تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

تقرير: انهيار 75 منصة لتداول العملات الرقمية المشفرة في 2020 وتوقع انهيار المزيد منها

تعتبر منصات تداول العملات الرقمية المشفرة أحد أهم عناصر صناعة الكريبتو، لما توفره من سلاسة في عمليات تبادل العملات الرقمية المشفرة.

في تقرير نُشر اليوم من طرف منصة “Cryptowisser” المختصة في تتبع بيانات العملات الرقمية المشفرة، جاء فيه أن منصات تداول العملات الرقمية التي أنهارت في سنة 2020 بلغ 75 منصة تداول، والإنهيار هنا يختلف من منصة لأخرى فمنها من أنتهت صلاحيتها ومنها من أختفت ومنها من لم تحقق حجم تداول يسمح لها بالإستمرار …

التقرير يعطي نظرة عامة على صناعة تبادل العملات الرقمية المشفرة المتقلبة والمتنافسة.

حيث كانت هناك زيادة بنسبة 56٪ في عدد منصات تبادل العملات المشفرة المنهارة، مقارنة بالعام الماضي مع عدم وجود علامات على التوقف العدد عند هذا الحد.

بينما تستمر صناعة الكريبتو في تحقيق نمو مثير للإعجاب، تواجه صناعة العملات المشفرة حالة من التشبع واللوائح القانونية المتزايدة التي تحاول أن تقننها.

وفقا للتقرير فإن منصات تداول العملات الرقمية المشفرة تنهار بسبب الإغلاق الطوعي أو القرصنة أو الإحتيال وإغلاقها من قبل الجهات التنظيمية.

المنافسة أحد أهم الأسباب الحاضرة في إنهيار منصات التداول وعدم قدرتها على الإستمرار:

يوضح تقرير “Cryptowisser” أن هناك في الأساس ثلاث منافسين مسؤولين عن انهيار منصات تداول العملات المشفرة المركزية، وهي:

منصات التداول اللامركزية، منصات تداول مشتقات الكريبتو و منصات التداول التقليدية.

منصات التداول اللامركزية تدفع منصات التداول المركزية بعيدا عن التنافس:

عادة ما تحتوي منصات التداول اللامركزية على خوادم منتشرة في جميع أنحاء العالم، مما يجعلها أقل عرضة لهجمات القراصنة، وعادة ما تقدم رسوما أقل (أحيانا لا توجد رسوم أصلا).

وتتميز منصات التداول اللامركزية بالقدرة على التعامل مع حجم تداول أكبر وغالبا ما تكون أكثر جاذبية من منصات التداول المركزية.

منصات تداول مشتقات العملات الرقمية تنمو وتزيد من شدة المنافسة:

مجموعة أخرى من منصات التداول التي شهدت نموا مثيرا للإعجاب هي منصات تداول مشتقات العملات الرقمية.

المشتق هو أداة يتم تسعيرها بناء على قيمة أصل آخر (عادة الأسهم والسندات والسلع وما إلى ذلك).

من الواضح أن منصات تداول المشتقات أصبحت أقوى في سوق الكريبتو، ومن المحتمل أن يكون ذلك على حساب بعض منصات التداول المركزية.

منصات البدائل غير المشفرة أصبحت متاحة بشكل أكبر:

نظرا لأن العملات المشفرة أصبحت أكثر سهولة في الاستخدام وأقل حصرية، فإن منصات البدائل غير المشفرة تنمو أيضا.

على الرغم من عدم وجود بيانات قاطعة حاليا توضح عدد المستخدمين الذين تفقدهم منصات التداول المركزية لهذه البدائلغير المشفرة، فمن المعقول الاعتقاد بأنهم – على الأقل إلى حد ما – عامل مساهم في الموت الجماعي لمنصات التداول المركزية.

اللوائح القانونية ودورها في زيادة صعوبة مهمة منصات التداول:

مع نمو الصناعة ، تزداد الحاجة إلى تنظيمها أكثر.

تم إغلاق منصة هولندية تسمى “NLexch” قبل بضعة أسابيع (1 سبتمبر 2020) وقدمت تفسير غلقها كما يلي:

طالب البنك المركزي في هولندا بأن كل شركة تعمل في مجال العملات الرقمية يجب أن تسجل لدى البنك المركزي.

يعتبر التسجيل إلزاميا، وستضطر الشركات التي لا تلتزم إلى إغلاق عملياتها في البلاد.

الرسوم المفروضة في العملية برمتها مرتفعة للغاية.

وعليه فإن تكلفة توفير المستوى المطلوب من الأمان والدعم والتكنولوجيا ليست مجدية اقتصاديا.

بالإضافة إلى الأسباب سابقة الذكر ومساهمتها في زيادة المنافسة على منصات التداول المركزية فإن منصات التداول القديمة والقائمة بالفعل والتي توسع في نشاطها، تساهم بدورها في حدة المنافسة خاصة للمنصات الجديدة.

في الختـام:

لتزدهر منصة تداول عملات رقمية مركزية يجب أن تقدم إضافة غير موجودة في المنصات الموجودة بالفعل وتوفر خصائص ومزايا بأسعار تنافسية، وتولي إهتمام كبير بالجانب الأمني الذي يعد أحد أهم الركائز في منصات تداول العملات الرقمية المشفرة.

اقرأ أيضا:

تقرير: سرقة 17 مليون دولار من البيتكوين من مستخدمي منصات التداول المشهورة مثل بينانس

انخفاض البيتكوين المحتفظ به في منصات التداول لأدنى مستوى له منذ 30 شهر

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock