تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

خمسة أسباب تجعل تقنية البلوكشين مستقبل التكنولوجيا

نستهل موضوعنا بحادثة وقعت في الهند بتاريخ 8 نوفمبر 2016 على الساعة الثامنة مساء تحدث رئيس الوزراء الهندي “ناريندرا مودي” في واحدة من أشهر البرامج الإذاعية الوطنية عن إلغاء العملات الكبيرة 500 و 1000 روبية هندية في إطار مكافحة الفساد.

وطالب من الذين يحوزونها بضرورة التقدم للبنوك لإستبدالها في محاولة منه للقضاء على رؤوس الفساد لكنه تسبب في هلع شعبي كبير، خاصة وانه تم تحديد 31 ديسمبر كآخر أجل لفعل ذلك.

القضاء على 86 ٪ من العملة في الهند بين عشية وضحاها لتكون بذلك الأشهر القادمة مؤلمة لعدد من المواطنين.

حيث اضطر الكثيرون إلى قضاء جزء كبير من حياتهم في انتظار طوابير لسحب واستبدال الأموال ذات فئة 500 و 1000 روبية.

تم الإبلاغ عن حالات وفاة متعددة منذ ذلك الوقت والتي كانت علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالقرار المفاجئ.

على الرغم من أن حكومة اليوم تؤكد أنها كانت في حاجة ماسة لخطوة مشابهة.

فأين تقنية البلوكشين من كل هذا؟

حقيقة إن الحكومات لديها مثل هذا الخنق والسيطرة على العملة والسيطرة على كل جانب من جوانبها وهو أمر مخيف.

تعتبر تقنية البلوكشين وعملة البيتكوين أحد أهم الأدوات والوسائل التي تسعى لفض الهيمنة المركزية على أموال الشعوب.

خمسة أسباب تجعل تقنية البلوكشين مستقبل التكنولوجيا:

عملة البيتكوين عملة لامركزية مبنية على البلوكشين، ما يعني إلغاء البنوك المركزية والحكومات ومنح السيطرة للمستخدمين.

لكنها ليست مجرد تقنية.

إذ يمكن للبلوكشين أيضا القضاء على لعبة الوسطاء في العديد من المجالات الرئيسية لتحقيق الكفاءة والشفافية والقضاء على الفساد على أعلى مستوى.

1- إزالة الوسطاء في العديد من المجالات الرئيسية:

تستخدم البلوكشين تقنية دفتر الأستاذ الموزعة (DLT)، مما يعني أنه لا يتم حفظ البيانات في مكان واحد، ولكن عبر العقد و المستخدمين.

بينما لا تعمل جميع البلوكشين بهذه الطريقة، يتم تثبيت جميع تطبيقات البلوكشين تقريبا على تقنية دفتر الأستاذ الموزعة الخاصة بها.

هذا يبقي كل عقدة أو مستخدم على علم بالتطورات الحاصلة عبر السلسلة.

يتم تسجيل المعاملات من حيث الكتل التي تتم إضافتها فقط بعد عملية التحقق والتحقق التي تتم إما من خلال إثبات الملكية أو إثبات العمل.

لا يمكن إزالة الكتل بمجرد إضافتها أو تعديلها، مما يجعل البلوكشين أكثر أمانا من الوثائق الورقية وقواعد البيانات التقليدية والخيارات الأخرى.

ما يعني إلغاء الحاجة إلى مدقق طرف ثالث فحسب، بل يلغي أيضا إمكانية تلاعب أي شخص بالبيانات أو التلاعب بها.

هناك احتمال بنسبة 51٪ للهجوم حيث يمكن تغيير البروتوكولات، إذا كان هناك عدد كاف من العقد.

درجات البلوكشين تفوق التكنولوجيا التقليدية من حيث الأمن والدفاع الإلكتروني والموثوقية والقابلية للتوسعة.

في حالة عملات البيتكوين أو العملات المشفرة، فإن المعاملات النقدية الإلكترونية من نظير إلى نظير ليست سوى مجموعة من أشكال استخدام تقنية البلوكشين، وبالتالي يمكن تنفيذ الفكرة في العديد من حالات الاستخدام الأخرى.

لقد تبنت العديد من البنوك الهندية بالفعل مجموعة من التطبيقات المستندة إلى البلوكشين مثل معالجة الفاتورة، الخصم، eKYC، المصادقة على المستندات والتحقق باستخدام التوقيعات الإلكترونية، إصدار خطابات تجارية وغيرها من المستندات التجارية.

 2- البلوكشين ودعمه لحالات الإستخدام المختلفة:

البلوكشين يمكن أن يكون بلوكشين عام أو خاص أو يمكن الجمع بين هذه المجموعات كبروتوكول واحد في الطبقة العلوية باستعمال بروتوكول آخر.

مثال عن ذلك مشروع عملة “ليبرا” التي تديرها شركة فيسبوك.

فعلى عكس البيتكوين، والعديد من العملات المشفرة الأخرى، نجد أن عملة “ليبرا” وعلى الرغم من كونها قائمة على البلوكشين إلا أنه يتم التحكم فيها ومراقبتها من قبل جمعية “ليبرا”.

تتضمن هذه الجمعية شركة فيسبوك وشركاءها الأعضاء التي تتطلع إلى تحقيق الربح عكس عملة البيتكوين غير هادفة للربح.

هذا التخصيص في تقنية البلوكشين يجعله متعدد الاستخدامات بحيث أصبحت التكنولوجيا تستخدم الآن بشكل متزايد في العديد من التطبيقات غير المتعلقة بتقنية المعلومات.

على سبيل المثال لا الحصر يتم استخدام البلوكشين في تخزين السجلات الطبية، وإبرام اتفاقيات ملزمة، وتتبع تدفق البضائع، وتخزين سجلات الائتمان الشخصية، وتسجيل الأراضي، وحتى التحقق من الأخبار في ضوء وباء الأخبار المزيفة.

3- حجم سوق البلوكشين ينمو ويتزايد:

وفقا لشركة “International Data Corporation” من المتوقع أن ينمو الإنفاق على تقنية البلوكشين بوتيرة قوية خلال فترة 2018-2023 بمعدل نمو سنوي مركب لمدة خمس سنوات (CAGR) قدره 60.2 ٪.

في أغسطس، أصدرت شركة “IDC” دليل الإنفاق العالمي نصف السنوي للبلوكشين والذي يشير إلى أنه من المتوقع أن يصل الإنفاق على البلوكشين في سنة 2019 إلى 2.7 مليار دولار، بزيادة قدرها 80 ٪ مقارنة بعام 2018.

ويقود الإنفاق القطاع المصرفي بنسبة 30 ٪ من إجمالي الإنفاق العالمي وفقا للتقرير.

في الهند أيضا، يشهد سوق البلوكشين ازدهارا بفضل الخصائص الفريدة لـ البلوكشين التي قدمت نفسها لحل العديد من مشاكل الأعمال، خاصة بين الشركات الصغيرة والمتوسطة.

على سبيل المثال تريد “PARAM Network “تغيير كيفية قيام الشركات بمعالجة الفاتورات الإلكترونية.

ترى شركة “PARAM” في استغلال حل البلوكشين ليس فقط خفض تكلفة الفاتورة بمقدار 6 دولارات أي بمقدار النصف تقريبا ولكنه أيضا سيؤدي إلى أتمتة العملية بأكملها مع تحقيق الشفافية.

يؤدي ذلك أيضا إلى تقليل الوقت المستغرق في عملية التحقق وتعقيدها في معالجة الفاتورة.

4- استغلال الحكومات لتقنية البلوكشين:

من بين البلدان التي تبنت حلولا قائمة على أساس البلوكشين على نطاق واسع، دولة إستونيا والتي تعد مثالا ساطعا على الكيفية التي يمكن بها للبلوكشين تحقيق الكفاءة في الإدارة وسهولة ممارسة الأعمال.

استونيا استخدمت البلوكشين في مختلف الخدمات الحكومية.

وبحسب ما ورد في المصدر يستخدم البلوكشين في مختلف الخدمات الرقمية الإستونية مثل السجلات الصحية الرقمية، وقاعدة بيانات الوصفات الطبية، والقضاء، والقانون والنظام، والخدمات المصرفية، وتسجيل الأعمال التجارية، وتسجيل الأراضي.

في الهند، أبلغت الحكومة الهندية مؤخرا بأنها تعمل بالفعل على تطوير بيئة عمل حكومية تعمل بتقنية البلوكشين.

اعتمدت المنظمات الدولية بما في ذلك الناتو والأمم المتحدة والبنك الدولي البلوكشين في تطبيقات مختلفة مثل إصدار سندات باستخدام البلوكشين.

كما تعاونت كبرى الوكالات الحكومية مع مايكروسوفت و Accenture لإنشاء نظام هوية رقمي أولي لمشروع للأمم المتحدة يهدف إلى توفير الهوية القانونية لأكثر من مليار شخص في العالم.

مع هذا، يمكن بسهولة مشاركة المعلومات الشخصية للشخص مع مزودي الخدمة والوكالات الحكومية دون المساس بكيفية استخدامها أو إخبار المستخدمين بوضوح بما إذا كانت قد تمت مشاركتها مع أطراف ثالثة.

5- توجه رواد الأعمال نحو تقنية البلوكشين:

زادت نسبة المدراء التنفيذيين الذين يطمحون لدمج تقنية البلوكشين ضمن أعمالهم وارتفعت من 84٪ في عام 2018 إلى 86% عام 2019،حيث اعتقد 86٪ من المدراء التنفيذيين البالغ عددهم 1386 والذين شاركوا في استطلاع “Deloitte” من أكثر من عشرة بلدان، أن البلوكشين سوف يسود في نهاية المطاف.

وهو ما يدل على أن قادة الأعمال والشركات الكبرى يبحثون في اعتماد البلوكشين على محمل الجد.

بطبيعة الحال، هذا له تأثير تموج إيجابي على الشركات الصغيرة أيضا.

يقول تقرير لشركة “Gartner” إن القيمة التجارية المضافة بواسطة البلوكشين ستنمو إلى ما يزيد قليلا عن 176 مليار دولار بحلول عام 2025، ثم سترتفع إلى 3.1 تريليون دولار بحلول عام 2030.

وفقا لمسح “Deloitte” قال 81٪ من المشاركين أيضا أنهم يخططون لاستبدال نظام سجلاتهم الحالي بـ البلوكشين، بينما يعتقد 77٪ أنهم قد يفقدون حصتهم في السوق إذا لم يتبنوا البلوكشين.

في الواقع فإن السؤال الرئيسي لقادة الصناعة ليس ما إذا كان ينبغي عليهم اعتماد البلوكشين، ولكن كيفية جعل البلوكشين يعمل لتلبية احتياجاتهم الخاصة.

اقرأ أيضا:

الصين تطلق نظام تحديد الهوية القائم على تقنية البلوكشين في المدن الذكي

كيف ساهمت تقنية البلوكشين في تغيير حياة اللاجئين السوريين في الأردن

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock