تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

العديد من المتحمسين للعملات الرقمية ينصحون بعدم إنفاق البيتكوين … لماذا؟

لطالما كرّر المتحمسين للعملات الرقمية النصيحة التي تدور حول عدم إنفاق البيتكوين في المشتريات اليومية، لكن لماذا تُقدم هذه النصيحة ؟ وما الدافع ورائها ؟

مؤخرا غرّد “دان هيلد” مدير النمو والتسويق في منصة “Kraken” لتداول العملات الرقمية المشفرة  بالقول:

لماذا قد يرغب أي شخص في إنفاق عملاته المشفرة؟

في اليوم التالي، أضاف:

لا تنفقوا، واحتفظوا بالبيتكوين

إن أنفقتم صدقوني ستندمون على ذلك.

قد يبدو هذا مُحير للغاية، فما فائدة البيتكوين إذا لم يتم استخدامها لبيع وشراء الأشياء؟

كيف ستعوض البيتكوين العملات الورقية إذا كانت لا تنفق ؟

والأسوأ من ذلك، إذا لم يتم استخدام البتيكوين في أي شيء، فهل يكون ناقدي البيتكوين على حق في أنها مجرد فقاعة يأمل الجميع في بيعها لأحمق أكبر بسعر أعلى؟

بالتأكيد لا.

فيما يلي سنتناول بشيء من التفصيل حول سبب كثرة النصح بعدم انفاق البيتكوين.

مالمشكلة التي تحلها البيتكوين ؟

قال “هيلد”:

أفكر في الأمر من منظور المنتج الأساسي.

عندما نبني شيئا ما، كل ما نفكر فيه هو كيفية حل مشكلة المستخدم.

لكن البيتكوين لا يحل مشكلة المستخدم، إنه يحل مشكلة للشركة.

معروف عن “هيلد” أنه ليبرالي ومتشككا في الفطنة المالية للحكومة الأمريكية، فأثناء دراسته المالية في جامعة “تكساس إيه آند إم” في 2011-2012، اكتشف البيتكوين واعتبره اختراعا رائعا على مستوى السياسة النقدية، لا سيما سقف العرض البالغ 21 مليون بيتكوين.

انضم بعد ذلك إلى شركة “اوبر” وعمل لمدة عامين تقريبا كمدير لتسويق المنتجات.

وكان هذا الفهم لكيفية عمل المنتجات، وتسويقها واستخدامها، هو مادفعه نحو استخدامات البيتكوين، مؤكدا وجهة نظره بأنها لم تكن مصممة للدفعات اليومية.

في 2013، 2014 عندما بدأت شركات مثل “مايكروسوفت” في قبول البيتكوين لأول مرة، كان المجتمع منتشيا.

ومع ذلك لم تفلح البيتكوين كوسيلة دفع، حيث أن قلة من الناس فقط من أرادوا إنفاق عملاتهم الرقمية وانتهى الأمر بالعديد من الشركات إلى إلغاء دعم البتيكوين لعدم جدوى العملية.

أوضح “هيلد” بالقول:

إن البيتكوين مصمم بشكل سيئ للدفعات اليومية.

حيث لديه رسوم معاملات مرتفعة جدا، وتأكيدات بطيئة جدا، لذا فهو غير مناسب للقيام بذلك.

ويضيف:

لست بحاجة إلى تخزين معاملة القهوة الخاصة بي على بلوكشين البيتكوين.

أنا لا أبالي إذا حاولوا فرض رقابة على معاملة القهوة الخاصة بي.

إذن مالقيمة الحقيقية لعملة البيتكوين:

سؤال، الجواب عنه يحمل مربط الفرس في مقالنا.

لم يفلح البيتكوين ويثبت جدواه فيما يتعلق بالاستخدامات والمدفوعات المالية اليومية.

لكنه أثبت فعاليته فيما يخص مواجهة التضخم الحكومي، وبنجاحه في ذلك أصبح ينظر إليه على أنه استثمار وملاذ ضد التضخم الحاصل.

صرح “هيلد” قائلا:

ستتعرض لضغوط شديدة لعدم رؤية هذا في البيئة الاقتصادية الحالية.

لديك عشرات التريليونات من الدولارات تُطبع على الصعيد العالمي، يرى المواطنون ثرواتهم تتضاءل ولا يوجد شيء يمكنهم فعله حيال ذلك، بخلاف شراء الذهب أو شراء البيتكوين.

وأشار إلى أنه عبر التاريخ، قامت الحكومات بتضخيم عملاتها الورقية، مما أضر بالقوة الشرائية والثروة التي راكمها الناس وتم معاقبتهم دون داع.

وأضاف:

يجب أن يكون لكل فرد في العالم القدرة على تخزين ثروته في شيء لا يمكن الاستيلاء عليه بسهولة بالغة، ويمكنه نقل ثروته إلى أي شخص ولديه سياسة نقدية تقول إننا سنرفض أي تضخم.

وهذا هو المكان الذي نجد فيه القيمة الحقيقية لعملة البيتكوين.

بمعنى أنه وبدلا من إنفاق كميات هائلة من الكهرباء للحفاظ على تشغيل شبكة البيتكوين وتخزين البيانات على آلاف أجهزة الكمبيوتر حول العالم فقط لشراء كوب من القهوة، يمكن اعتبار البيتكوين ملجأ للحرية النقدية والقدرة على الحفاظ على الثروة بطريقة لا تستطيع الحكومات نهبها أو الوصول إليها.

وصف “هيلد” الأمر بالقول:

حرية امتلاك الأموال ونقلها إلى أي مكان تريده أو امتلاك متجر ذي قيمة ونقله إلى أي مكان تريده.

سأتعرض لضغوط شديدة لإيجاد مهمة أكبر من ذلك.

اقرأ أيضا:

أسوأ الإختراقات التي حدثت في سوق العملات الرقمية المشفرة في 2020

نشر رسالة غريبة في الكتلة الأولى للايثيريوم 2.0 … ما هي هذه الرسالة ؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock