تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

البنك المركزي الإماراتي يحذر من عملات الخصوصية ويرى بأنها تهديد للشرق الأوسط

تعتبر العملات الرقمية المشفرة واحدة من المفاهيم الحديثة في القرن 21، والتي قسمت العالم لنصفين اثنين:

قسم أول يرى في العملات المشفرة بأنها تقنية ثورية وستكون مستقبل المال، وفئة ثانية ترى في العملات المشفرة تهديد للحكومة والأنظمة الحالية.

النقاش بين هاتين الفئتين يظل قائما لغاية اللحظة، وازدادت وتيرته بعد أن أعلنت شركة فيسبوك عن عملة “ليبرا” ومنذ ذلك الحين، يبدو أن ردود الفعل من جميع أنحاء العالم تتزايد.

أحدث هذه الدول التي تكرر موقفها تجاه الكريبتو هي دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي التي كانت مواتية ومستقطبة لمشاريع الكريبتو.

على ما يبدو فإن هذا قد يتغير قريبا.

حيث صرح بنك الإمارات المركزي بأنه لا يوافق على أي عملات مشفرة التي تتميز بطابع الخصوصية، ليكسر بذلك قلوب المتحمسين.

في مقالة نشرت على بوابة إلكترونية جاء فيها أن محافظ البنك المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة (CBUAE) يؤيد العملات المشفرة ذات طابع الخصوصية في عمليات التداول.

ليرد البنك المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة (CBUAE) في بيان رسمي بأنه لا يؤيد أي برنامج من هذا القبيل، وأطلق على هذا البوابة الرقمية التي نشرت المقالة على أنها ممكن أن تكون موقع مزيف ومخادع.

وكمقتبس عن بيان البنك مايلي:

البنك المركزي لا يوافق على أي عملات أو برامج تشفير خاصة ولم يصدر أي تراخيص في الإمارات العربية المتحدة.

تعتقد CBUAE أن العملات المشفرة الخاصة تشكل مخاطر محتملة تتعلق بتقلب الأسعار وغسل الأموال وتمويل الإرهاب.

سيتذكر أولئك الذين كانوا يتابعون تصريحات القادة السياسيين حول صناعة الكريبتو أن الانتقادات للعملات المشفرة كانت مماثلة للتي صدرت عن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” قبل بضعة أشهر والتي قال فيها:

أنا لست من محبي البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى والتي هي ليست من المال والتي تكون قيمتها شديدة التقلب وتستند إلى الهواء الرقيق.

يمكن لأصول الكريبتو غير المنظمة أن تسهل السلوك غير القانوني، بما في ذلك تجارة المخدرات وغيرها من الأنشطة غير القانونية.

وبالمثل فإن العملة الافتراضية “ليبرا” ليس لها مكانة أو موثوقية تذكر …

لدينا عملة حقيقية واحدة فقط في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي أقوى من أي وقت مضى، ويمكن الاعتماد عليها ولها موثوقية عالية على حد سواء.

إنها العملة الأكثر هيمنة في أي مكان في العالم، وستظل دائما على هذا النحو.

يطلق عليها الدولار الأمريكي!

ما هو شائع في بيان “CBUAE” والبيان السابق الذي أدلى به الرئيس ترامب هو أن كلاهما يتهم العملات المشفرة الخصوصية أو غير الخاضعة للرقابة بتسهيل أنشطة غير مشروعة مثل الإرهاب وتهريب المخدرات.

ومع ذلك فقد أظهرت العديد من التقارير في الآونة الأخيرة وحتى في الماضي أن هذه الأنشطة المناهضة للمجتمع تتم بواسطة الأموال التقليدية ومازلت أكثر بكثير من الكريبتو.

يأتي بيان البنك المركزي الإماراتي “CBUAE” في وقت تنتقد فيه الاقتصادات الكبرى في العالم الكريبتو بشكل عام.

بما فيها عملة البيتكوين التي تعاني من انخفاض حاد، بسعر أقل من 7500 دولار، وهو أقل بكثير من أعلى مستوى سنوي وصلت له عند 13500 دولار.

هذا واستقرت العديد من شركات الكريبتو في الإمارات العربية المتحدة في السنوات القليلة الماضية.

في الواقع كانت هناك تقارير في وقت سابق من هذا العام تفيد بأن حكومتي الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ستطلقان برنامج عملة مشفرة مشتركة، من شأنه أن يساعد التجارة المشتركة عبر الحدود بين البلدين.

ما هي عملة “عابر” الرقمية؟ و ما هي طريقة استخدامها بين السعودية و الإمارات؟

هل هذا يعني أنه سيتم حظر شركات التشفير؟

ليس صحيحا.

بعد بيان البنك المركزي دولة الإمارات العربية المتحدة موجه بشكل خاص للعملات المشفرة ذات طابع الخصوصية.

وعليه سيكون من التشاؤم أن نقول إن الكريبتو بشكل عام سيصبح غير قانوني في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولكن يمكن توقع نوع من أنواع الرقابة التنظيمية الصارمة.

اقرأ أيضا:

بعد الصين… الإمارات تريد وضع تنظيم أكثر وضوحا للعملات المشفرة و البلوكشين

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock