تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

انتهاز نجاح إثنين من العملات الرقمية للتمويل اللامركزي وسرقة أموال المستثمرين بهذه الطريقة

بعد النجاح اللافت الذي سجلته مشاريع التمويل اللامركزي  في هذا الصيف، تراجع الزخم الإعلامي بعد تراجع أداء العملات الرقمية الخاصة بالتمويل اللامركزي.

لكن نمو الأموال المودعة والمقفلة في العقود الذكية لهذه المشاريع مازال مستمر في الإرتفاع.

مؤخرا برزت عملتان رقميتان بشكل لافت وهما “KPR” و “CORE”.

العملة الرقمية “KPR” أسسها وأطلقها “أندري كرونج” وهو نفسه الذي أسس مشروع “Yearn.finance” المشهور في ساحة التمويل اللامركزي DeFi.

منذ أن تم الإعلان عن العملة الرقمية “KPR” صعدت بأكثر من 15 ألف في المائة في اليوم التالي لإطلاقها للمستخدمين.

أما العملة الرقمية “CORE” فهي عملة رقمية تمثل أحد مشاريع التمويل اللامركزي وما يميزها هي أيضا أنها أرتفعت بنسبة 4000 في المائة في اليوم التالي لإطلاقها.

تم تداول العملة “CORE” بقيمة سوقية وصلت لـ 40 مليون دولار بعد يوم واحد من إطلاقها ثم انتقلت إلى الارتفاع أكثر.

العملتان أُطلقت في الأسابيع الخمسة الماضية وشهدتا نجاحا هائلا كما ذكرنا في النسب المبينة أعلاه، حتى في مواجهة ضعف سعر الايثيريوم وتصحيح عملات التمويل اللامركزي DeFi بشكل عام.

الإحتيال وإنتهاز نجاح مشاريع التمويل اللامركزي:

أصبح أمر غير مفاجئ أو مثير للدهشة ما يقوم به المحتالون من انتهاز نجاح مشاريع الكريبتو وتقليدها ثم سحب البساط من تحت أرجل المستثمرين.

قام المحتالون بنسخ مشاريع العملتان الرقميتان “KPR” و “CORE” وأعلنوا عن انقسامات جديدة مع أسماء عملات جديدة لكنها قريبة إلى حد كبير مع أسماء العملات الرقمية الأصلية.

وهذه الإنقسامات كانت في الحقيقة مجرد عمليات إحتيال وسرقة للأموال مع عدم تقديم أي منتجات حقيقية.

أشار محلل الكريبتو الملقب بـ “Degenomics” على تويتر أنه تم الإحتيال على المستثمرين وسرقة أموالهم بمشاريع مزيفة.

حيث أن المشروع الذي يدير العملة الرقمية “KPER” المشابه والمنقسم عن المشروع الأصلي “KPR” وصلت قيمته لملايين الدولارات بعدها تم سحب سيولة العملة وسرقة أموال المستثمرين.

ويمكن قول نفس الشيء عن مشروع “KORE” الإحتيالي الذي أنقسم هو أيضا عن المشروع الأصلي “CORE” وكان غرضه الوحيد سرقة أموال المستثمرين.

يتم تداول كلتا العملتين “KPER” و “KORE” حاليا مقابل صفر تقريبا بعد أن قام المطورون بسك كمية غير معقولة من هذه العملات لاستنزاف السيولة من المجمع.

ومثلما هو موضح أعلاه فإن المحتالون لعبوا على تقليد أسماء العملات الرقمية بشكل كبير بهدف التغرير وافتعال اللبس في أذهان المستثمرين.

ومثلما أخبرنا ليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها الإحتيال في سوق الكريبتو، حيث سبق وأن تطرقنا في بيتكوين العرب لعدة عمليات احتيال مشابهة أو بطرق مختلفة.

وذِكرنا لها في بيتكوين العرب بهدف تقديم صورة حولها وحول كيفية عملها كي لا يقع المزيد من المستثمرين ضحايا لها.

 اقرأ أيضا:

تحقيقات حول العمليات الاحتيالية التي تستهدف حاملي العملات الرقمية في محافظ “ليدجر”

أكبر عملية احتيال في عالم الكريبتو ستُعرض على شكل فيلم سينمائي … التفاصيل هنا

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock