تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

شاب سوري بمخيم اللاجئين بالعراق يعلم من معه أساسيات العملات الرقمية المشفرة

حب مشاركة المعرفة مع الآخرين لا تتقيد بزمان أو مكان.

“يوسف محمد نور الدين” شاب سوري يبلغ من العمر 16 سنة يقيم في مخيم “أربات” العراقي للاجئين، يقوم بتكريس بعض من وقته لتعليم من يقطنون المخيم معه أساسيات حول العملات الرقمية المشفرة.

من بين ما صرح به عند أجراء المصدر لمقابلة معه:

أريد حل مشكلة في مجتمعي. لدينا الكثير من المشاكل ، مثل الفساد.

وبحكم أنه ما زال هناك أفراد لعائلات بقيت في دمشق، فـ”يوسف محمد نور الدين” مولع بشكل خاص بالفكرة التي يمكن أن يكسبوها جميعا ويرسلون الأموال عبر شبكاتهم الاجتماعية المشتتة، بغض النظر عن الحدود التي تبعدهم عن ذويهم.

قال في هذا الصدد:

يحتاج الناس حقا إلى معرفة كل الأشياء عن الإنترنت وهواتفهم وأجهزة الكمبيوتر المحمولة

نحن في عالم متقدم ويجب أن نتعلم.

يمتلك “نور الدين” كمية صغيرة من الأثيريوم، والتي حصل عليها من خلال برنامج تعليمي محلي تديره “Hello Future” غير الربحية.

إن الإنفاق ضئيل للغاية لذا فهو متحمس لكسب المزيد منه.

صرحت السيدة “تشارلي جروسو” مؤسسة “Hello Future” بأنهم يقدمون الإيثيريوم لأنها أقل تكلفة من البيتكوين.

وأضافت “جروسو” إن معظم الطلاب في صف “نور الدين” يفكرون في الأجهزة المحمولة وأجهزة الكمبيوتر.

في المدرسة القديمة إنهم يعلمون أنهم يستطيعون ممارسة الألعاب أو استخدام الآلة الحاسبة، لكنهم ليسوا على دراية بالوصول إلى الشبكات العالمية.

فكرة البحث للتحقق من المعلومات غير معروفة لهم، حيث أنهم ليس لديهم هذا الإطار.

حتى مع وجود منحنى التعلم الحاد هذا، قالت جروسو إن جميع المراهقين الـ 44 الذين أخذوا صف محو الأمية بالكمبيوتر لديهم، سرعان ما فهموا مفهوم المال الرقمي عديم الجنسية.

ربما هذا لأنهم على دراية بالذهب والأصول الملموسة الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، لا يوجد “بايبال” في العراق لأن البنوك المحلية لا تزال مقيدة بالعقوبات الاقتصادية.

في بعض النواحي، قد يكون الأشخاص الذين يعرفون اقتصادات النقد فقط أكثر ملاءمة لأسواق الكريبتو من أولئك الذين يستخفون بقيمة الروابط الاجتماعية.

الأم البنك المركزي للعائلة:

صرح الشاب “يوسف محمد نور الدين”:

منذ عامين ، حصلت على أول هاتف لي.

الآن كل فرد في عائلتي لديه هاتف ذكي.

أحب الألعاب مثل “Minecraft” لأنني أستطيع بناء الأشياء وتصميم الأشياء وتحسين لغتي الإنجليزية.

ومثل العديد من سكان المخيم البالغ عددهم 9000 نسمة، تخزن عائلة “نور الدين” غير المحصنة ثروتها مع الأم التي تدير الأسرة.

تعمل أخت “نور الدين” في أحد المخابز، والده يعمل نجارا ويعمل أخوه في بلدة قريبة في إحدى وكالات التسويق الرقمي.

يقوم كل مُعيل بتسليم راتبه إلى الأم، والتي توزع الأموال حسب الحاجة لأي فرد من أفراد الأسرة.

وهي ممارسة شائعة في العالم النامي، خاصة في أوقات الاضطرابات الاقتصادية.

صرح “نور الدين يوسف” ضاحكا:

أمي مثل البنك.

قد تكون العملة المشفرة جيدة لتوفير المال.

لأنه إذا وضعت أموالك داخل أحد البنوك الغير موثوقة، فقد يسرقها البنك.

قالت “جروسو” إنها تأمل في تخرج 100 طالب من دورة أساسيات الكمبيوتر في عام 2020، مما يزيد من توسيع مجموعة المراهقين الأذكياء الذين يمكنهم مساعدة آبائهم على التعلم.

بدون شبكاتهم الاجتماعية، فإن أماكن مثل مخيم “أربات” التي تفتقر إلى الوصول إلى تبادل الكرتيبو ستظل سيولتها مثل الصحراء.

وقالت:

إن طريق الميل الذي يبدأ بخطوة يبدأ عند تلبية الاحتياجات الخاصة لمستحقيها.

إذا كانت فكرة اللامركزية بأكملها هي أن تكون تشاركية، وحكم ذاتي، فعليك أن تبدأ في مكان ما في إيصال الأدوات لأولئك الذين من المفترض أن تؤثر عليهم أكثر من غيرهم.

اقرأ أيضا:

كيف ساهمت تقنية البلوكشين في تغيير حياة اللاجئين السوريين في الأردن

إطلاق أول مخيم تعليمي حول البلوكشين و تعدين البيتكوين موجه للأطفال

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock