تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

هل ستكون إدارة الرئيس “جو بايدن” جيدة أم سيئة للعملات الرقمية المشفرة ؟

بعد ظهور شبه مؤكد لنتائج الانتخابات الأمريكية وفوز “جو بايدن” بكرسي الرئاسة، يتسائل المهتمين بسوق العملات الرقمية المشفرة حول كيف ستتعامل الإدارة الجديدة للبيت الأبيض مع العملات الرقمية المشفرة وهل هي صديقة أم لا للعملات الرقمية المشفرة ؟

للعلم ولغاية كتابة هذا المقال، لم يتخذ الرئيس المنتخب “جو بايدن” أي موقف علني قوي بشأن سياسة العملات الرقمية المشفرة.

في الواقع، البيان المباشر الوحيد الذي أدلى به الرئيس المنتخب بشأن العملات المشفرة جاء في 15 يوليو 2020 بعد يوم واحد فقط من اختراق تويتر في 14 يوليو.

حيث اُخترق حساب ”بايدن” بالإضافة إلى حسابات “باراك أوباما” و”إيلون ماسك” وآخرين.

ليطلب “بايدن” من متابعيه عدم إرسال عملات البيتكوين إليه، وأنه لن يطلب ذلك أبدا، ماعدا قبوله للمساهمات بالدولار لإنجاح حملته الانتخابية ضد “ترامب”.

ماذا تعني رئاسة بايدن للعملات الرقمية المشفرة؟

في حين أن “بايدن” لم يكن لديه الكثير ليقوله عن البيتكوين أو غيرها من العملات المشفرة في الماضي، فمن المؤكد تقريبا أن الرئيس المنتخب سيُطلب منه التحدث واتخاذ قرارات بشأن العملات الرقمية المشفرة في مرحلة ما.

بعد كل شيء، بدأت الأذرع الأخرى للحكومة الأمريكية بالفعل في المضي قدما في وضع السياسات التي تؤثر على صناعة العملات الرقمية المشفرة بطرق مهمة.

على سبيل المثال في وقت سابق من هذا العام، ذكر مكتب المراقب المالي للعملة (OCC) في خطاب مفتوح أن البنوك في الولايات المتحدة الأمريكية يمكنها توفير خدمات الحفظ لأصحاب العملات الرقمية المشفرة.

بالإضافة إلى ذلك، اتخذت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) إجراءات قانونية ضد عدد من مُصدري العملات الرقمية المختلفين، وهو عامل أدى إلى تغيير كبير في المشهد القانوني حول العملات الرقمية المشفرة.

اتخذت بعض الولايات الأمريكية أيضا مواقف إيجابية بشكل حاسم تجاه العملات الرقمية المشفرة.

خارج الولايات المتحدة الأمريكية، أظهرت البلدان والهيئات الدولية في جميع أنحاء العالم اهتماما متزايدا بإنشاء العملات الرقمية للبنك المركزي CBDC، وهو عامل يمكن أن يشجع الولايات المتحدة الأمريكية على النظر في إصدار عملة رقمية للبنك المركزي للبقاء على المنافسة من الناحية التقنية.

ظهرت عبارة “الدولار الرقمي” في عدد قليل من مسودات الفواتير عندما تم إنشاء مشروع قانون التحفيز الأولي لمواجهة فيروس كورونا.

قد تكون الأطراف الأخرى في إدارة “بايدن” والحكومة الأمريكية بشكل عام إيجابية تجاه العملات الرقمية المشفرة.

ولكن، ما الذي نعرفه حقا عن كيفية تعامل الرئيس المنتخب بايدن وإدارته مع العملة المشفرة ؟

أخبر السيد “الريك ليك” – المدير التنفيذي لشركة “ARK36” والتي هي عبارة عن صندوق تحوط خاص بالعملات الرقمية – بما يلي:

يجب ملاحظة أن العديد من مستشاري بايدن مؤيدون للعملات الرقمية المشفرة أكثر مما كان عليه الحال مع حكومة ترامب.

ذكر موقع “CoinDesk” أن “لايل برينارد” مدير بنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن، والذي يشرف على أبحاث الدولار الرقمي، هو مرشح رئيسي لوزارة الخزانة الأمريكية، في حين أن “جاري جينسلر” رئيس لجنة تداول السلع الآجلة، يعتبر من كبار متداولي وول ستريت.

بالإضافة إلى ذلك، صرح “جاكسون مولر” مدير السياسات والعلاقات الحكومية في شركة “Securrency” بالقول:

إن الأذرع التشريعية للحكومة الأمريكية مازالت وسط العديد من التكهنات بشأن ما سيحدث في ظل إدارة بايدن ومن سيجلس على رأس مختلف الهيئات التنظيمية المالية الفيدرالية والهيئات القانونية.

تجدر الإشارة إلى أن الكونجرس الـ 117 سيرحب بعودة العديد من الأعضاء من كلا الجانبين والذين سعوا بالفعل خلال الكونجرس الماضي، على وجه الخصوص لتوفير الدعم التشريعي والوضوح لمساحة العملات الرقمية.

وأضاف:

تظل العضوية الحالية في لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب واللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ كما هي إلى حد كبير، كما هو الحال بالنسبة لأدوار العضوية في مجموعة البلوكشين، وفرقة عمل التكنولوجيا المالية، ومجمع التكنولوجيا المالية والمدفوعات.

المؤتمرات مهمة للغاية تساعد على تثقيف الأعضاء حول التطورات والمبادرات الجارية في مجال الأصول الرقمية.

نحن نتطلع إلى مزيد من المشاركة مع هؤلاء الأعضاء وتثقيف الأعضاء الجدد بشأن التغييرات المستمرة التي تحدث داخل نظام الخدمات المالية.

“بايدن” والقوانين المحيطة بالعملات الرقمية المشفرة:

حول “بايدن” والقوانين المحيطة بالعملات الرقمية المشفرة، صرح “أولريك” قائلا:

بالنسبة لمجال الكريبتو، يمكن أن يكون هذا سيفا ذا حدين.

قد يجادل البعض في أن التنظيم في الفضاء سيجعل مشاركة المستثمرين أكثر أمانا.

ومع ذلك، يبدو أنه في المرحلة الحالية، من شأن المزيد من التنظيم أن يزيد أيضا من خطر إعاقة التنمية في الفضاء، وتحويل التركيز بين رواد الأعمال من الابتكار إلى الامتثال للوائح.

أشار “جرايم مور” رئيس قسم البرمجة في شركة “Polymath”، إلى أن إجراءات ”بايدن” المناهضة للتشفير في الماضي ربما كانت مفيدة للبيتكوين، بطريقة ملتوية نوعا ما.

في الواقع، كان ذلك في التسعينيات عندما ألهم “بايدن” بالصدفة “فيل زيمرمان” هذا الأخير الذي أنشأ مشروع احترام الخصوصية ”Pretty Good Privacy” أو ما يختصر بـ (PGP).

في ذلك الوقت، كان “بايدن” رئيسا للجنة القضائية وقدم مشروعي قانون بلغة حادة لمكافحة التشفير وهما:

قانون مكافحة الإرهاب الشامل وقانون مكافحة جرائم العنف.

أوضح “جرايم” بالقول:

هذه القوانين كانت بمثابة التحفيز للسماح لأي شخص بالحصول على تقنيات تشفير كافية في المراسلة عبر الإنترنت

قام “بايدن” برعاية مشروع قانون أخاف “بول زيمرمان” لدرجة أنه أنهى أخيرا كود PGP، مما ساعد في النهاية على ولادة البيتكوين.

سبق وأن صرح “بايدن” بالقول:

يجب أن نشعر بالقلق حيال نقص الخصوصية على منصات التكنولوجيا.

هل ما زال بايدن مضادا للتشفير؟

الجواب غير واضح.

ومع ذلك، علّق “بايدن” مؤخرا على ضرورة تنظيم حماية البيانات الشخصية وسياسة الإنترنت المفتوح.

قال في مقابلة حديثة مع صحيفة “نيويورك تايمز”:

يجب أن نشعر بالقلق إزاء الافتقار إلى الخصوصية على منصات التكنولوجيا، ويجب أن نضع معايير، على عكس ما يفعله الأوروبيون فيما يتعلق بالخصوصية.

فيروس كورونا مفيد للبيتكوين وليس مفيد للعالم:

إلى جانب السياسة الرقمية، هناك جوانب أخرى لفترة ولاية “بايدن” من المحتمل أن يكون لها تأثيرات غير مباشرة كبيرة على أسواق العملات المشفرة.

قال “أولريك ليك”:

من المهم أن نلاحظ أنه من الناحية الاقتصادية الكلية، قد لا يكون لمسألة من سيكون الرئيس القادم تأثيرا كبيرا على العملات المشفرة.

بعد كل شيء من المرجح أن يواصل “بايدن” سياسة الإدارة الحالية لجلب المزيد من التحفيز للاقتصاد الهش، الذي لا يزال يعاني نتيجة لوباء فيروس كورونا.

جادل عدد من المحللين بأن جهود التحفيز المستمرة، والتي من المقرر أن تضعف الدولار على المدى الطويل، يمكن أن تعزز قيمة العملات المشفرة.

ومع ذلك، فإن ما هو جيد للعملات المشفرة قد لا يكون جيدا للمجتمع.

قبل الإعلان عن نتائج الانتخابات، أخبر “أليكس ماشينسكي” المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ”Celsius”  أنه بأي طريقة تحسبها، فإن الإنفاق الحكومي المستمر هو منحدر زلق، وأضاف بالقول:

رئاسة “ترامب” تعني المزيد من التخفيضات الضريبية والعجز الأكبر، بينما “بايدن” سيجلب المزيد من الإنفاق على الرعاية الصحية والاجتماعية وعجز أكبر.

“ترامب” يتحدى نتائج الانتخابات:

بالطبع، من المهم الاعتراف بأن إدارة “بايدن” تواجه تحديا أثناء انتقالها إلى البيت الأبيض، خاصة في ظل عدم إعتراف “ترامب” بالهزيمة بعد.

في حين يتفق معظم المحللين على أنه من غير المرجح أن تتغير نتائج الانتخابات.

إلا أن حقيقة أن “ترامب” يرفض الاعتراف بنتائج الانتخابات يعني أن هناك احتمالا متزايدا لخوض معركة قانونية طويلة على الرئاسة.

إذا فاز الرئيس الحالي بهذه المعركة القانونية، فلا يزال بإمكانه البقاء في منصبه، لكن النسبة الأكبر من الإحتمال ترجح كفة “جو بايدن” وأنه سيكون الرئيس 46 للولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضا:

أحد البنوك الصينية الكبيرة تضيف خيار بيع سندات رقمية مقابل البيتكوين

أحد أكبر المتبرعين لـ “جو بايدن” يدير منصة لتداول العملات الرقمية المشفرة … تعرف عليه

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock