تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

العلاقة بين سلاسل التوريد وتقنية البلوكشين وكيف يتكاملان ؟

سلسلة التوريد هي عبارة عن شبكة معقدة من الموردين والمصنعين والموزعين وتجار التجزئة ومستهلكين.

يمر المنتج بمراحل متعددة في دورة حياة سلسلة التوريد الخاصة به، حيث يتم نقله من خلال مئات الأيدي، من موقع جغرافي لآخر، ما قد يستغرق مدة قد تصل لأشهر قبل وصوله لوجهته النهائية.

يُعاب على سلسلة التوريد أنها تتميز بصعوبة التتبع وقد يكون بها الكثير من الخداع حيث من الصعب للغاية على العملاء أو المشترين تتبع أصل المنتج، ونتيجة لذلك تصبح العملية غير شفافة ومكلفة على حد سواء.

بالإضافة إلى ذلك، بسبب هذه الغموض، من الصعب التحقيق في سلاسل التوريد كلما اشتبهت السلطات في ممارسات غير قانونية أو غير أخلاقية.

يمكن أن يساعد البلوكشين في معالجة هذا من خلال جلب الأمن والشفافية إلى سلاسل التوريد.

وبالتالي، يمكن أن تؤثر العملية إيجابا على طريقة بدء المعاملات ومعالجتها وإجازتها وتسجيلها والإبلاغ عنها، ويمكن أن يساعد الشركات على توفير المال والطاقة وتجربة أفضل للعملاء.

كيف يمكن أن تساعد البلوكشين سلاسل التوريد؟

تسجل تقنية البلوكشين التي تحتوي على سجل لامركزي جميع المعاملات، مع ضمان عدم القدرة على تزييفها أو تعديلها.

حيث تعمل البلوكشين عبر العديد من أجهزة الكمبيوتر (العقد)، مما يجعلها أقل عرضة للاختراق كما أنها شفافة للغاية.

لا يمكن لأي سلطة مركزية التحكم في المعاملات التي تحدث على البلوكشين.

يمكن أن يؤثر البلوكشين بشكل إيجابي على كل شيء من التخزين إلى التسليم والدفع.

يمكن استخدام تقنية البلوكشين لبناء الاتفاقات، العقود الذكية، التتبع، والتسوية والمدفوعات.

وفقا لذلك، يمكن للشركات استخدام التكنولوجيا للحد من التزوير وتبسيط نقل المنتجات.

في حالة وجود خلل في المنتج، ستتمكن الشركة المصنعة من تحديد المنتجات المتأثرة بسرعة وسهولة.

من ناحية المال، سيؤدي ذلك إلى جعل عمليات الاسترداد أقل تكلفة.

فيما يلي الصفات القليلة التي تشكل جزءا لا يتجزأ من أي عملية سلسلة توريد وتدعمها البلوكشين:

الامتثال:

في بيئة التشغيل العالمية، تحتاج الشركات إلى الامتثال لمجموعة واسعة من اللوائح الدولية.

ومع ذلك، أنتجت رقمنة التجارة العالمية تعقيدات جديدة، كما أن حجم وتعقيد المعاملات آخذ في الازدياد.

يمكن أن يساعد البلوكشين في معالجة هذه المشاكل ويمكن أن يضمن الامتثال والإبلاغ الآلي، مما سيقلل من الاحتكاك وتكاليف الإبلاغ وكذلك إزالة الأخطاء المرتبطة بالأنشطة اليدوية.

يمكن للتقنية أن تعزز حوكمة الشركات من خلال توفير المعلومات في الوقت الحقيقي وتوزيع البيانات بسلاسة على أصحاب المصلحة المعنيين.

هناك العديد من المجالات المهمة التي يمكن أن تعمل فيها البلوكشين على تحسين الامتثال وإعداد التقارير بما في ذلك الأجهزة الطبية والوصفات الطبية والشركات المصنعة والسلع الاستهلاكية الأخرى.

إلى جانب ذلك، فإن البيانات الموجودة على البلوكشين غير قابلة للتغيير عمليا، أي لا يمكن تغييرها أو حذفها.

هذا هو السبب في أنه يمكن استخدام البلوكشين كمستند أو دليل على نقل أي أصل رقمي.

الملكية والترخيص:

عندما يتعلق الأمر بالأصول باهظة الثمن مثل العقارات والسيارات واللوحات الفنية وغيرها، من المهم تسجيل المعلومات عنها بأدق طريقة ممكنة، لأن هذا ضروري من أجل:

  • حماية حقوق المالكين (على سبيل المثال في حالة السرقة).
  • حل النزاعات.
  • تحقق من النقل الصحيح للملكية إلى مالك جديد بعد البيع.
  • منع البيع الاحتيالي.

بشكل عام، من المهم جدا الاحتفاظ بسجل صحيح وكامل بحيث يمكن منعه من التغييرات غير المصرح بها والاحتيالية.

توفر تقنية البلوكشين إجراءات ترخيص موحدة في مختلف الصناعات، باستخدام العقود الذكية، والخدمات، والمنتجات، والبرامج وما إلى ذلك، كما يمكن إجراء الترخيص تلقائيا.

الموثوقية والنزاهة:

إن الموثوقية والنزاهة مهمان أيضا في سلسلة التوريد.

حقيقة أن جميع عقد البلوكشين النشطة تحتفظ بنسخ كاملة من البلوكشين وهو أمر بالغ الأهمية في هذا الصدد.

وبالتالي، إذا تعرضت إحدى العقد للهجوم، فلا تزال البيانات محتفظ بها في العقد الأخرى، مما يجعل النظام موثوق به.

بالإضافة إلى ذلك، نظرا لعدم وجود نقاط فشل محتملة، ستظل سلامة الشبكة وموثوقيتها سليمة بغض النظر عمن يقوم بتشغيل العقد.

الشفافية:

كل شخص في سلسلة التوريد من المورد والمشتري والمستودع والمستخدم النهائي لديه الفرصة لمعرفة ما يحدث للمنتج عند نقله.

ونتيجة لذلك، يمكن أن يتأكد المنتجون من أن الملصق يعكس بشكل صحيح ما بداخل المنتج.

إلى جانب ذلك، سيتزامن المستخدمون أيضا مع الشركات التي يشتركون معها في نفس قيم الإشراف البيئي والتصنيع المستدام.

الخصوصية:

هل يمكن أن تسير الشفافية والخصوصية معا ؟ في الحقيقة نعم.

يمكن للمستخدمين في البلوكشين البقاء مجهولين.

وبهذه الطريقة، يكونون أكثر ارتياحا لفكرة مشاركة البيانات وأكثر انفتاحا في طريقة تفاعلهم مع التقنية.

وفقا لذلك، فإن فوائد اعتماد تقنية البلوكشين في صناعة سلاسل التوريد هي:

  • تقليل أو إزالة الاحتيال والأخطاء.
  • تحسين إدارة المخزون.
  • التقليل من تكاليف البريد.
  • تقليل التأخير من الأعمال الورقية.
  • تحديد المشكلات بشكل أسرع.
  • زيادة ثقة المستهلك.
  • الشفافية في منشأ السلع الاستهلاكية من نقطة المصدر إلى المستخدم النهائي.
  • تتبع الأصول.
  • تسهيل عملية الترخيص للخدمات والمنتجات والبرامج.

حالات استخدام البلوكشين في سلسلة التوريد:

من بين أهم الأمثلة التطبيقية لتقنية البلوكشين في سلاسل التوريد، استخدام متاجر “والمارت” لتقنية البلوكشين لتتبع مصادر اللحوم في الصين.

حيث تتضمن سجلات البلوكشين معلومات حول أصل اللحوم وتجهيزها وتخزينها وتاريخ البيع.

تستخدم الشركة المصنعة للمركبات الأسترالية “Tomcar” عملة البيتكوين لدفع مرتبات مورديها، ويقبل حاليا ثلاثة شركاء في دول مختلفة مثل هذه المدفوعات.

تستخدم شركة “De Beers” العملاقة في مجال الأحجار الكريمة تقنية البلوكشين لتتبع الأحجار من نقطة التعدين إلى المتجر، بهذه الطريقة، تتجنب الشركة “الماس المزيف” وتطمئن المستهلكين حول أصالة المنتج.

في الختام:

بدأت البلوكشين للتو في دخول عالم سلسلة التوريد.

هناك العديد من الأمثلة المثيرة للاهتمام حول استخدام تقنية البلوكشين  في تتبع سلاسل التوريد، على سبيل المثال ما يقدمه مشروع VeChain، Tael و Te-Food و Ambrosus و Origin Trail و Accenture …

اقرأ أيضا:

الجمارك الأردنية تستخدم تقنية البلوكشين لإدارة سلسلة التوريد

لمحة حول تقنية البلوكشين وتعريف موجز لأهم مصطلحاتها

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock