على الفور.

نرحب بقرار المحكمة بإنهاء شركة GPay، لأنه سيحمي أي شخص آخر قد يصبح ضحية لها.

يجب أن تكون عملية الاحتيال هذه بمثابة تحذير لأي شخص يقوم بالإستثمار  والتداول عبر الإنترنت بأنه يجب عليهم أولا إجراء عمليات فحص مناسبة قبل أن يستثمروا أي أموال يتم تسجيلها وتنظيمها من قبل السلطات المختصة.

زيادة الإقبال الاستثماري في العملات الرقمية المشفرة:

دفع انخفاض أسعار الفائدة والعائدات بشكل عام جمهور المستثمرين ليبحثوا عن فرص استثمار بديلة على أمل تحقيق عائد أفضل على أموالهم.

أجرت هيئة السلوك المالي (FCA) مؤخرا بحثا عن ظهور استثمارات تتعلق بالعملات الرقمية المشفرة ووجدت الهيئة أن عدد المرات التي قام فيها المستهلكون البريطانيون بشراء الأصول الرقمية قد ارتفع بـ 1.1 مليون شخص منذ العام الماضي.

قدرت الهيئة التنظيمية أن حوالي 2.6 مليون شخص في المملكة المتحدة اشتروا أدوات تتعلق بالكريبتو في وقت ما، وأن ما يقرب من مليون شخص يمتلكون عملات رقمية كل واحد منهم يمتلك ما قيمته 260 جنيها إسترليني كحد أدنى

ووجدت هيئة الرقابة المالية أيضا أن غالبية المستثمرين يدركون نقص التنظيم في مجال العملات الرقمية، لكن الوكالة حذرت من أن ما يقرب من 300000 من مالكي الكريبتو يعتقدون أن لديهم حماية، مما يجعلهم عرضة لخطر الضرر المالي.

صرح السيد “شيلدون ميلز” المدير التنفيذي المؤقت للاستراتيجية والمنافسة في هيئة التنظيم المالي FCA:

يكشف تقرير FCA هذا عن تزايد شعبية أدوات الكريبتو بين المستهلكين في المملكة المتحدة ويؤكد على أهمية عملنا لاكتساب فهم أعمق لهذه السوق وكيف يتفاعل الناس مع هذه الأصول.

تمثل أدوات الكريبتو المخاطر والفرص للمستهلكين، ونأمل أن تساعد هذه الأفكار في إثراء النقاش حول السياسة في المملكة المتحدة وعلى المستوى الدولي مع استمرار نمو استخدام هذه الأصول.

اقرأ أيضا:

بالامثلة… كيفية اكتشاف عمليات الاحتيال في سوق العملات الرقمية المشفرة

الشرطة الصينية تحقق في منصات تداول العملات الرقمية الاحتيالية

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock