تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

ثلاث استراتيجيات لإدارة مخاطر تداول العملات الرقمية المشفرة … تعرف عليها

يعتبر تداول العملات الرقمية المشفرة أحد الوسائل الممكن استغلالها لتحقيق دخل إضافي، حيث يقوم بالفعل عدد لا يحصى من الأفراد بذلك الآن.

هناك عدد كبير من طرق التداول من أجل تحقيق النجاح، ولتحقيق النجاح الحقيقي في التداول يجب إدارة صارمة للمخاطر.

إذ أن الإدارة السليمة للمخاطر هي الفرق بين تحقيق المكاسب باستمرار وتوليد الخسائر باستمرار.

في هذا المقال، سنستكشف بعض تقنيات إدارة المخاطر الشائعة التي يمكن استخدامها لتبسيط عملية التداول وتحقيق عوائد مالية.

ثلاث استراتيجيات لإدارة مخاطر تداول العملات الرقمية المشفرة:

1- وقف الخسارة وأهداف جني الأرباح:

الأول في القائمة هو استخدام ما يسمى بوقف الخسارة وأهداف جني الأرباح، يعد وقف الخسارة أمرا أساسيا لأنه يمنع حدوث المزيد من الخسائر إذا كنت في صفقة سيئة.

على الجانب الآخر، تعتبر أداة قوية بالنسبة للمتداولين لأنها طريقة مثالية لتأمين الأرباح تلقائيا عندما تسير عملية التداول بشكل جيد.

غالبا ما يتسبب عدم استخدام وقف الخسارة أو هدف جني الأرباح في مشاكل للمتداولين.

على سبيل المثال، إذا لم يتم وضع وقف الخسارة، فهناك سيناريو مؤسف حيث يرفض المتداول إغلاق صفقة خاسرة لأنه يعتقد أنها سترتد لصالحه وتحقق عائدا جيد.

روبوتات تداول العملات المشفرة وتطبيقات التنبيه هي أدوات مفيدة تسمح للمتداولين بوضع وقف الخسارة وجني الربح قبل الدخول في صفقة ما.

2- تحديد حجم الصفقات:

الطريقة الثانية لإدارة المخاطر التي يجب على جميع المتداولين استخدامها هي تحديد حجم الصفقة.

الفكرة التي تشتمل على حجم المركز هي أنه بصفتك متداول، يجب ألا تخاطر بنسبة 100٪ من حساب التداول الخاص بك في صفقة واحدة على الإطلاق.

هذا لمنع خسارة رأس مال المتداول بالكامل إذا سارت هذه التجارة بشكل سيء.

وعليه يجب أن يتطلع المتداول إلى استخدام نسبة صغيرة فقط من رصيده بالكامل، على سبيل المثال 1٪.

هذه الطريقة لها أثر إيجابي على المدى البعيد حيث تسمح للمتداول بإدارة أي مخاطر غير متوقعة قد تحدث.

3- نسبة المخاطرة / العوائد:

من بين أساليب إدارة المخاطر الواجب استخدامها مفهوم نسبة المخاطرة / العائد.

إن فهم ما إذا كانت التجارة تقدم عائدا أكثر من المخاطرة هي فكرة أساسية يفشل العديد من المتداولين في فهمها.

إذا كان المتداول يدخل فقط في الصفقات التي يمكنه ربحها أكثر من الخسارة، فعند ذلك وعلى المستوى الطويل، سوف يحقق عوائد أكثر، هذا يعني أنه لن يضطر بالضرورة إلى الدخول في الكثير من الصفقات لتحقيق عائد صاف.

الدرس الأساسي هنا هو الدخول في صفقة من الممكن تحصيل و جني الأرباح فيها، بدلا من الوصول إلى هدف وقف الخسارة الخاص بك.

معادلة حساب المخاطرة / العائد هي كما يلي:

(الهدف – الدخول) / (الدخول – وقف الخسارة)

يمكن أيضا استخدام ما يلي كدليل تقريبي لتحديد مخاطر عائد الصفقة:

• 1: 1 هي نقطة التعادل
• 1: 2 أمر رائع للتداول
• 1: 3 أفضل وقد تكون نسبة مثالية
أي شيء أقل من 1: 1 أي نسبة المخاطرة / المكافأة يعتبر صفقة غير مواتية ولا ينصح به عادة.

في الختام:

تقنيات إدارة المخاطر بسيطة ومباشرة بالنسبة للمتداول المبتدئ لفهمها والأهم من ذلك، تنفيذها.

إنه شيء يقوم به جميع المتداولين الناجحين، وعلى هذا النحو، إذا كنت ترغب في زيادة فرصك في تحقيق عائد، فيجب عليك أيضا أن تلتزم بما أشرنا إليه أعلاه.

اقرأ أيضا:

تعرف على أحدث انواع التمويل اللامركزي (Yield Farming)

دليل كامل لما حدث مع مشروع SushiSwap وماذا يعني ذلك لساحة التمويل اللامركزي؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock