تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

الطلب على البيتكوين آخذ في الارتفاع وعرض البيتكوين مستمر في الانكماش

يخضع البيتكوين لعاملان رئيسيان يؤثران على سعره بشكل واضح:

العرض والطلب.

فبينما يتقلص العرض المتاح، فإن الطلب يرتفع بسرعة، ويتأثر السعر نتيجة لذلك.

قام المستثمرون المؤسسات مثل “MicroStrategy” بدخول السوق، وشراء كميات ضخمة من البيتكوين، مما أدى إلى زيادة الطلب.

في الوقت نفسه، تُظهر البيانات أن كمية البيتكوين المتاحة في منصات التداول آخذة في الانخفاض بشكل كبير.

وهذا يؤثر بالفعل على السوق.

غرد السيد “شولتز كرافت” من شركة Glassnode يوم الاثنين، بالقول:

البيتكوين في أزمة عرض وسيولة، هذا صعودي للغاية!

وقد تم الاستخفاف بذلك بدرجة كبيرة.

أعتقد أننا سنرى هذا ينعكس بشكل كبير على سعر البيتكوين في الأشهر المقبلة.

ارتفعت عملة البيتكوين هذا العام من أدنى مستوياتها عند 4000 دولار في مارس لتصل إلى مستويات عالية جديدة فوق 24000 دولار في الأسبوع الماضي، بزيادة قدرها 500٪. فيما يلي نظرة فاحصة على العاملين اللذين قد يكونا سببا في هذا الزخم الصعودي.

البيتكوين وأزمة العرض:

في حين أن المبلغ الإجمالي للبيتكوين يتزايد بمرور الوقت حيث يتم تعدين المزيد كل يوم، فإن كمية العرض المتاحة في منصات التداول والمعروفة أيضا باسم السيولة آخذة في الانخفاض.

وهذا يجعل الأمر أكثر صعوبة أو أكثر تكلفة على المستثمرين الجدد لشراء البيتكوين.

وفقا لـ “Glassnode” انخفض المعروض من البيتكوين في منصات التداول بنسبة 20 ٪ منذ شهر يناير.

وهو اتجاه يمكن رؤيته في جميع منصات التداول.

ربما تم سحب البيتكوين بعيدا عن منصات التداول نحو التخزين طويل الأجل، أو إلى صناديق استثمارية.

الأهم من ذلك، أن هذا يعني أنه أقل توافرا للتداول، حاليا هناك أقل من 13٪ من جميع عملات البيتكوين الموجودة محتفظ بها في منصات تداول الكريبتو ومتاحة للتداول.

صرح “شولتز كرافت”:

الكيانات غير السائلة تنفق أقل من 25٪ من عملات البيتكوين التي تتلقاها، وتعمل كمصارف توريد في الشبكة.

يعتقد “شولتز كرافت” أن أزمة عرض البيتكوين لن تستثني المستثمرين العاديين أو الأفراد، كما أنه لا يعتقد أنها ستمنع المستثمرين المؤسسات الكبار من شراء المزيد من البيتكوين.

حيث أوضح بالقول:

إذا نظرت إلى الأساسيات، إذا نظرت إلى البنية التحتية، إذا نظرت إلى خدمات التخزين، فكل شيء يمضي قدما.

الاحتمالات بالنسبة للمستثمرين المؤسسات اليوم أكبر مما كانت عليه في عام 2017.

هناك ما يقرب من ثلث إجمالي البيتكوين غير متداول.

وما يقرب من 15٪ من جميع عملات البيتكوين محتجزة في “عناوين التراكم”.

أضف ذلك إلى إجمالي البيتكوين المفقود، والذي يصل وبحسب التقديرات العامة لحوالي 3 مليون بيتكوين، وهذا يعني أن ما يقرب من 30 ٪ من جميع البيتكوين غير متاح بالفعل.

لكن الأهم من ذلك هو أزمة السيولة التي تلوح في الأفق في البيتكوين.

وفقا لـ “كرافت”، فقد انخفض المعروض من البيتكوين في منصات التداول بنسبة 20 ٪ منذ يناير.

بمعنى آخر، يتم نقل البتيكوين بشكل متزايد إلى التخزين طويل المدى وبعيدا عن منصات التداول نفسها.

بالإضافة إلى ذلك هناك 14.4 مليون بيتكوين، أي ما يعادل 78٪ من إجمالي المعروض من البيتكوين مملوك لكيانات غير سائلة.

مع وجود 12 ٪ فقط من إجمالي المعروض من البيتكوين تحتفظ به كيانات سائلة، يُظهر هذا المقياس أن عام 2020 تسبب في ضغط دائم على سيولة البيتكوين.

وأضاف “شولتز كرافت” بالتوضيح قائلا:

أزمة العرض كما أسميها سيكون لها تأثير على السعر، لكنها لا تمنع بالضرورة المستثمرين الأفراد أو المستثمرين الصغار من الدخول إلى الفضاء.

يرى “شولتز” أن مستثمري التجزئة الذين يتطلعون إلى الدخول إلى البيتكوين لا يزال بإمكانهم الشراء في السوق دون شغل مساحة كبيرة.

حيث أضاف بالتوضيح قائلا:

نعم، العرض محدود، ولكن لا يزال لديك عملة البيتكوين القابلة للقسمة بشكل كبير.

حتى لو كان مستثمر تجزئة يرغب في الدخول، يمكنه فقط شراء ساتوشي واحد أو اثنين من الساتوشي.

في المقابل، يمكن أن يستفيد سعر البيتكوين.

في النهاية، الأمر يتعلق بالسوق فقط. إذا كان هناك عرض أقل، ولكن من الواضح أن الطلب ينمو، فسيكون لذلك تأثير واضح على السعر.

زيادة الطلب على البيتكوين:

أدى العدد المتزايد من المستثمرين المؤسسات الذين يتبنون البيتكوين إلى زيادة الطلب على العملة المشفرة في عام 2020.

والجدير بالذكر أن حيازة البيتكوين في “Grayscale” كانت تتزايد بمعدل أعلى من معدل تعدين البيتكوين (على الرغم من أن بعض هذا النمو قد يكون بسبب قيام المستثمرين الموجودين مسبقا بنقل عملاتهم إلى Grayscale).

لكن حجم شراء البيتكوين المتزايد بدأ بالظهور حقا عندما بدأت شركة “MicroStrategy” الاستثمار في البيتكوين في أغسطس وسبتمبر من هذا العام.

حيث اشترت الشركة ما قيمته 425 مليون دولار من البيتكوين خلال هذه الفترة، ومنذ ذلك الحين، قامت بعمليات شراء أخرى.

لقد جمعت الآن أكثر من 1.6 مليار دولار من البيتكوين.

منذ دخول MicroStrategy إلى ساحة البيتكوين، حذت حذوها العديد من الشركات الأخرى.

منها شركة “Square” التي استثمرت 50 مليون دولار في البيتكوين في شهر أكتوبر.

في نفس الشهر، أعلنت بايبال أنها ستطلق ميزات بيع وشراء للبيتكوين.

يمكن القول إن هذا يمثل العامل الأكثر أهمية في جعل البيتكوين أكثر سهولة وتوفرا للمستخدمين، لأنه سمح باستخدام البيتكوين من قبل عملاء بايبال في الولايات المتحدة بسهولة أكبر من أي وقت مضى.

بعد شهرين فقط، تداول واحد من خمسة مستخدمي بايبال بالفعل البتيكوين.

سريعا إلى اليوم، وصل إجمالي مبلغ البيتكوين الذي تم شراؤه من قبل الشركات المتداولة علنا والشركات الخاصة والشركات الشبيهة بالصناديق الاستثمارية ETF إلى ما يقرب من 1.1 مليون بيتكوين.

يمثل هذا أكثر من 25 مليار دولار بأسعار اليوم، وما يقرب من 5٪ من إجمالي عملات البيتكوين الموجودة.

بالإضافة إلى هذه الأرقام الكبيرة استفادت البيتكوين أيضا من ثروة من الثناء، قادمة من بعض الأسماء الأكثر شهرة في العالم في مجال التمويل التقليدي.

جميع هذه العوامل ولدت إحساسا بالشرعية لم تتمتع به البيتكوين من قبل.

أخبر “شولتز كرافت” :

أعتقد أنه في النهاية، الأمر يتعلق بالسوق فقط.

إذا كان هناك عرض أقل، ولكن من الواضح أن الطلب ينمو، فسيكون لذلك تأثير واضح على السعر.

لكن لا أحد يمكنه تأكيد والجزم بهذا الأمر لأن سوق الكريبتو تتحكم به عدة عوامل أخرى غير العرض والطلب.

اقرأ أيضا:

لماذا يتسرع الغالبية في شراء البيتكوين بسعر أعلى وليس عندما يكون منخفضا ؟

ستة توقعات معقولة لـ سعر البيتكوين (BTC) في 2021

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock